أسباب مرضية تؤدي إلى نزيف القضيب

تؤدي بعض الأسباب المرضية إلى الإصابة بنزيف القضيب مما يشكل مصدر قلق لدى الرجال، ويجب معرفة أسباب نزيف القضيب وكيفية علاجه.

أسباب مرضية تؤدي إلى نزيف القضيب

يسبب نزيف القضيب قلق ومخاوف لدى الرجل، ولذلك ينصح بالذهاب إلى الطبيب في حالة نزول الدم من القضيب لمعرفة الأسباب وعلاجها.

يمكن أن يكون نزيف القضيب من البول أو السائل المنوي وفقاً لسبب المشكلة، وغالباً ما يحدث النزيف مع أعراض أخرى.

فيما يلي الأسباب المرضية التي تؤدي إلى نزيف القضيب.

1- العدوى المنقولة جنسياً

يمكن أن يكون دم القضيب من أعراض العدوى المنقولة جنسياً بما في ذلك السيلان والقوباء التناسلية والكلاميديا.

إذا كانت الأعراض تتضمن التبول المؤلم أو الحرقان والإفراز غير المعتاد من القضيب، فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة على الصحة، ولذلك ينبغي الذهاب إلى الطبيب.

2- الأمراض الجهازية

هي الأمراض التي تؤثر على مجموعة الأعضاء والأنسجة أو تؤثر على مختلف أجهزة الجسم، فهذه الأمراض يمكن أن تؤثر على القضيب وتسبب حدوث النزيف.

ومن أبرز هذه الأمراض: ارتفاع ضغط الدم الشديد، واضطرابات النزف مثل الهيموفيليا، وسرطان الغدد الليمفاوية، وسرطان الدم، بالإضافة إلى الالتهابات المزمنة مثل السل وداء البلهارسيات.

3- أمراض البروستاتا

يؤشر دم القضيب إلى أحد أمراض البروستاتا مثل التهاب حاد في البروستاتا أو تضخم البروستاتا أو حصوات البروستاتا أو الأوعية الدموية غير الطبيعية في البروستاتا.

وتحتاج أمراض البروستاتا إلى الذهاب إلى الطبيب للبدء في علاجها وتفادي مضاعفاتها.

4- التهاب البربخ

البربخ هو أنبوب موجود في الجزء الخلفي من الخصيتين، ويقوم بحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى الأسهر.

وعند إصابته بالإلتهاب الناتج عن عدوى، سوف يشعر المصاب ببعض الأعراض مثل تورم والام الخصيتين ونزول الدماء، وويمكن علاجه بسهولة بالمضادات الحيوية.

5- التهاب الخصية

يتشابه التهاب الخصية مع التهاب البربخ في أعراضه، والتي تشمل الشعور بالألم وتورم الخصيتين ووجود دم في البول أو السائل المنوي.

يمكن أن يتطور التهاب الخصية ليصبح شديد الخطورة في حالة عدم علاجه بشكل صحيح، حيث أنه يؤثر على خصوبة الرجل، ويكون العلاج من خلال مضادات حيوية وفقاً لسبب الإلتهاب سواء كان بكتيري أو فيروسي.

6- التهاب المسالك البولية

التهاب المسالك البولية هو عدوى غالباً ما تبدأ بالبكتيريا من الجهاز الهضمي الذي يدخل الجهاز البولي، ويمكن أن يحدث التهاب المسالك البولية في أي مكان بالمسالك البولية،  بما في ذلك مجرى البول والحالب والمثانة والكلى.

بالإضافة إلى الدم في البول، تشمل الأعراض الأخرى رائحة قوية من البول والإحساس بالحرقة أثناء التبول.

ويكون علاج التهاب المسالك البولية بالمضادات الحيوية.

7- بعض أنواع السرطانات

كما يمكن أن تسبب بعض أنواع السرطانات البولية وجود دماء في السائل المنوي، بما في ذلك سرطان البروستاتا والمثانة والإحليل والحويصلة المنوية.

8- عدوى الكلى

تقوم الكلى بالعديد من الأدوار الهامة، حيث تساعد في تخليص الجسم من النفايات.

وعندما تصاب الكلى بالتهاب حاد، يمكن أن تتطور إلى عدوى في المثانة، مما يسبب وجود دم في البول بالإضافة إلى رائحة كريهة وحرقة التبول.

9- حصى الكلى

هي عبارة عن رواسب صغيرة وصلبة من المعادن والأملاح التي يمكن أن تتشكل في الكليتين، ويمكن أن تسبب تهيج العضو الذكري ونزول الدماء والشعور بالألم.

يمكن علاج حصى الكلى ببعض الأدوية في حالة كانت صغيرة، ولكن إذا كانت بحجم كبير فغالباً ما يلجأ الطبيب إلى عملية تفتيت هذه الحصوات.

من قبل ياسمين ياسين - الاثنين ، 27 يناير 2020