الحمى الصفراء

Yellow Fever

محتويات الصفحة

الحمى الصفراء (Yellow fever) تعتبر مرضًا قاسيًا، ينتقل جراء لدغة بعوض إيديس (Aedes). الحمى الصفراء تنتشر منذ سنوات بعيدة في أفريقيا، وتم نقلها الى جنوب أميركا مع وصول العبيد الأفارقة إليها. هنالك دلائل على انتشار الحمى الصفراء، حالياً، في 15 دولة، بينما هناك  32 دولة أخرى تعتبر تواجه خطر انتشار الحمى الصفراء فيها.  

كل الدول التي ينتشر فيها مرض الحمى الصفراء متواجدة في قارة أفريقيا وأميركا الجنوبية. بينما لا توجد إصابات بالحمى الصفراء في آسيا. في السنوات الأخيرة تم تسجيل ارتفاع ملحوظ في معدل  انتشار الحمى الصفراء في أميركا الجنوبية (خاصة  حالات موت السائحين الذين لم يتلقوا التطعيم ضد الحمى الصفراء). حتى الآن، يعتبر هذا المرض هو الوحيد الذي يتم التطعيم ضده بموجب القانون، ولذلك يطلب من المسافر في مطارات كثيرة  في أفريقيا أو جنوب أميركا إظهار وثيقة التطعيم العالمية وإثبات تلقيه التطعيم ضد  الحمى الصفراء. أما  المسافرون الذين يحظر عليهم  تلقي التطعيم بسبب عدم قدرتهم على تحمله  فعليهم أن يتزودوا  بمستند طبي يبرر ذلك، كي يتمكنوا من دخول تلك الدول.

تتناقل عدوى الحمى الصفراء عن طريق البعوض الذي يتلقى  فيروس المرض من القرود أو البشر المصابين بالحمى الصفراء. من بعد فترة حضانة الفيروس لمدة 1-14 يوما، يصبح المريض ذا لون أصفر (كما يرمز اسم المرض)، وتتطور لديه  الحمى والنزيف، خاصة من المعدة. وتعادل نسبة الوفاة 10%-60%. ولا يوجد علاج للحمى الصفراء.

الوقاية من الحمى الصفراء

تطعيم الحمى الصفراء قديم جدا (منذ أكثر من 60 سنة)، يتركب من فيروس مضعف ينمو على سطح بيض الدجاج الخصب. وتعادل جرعة التطعيم 0.5 سم مكعب يتم حقنها تحت الجلد. هذا التطعيم يكفي لفترة 10 سنوات. 

بما أن هذا التطعيم هو فيروس حي، يمنع حصول النساء الحوامل عليه. ومن الممكن تطعيم الرضع فقط بعد بلوغهم 9 أشهر. كما لا يمكن تطعيم الأشخاص المصابين بالحساسية للبيض.