حمى الضنك

Dengue fever
محتويات الصفحة
حمى الضنك

حمى الضنك / أو ألدنج (Dengue fever) مرض فيروسي ينتقل عن طريق لدغة بعوضة ويعتبر اليوم أكثر الأمراض الفيروسية المنقولة بهذه الطريقة. مصدر المرض (الفيروسات) هو الإنسان، وينتقل من شخص لآخر، عن طريق لدغة حشرة. لذلك، ينتشر المرض في المناطق المدنية والكثيفة سكانياً.

ينتمي الفيروس لعائلة الفيروسات المُصَفِّرَة (Flaviviruses)، مثل حمى النيل الغربي، التهاب الدماغ الياباني، والحمى الصفراء. هناك أربعة أنواع من فيروس الدنج يتم ترقيمها من 1 إلى 4، والتي كان مصدرها الجغرافي مختلفاً، إلا أنه بسبب كثرة السفر في العالم، انتشرت كل أنواع فيروس حمى الضنك في المناطق الوبائية في العالم.

ينتشر حمى الضنك كثيرا في جنوب شرق آسيا، أمّا في القارة الأمريكية فينتشر في جنوب أمريكا ووسطها، وفي جزر الكاريبي، ومؤخرا وصل حمى الضنك إلى جنوب الولايات المتحدة. كما ينتشر في أفريقيا ولكن بشكل أقل.

لقد شهدت معدلات وقوع حمى الضنك زيادة هائلة في شتى ربوع العالم في العقود الأخيرة. فقد أصبح 2.5 مليار نسمة - خمسا سكان العالم تقريباً - معرّضين لمخاطر الإصابة بهذا المرض. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية، إلى احتمال وقوع 50 مليون من إصابات حمى الضنك كل عام في جميع أنحاء العالم.

ينتقل حمى الضنك عن طريق لدغة بعوضة، لذلك ينتشر أكثر بعد موسم الأمطار الموسمية في الصيف. حيث الإصابة السابقة بحمى الضنك تمنح الجسم ضد الصنف الذي سبّب العدوى وليس ضد الأصناف الأخرى. علاوةَ على ذلك، فإنّ النظرية المتداولة تنصّ على أنّ العدوى المتكررة من صنف آخر من شأنها أن تزيد من التأثيرات الصعبة لحمى الضنك.

أعراض حمى الضنك

اعراض حمى الضنك

أعراض حمى الضنك هي حمى فجائية والآم قوية في العضلات أو الظهر, والتي تبدأ بعد 5-8 أيام من الإصابة بلدغة البعوضة. تتواصل الحمى لمدة 5-7 أيام ويظهر أحيانا طفح مثير للحكّة في جميع أنحاء الجسم في نهاية فترة الحمى. غالبا ما يترافق المرض بفقدان بالغ للشهية وبالضعف الشديد. وفي نسبة قليلة من الحالات يظهر نزيف دموي (من الفم, الأنف, الجلد و الأمعاء), وفي حالات متباعدة يطرأ هبوط في ضغط الدم إلى حد الصدمة (حمى الضنك النّزفيّة - Dengue hemorrhagic fever، متلازمة الصدمة الضنكيّة - Dengue shock syndrome). وبشكل عام, تنجم حالات الاصابة الشديدة بالضنك نتيجة العدوى بأصناف أخرى من الفيروس وليس من الصنف الذي سبب الاصابة الأولى.

علاج حمى الضنك

يعتبر علاج حمى الضنك بمثابة علاج أعراضها فقط. إذ لا يوجد دواء ضد الفيروس المسبب لها.

الوقاية من حمى الضنك

الوقاية من حمى الضنكمن المهم التشديد على دهن الجسم بمنفرات البعوض

لا يوجد حتى الآن تطعيم ضد الضنك. فهو ما زال في مراحل التطوير. والطريقة الوحيدة للوقاية من حمى الضنك هي تجنب اللسع. بعوض الضنك (من نوع - Aedes) ينشط في النهار، ويميل إلى اللسع في ساعات الصباح الباكر وعند الغروب، لذلك من المهم التشديد على دهن الجسم بمنفرات البعوض في هذه الساعات في المناطق التي ينتشر فيها حمى الضنك.