أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله

هناك العديد من الأفراد الذين يعانون من ثبات الوزن وعدم القدرة على فقدانه، وذلك يُعزى إلى العديد من الأسباب والتي سيتم ذكر أبرزها في هذا المقال.

أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله

يكافح ويحاول العديد من الأفراد السيطرة على أوزانهم في أغلب الأحيان، وذلك لأنه السمنة تعتبر من المشاكل الصحية الشائعة بين الأفراد، ولكن هناك بعض الطرق المستخدمة التي تساهم بشكل كبير في معرفة إذا كان الفرد يعاني من أي مشاكل في الوزن أم أن وزنه ضمن الحد الطبيعي والصحي.

ومن أهم هذه الطرق والإجراءات المستخدمة لمعرفة الوزن الطبيعي؛ مؤشر كتلة الجسم (BMI)، وقياس الخصر، ونسبة الخصر إلى الورك (Waist-to-hip ratio)، وغيرها من الطرق الأخرى.

ثبات الوزن

قد يعاني الشخص من عدم القدرة على فقدان الوزن على الرغم من اتباع بعض أنواع الأنظمة الغذائية السليمة أي أنهم يعانون من ثبات الوزن، فقام بعض العلماء بتفسيرها على أساس أن الفرد عند اتباعه نظام معين من الغذاء قد يتناول ويكسب سعرات حرارية أكثر مما يعتقد.

لذلك ينصح بعدم اتباع أي نوع من أنواع الحمية الغذائية، وعوضًا عن ذلك الانتباه إلى طبيعة العادات اليومية الخاصة بهم التي قد تتسبب في زيادة وزنهم.

إذ أن بعض أنواع الحمية الغذائية قد تؤدي إلى إصابة الفرد بهوس الطعام، والرغبة الشديدة في تناول الطعام، لاعتقاده أن الوجبات الغذائية لا تعمل أو لا تكفي.

ومن أهم العادات اليومية التي يقوم بها الفرد وتتسبب بثبات الوزن وعدم القدرة على فقدانه؛ تناول الطعام أثناء الطهي، وبدء اليوم بشرب كوب من القهوة الحاوي على سعرات حرارية عالية.

أسباب ثبات الوزن

إن من أبرز أسباب ثبات الوزن وعدم نزوله ما يلي:

  • إنك تخسر الوزن لكنك لا تلاحظ ذلك

إن الأمر الأكثر شيوعًا أن الميزان قد لا يحدد إن كان الوزن الذي خسرته دهنًا أم عضل، إذ أنه من الممكن أن يكتسب جسم الفرد بعض العضلات في نفس الفترة التي يفقد فيها وزنه خاصةً إذا بدأ بممارسة الرياضة مؤخرًا.

ويعد هذا الأمر جيدًا لأن الجسم بحاجة لخسارة الدهون الموجودة فيه، وليس فقط خسارة الوزن، وفي الحالة التي لا يكون الفرد يعاني من ثبات الوزن لأكثر من أسبوع أو أسبوعين إذًا عندها لا داعي بالشعور بالقلق حيال ذلك.

  • عدم اتباع الفرد لما يتناوله من طعام

يعتبر الوعي مسألة هامة جدًا في حال الرغبة في فقدان وخسارة الوزن، لأنه هناك العديد من الأفراد قد لا يكون لديهم أي فكرة عن مقدار الطعام الذي يتناولونه في العادة.

وأثبتت العديد من الدراسات أهمية تتبع النظام الغذائي الذي يتبعه الفرد، وذلك لأن الفرد الذي يستخدم مذكرات الطعام، أو يقوم بتصوير الوجبات التي يتناولها باستمرار من الممكن أن يفقد وزنه بشكل مستمر أكثر من الأفراد الذين لا بفعلون ذلك.

  • عدم استهلاك كمية كافية من البروتين

يعد البروتين من أهم العناصر الغذائية التي تساعد في خسارة وفقدان الوزن، وتكمن أهميته في التقليل من رغبة تناول الطعام أو تناول الوجبات الخفيفة.

ومن الجدير بالذكر أن البروتينات لها تأثير كبير على الهرمونات المنظمة للشهية مثل؛ جريلين (Ghrelin)، وغيره من الهرمونات الأخرى.

  • الاعتماد على ممارسة الرياضة دون اتباع نظام غذائي

أحد أهم أسباب ثبات الوزن هو عدم الموازنة بين النظام الغذائي والرياضة.

إن نقص السعرات الحرارية أمر هام جدًا من أجل خسارة وفقدان الوزن، والذي يتم عن طريق ممارسة بعض التمارين الرياضية.

وأشارت العديد من الدراسات أنه بدون وجود تغييرات كافية في النظام الغذائي المتبع، فمن غير المرجح أن تؤدي ممارسة التمارين الرياضية وحدها إلى إحداث فقدان كبير في الوزن.

  • شرب العصائر السكرية

إن الاستهلاك المستمر للمشروبات السكرية من الممكن أن يؤدي إلى منع فقدان الوزن، أي قد يتسبب في ثبات الوزن في بعض الأحيان، ومن المعروف أن هذه المشروبات لا تشبع.

كما أنها توفر كمية كافية من الطاقة للجسم، وهذا ما يجعل الفرد يستهلك كميات كبيرة من هذه المشروبات دون الشعور أو الملاحظة بذلك.

من قبل ثراء عبدالله - الاثنين ، 6 يوليو 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 15 يوليو 2020