أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية

هل تلاحظين قلة نزول دم الدورة الشهرية، أو انخفاض في عدد أيامها عن الحد الطبيعي؟ تعرفي على كافة الأسباب المحتملة في هذا المقال:

أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية

قد تساهم العديد من العوامل في تغيير كمية تدفق الدورة الشهرية عند النساء، وجعلها أقل أو أكثر من المعتاد، عادةً لا يتسبب قلة نزول الحيض القلق، لكن هناك بعض الحالات التي تستوجب الرعاية الطبية، فقد تعتقدين أن قلة نزول الدورة الشهرية هي إشارة على الحمل، أو نتيجة لتغييرات هرمونية، لكنها في الحقيقة قد تكون ناتجة عن الإفرازات المهبلية الملونة.

أسباب قلة نزيف الدورة الشهرية 

يمكن أن تكون العوامل التالية سببًا في قلة نزول الدورة الشهرية، التي تتمثل فيما يلي:

1. العمر 

يمكن أن يختلف تدفق الدورة الشهرية من مرحلة عمرية لأخرى، عادةً ما تكون فترات  الحيض الأولى في حياة المرأة أخف، وقد تنطوي فقط على التمهيد لمرحلة النضج، ثم تصبح أكثر انتظامًا مع تقدم العمر، خاصة في سن العشرينات والثلاثينات.

لكن قد تصاب النساء في أواخر الثلاثينيات والأربعينيات، بفترات حيض أثقل وأقصر من السابق، ومن الممكن أن يتخطين أشهر دون تدفق الدورة الشهرية، ثم تصبح فتراتهن أخف وأكثر انتظامًا خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث.

2. الرضاعة الطبيعية 

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فقد لا تعود الدورة الشهرية مباشرة بعد الولادة، إذ يمنع هرمون انتاج الحليب التبويض ويؤخر الدورة الشهرية. 

لا يزال بإمكانك الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية، حتى لو لم تعد الدورة الشهرية بعد، نتيجة عودة التبويض قبل أسبوعين من أول دورة شهرية ما بعد الولادة. 

في حال ممارسة الجماع دون إتباع وسائل منع الحمل، وأصبحت تعانين من نزول بقع صغيرة من الدم، فقد لا تكون مؤشرًا على قدوم الدورة الشهرية، بل من الممكن أن تكون علامة على الحمل، بسبب نزيف الزرع.

3. إتباع وسائل تنظيم النسل 

يمكن أن يؤدي استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية أيضًا إلى حدوث تغيير في تدفق الدورة الشهرية، والحصول على فترة حيض أقصر وكمية دم أقل من المعتاد.

إذا أزعجك حدوث تغيير في دورتك الشهرية، يمكنك التوقف عن استخدام موانع الحمل المعتمدة على الهرمونات، وإتباع خيارات خالية من الهرمونات لتحديد النسل، بما في ذلك الواقي الذكري، والأنثوي.

يمكنك الحصول على مشورة الطبيب النسائي، حول أفضل الطرق غير الهرمونية لتنظيم النسل.

4. الحمل 

إذا كنت حاملاً، فمن غير المحتمل أن تحصلي على الدورة الشهرية.

 قد تلاحظين وجود بقع صغيرة من الدماء، وتعتقدين أنها فترة الحيض، لكنها قد تكون حدثت في الواقع نتيجة التصاق البويضة المخصبة ببطانة الرحم، عادةً ما يستمر نزيف الزرع لمدة يومين أو أقل.

5. نقص الوزن 

قد تلاحظين عند محاولتك لتخفيض وزنك، أنك بدأتي تحصلين على دورة شهرية خفيفة جدًا، وقد تتوقف لعدة أشهر، عادةً ما يحدث هذا التغيير، نتيجة انخفاض مستويات الدهون في جسمك بشكل كبير، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث عدم انتظام في فترة التبويض.

قد تكون ممارستك للتمارين الرياضية الشاقة سببًا اخرًا لحصولك على فترة حيض خفيفة أو غائبة، التي ترتبط أيضًا بنقصان الوزن.

6. حالات صحية خطيرة 

قد تكون فترات الحيض غير المنتظمة أو الخفيفة علامة على حالة صحية أكثر خطورة، من بينها خلل في مستوى الهرمونات، أو إصابتك بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات، ومشاكل في الأعضاء التناسلية.

قد تساعدك مناقشة الأعراض مع الطبيب المختص، في تحديد سبب قلة نزول الدم خلال دورتك الشهرية.

7. ضغط عصبى 

يمكن أن يؤثر الإجهاد العاطفي، مثل فقدان شخص عزيز، أو ضغوط الحياة المجهدة في العمل، أو حياتك المنزلية على مستويات الهرمونات في جسمك، الأمر الذي يؤثر بدوره على دورتك الشهرية. 

فترات الحيض غير الطبيعية

تستمر معظم فترات الحيض الطبيعية من أربعة إلى سبعة أيام، وعادةً ما تحدث كل 28 يومًا أو تتراوح من 21 يومًا إلى 35 يومًا.

يمكن تصنيف فترات الحيض بأنها غير طبيعية، إذا كانت:

  • تحدث أقل من 21 يومًا، أو أكثر من 35 يومًا.
  • فقدان ثلاث فترات أو أكثر على التوالي.
  • تدفق الحيض أثقل أو أخف من المعتاد.
  • تستمر لفترة أطول من سبعة أيام.
  • يصاحبها ألم، أو تقلصات، أو غثيان، أو قيء.
  • ظهور بقع من الدم بين الدورات الشهرية، أو بعد انقطاع الطمث، أو بعد ممارسة الجنس.
من قبل سلام عمر - الأحد ، 31 مايو 2020