أسباب مرض السرطان - هناك علاقة بين النفسي والجسدي!

كل عضو في جسمنا يتفاعل مع المشاعر المتراكمة داخله مع مرور الوقت. لذلك فان المشاعر السلبية في داخلنا، حالةالتوتر المستمر والأحداث المؤلمة التي نعيشها خلال حياتنا، من أسباب مرض السرطان.

أسباب مرض السرطان - هناك علاقة بين النفسي والجسدي!

هناك العديد من الأساليب لمنع أسباب مرض السرطان وعلاجاته. واحد منها هو من خلال النظرة الشمولية للسرطان، بعلاقة الجسم والنفس وبالجانب الغذائي في العلاج والوقاية وفقا للعلاج الطبيعي.

تطور أسباب مرض السرطان:

عندما نشير إلى اللائحة الطويلة التي تضم أكثر من 100 نوعا من أنواع السرطان فيجب التفكير في الأسباب التي تؤدي إلى تطورها. بالطبع هناك أسباب مشتركة لجميع الأمراض وأسباب فردية.

المشترك بين جميع أنواع السرطان هو الانقسام الغير منضبط للخلايا في الجسم. هذا الخلل يؤدي لتكاثر وانقسام الخلايا بوتيرة سريعة، مع التأثير على وظائفها.

الخلايا الخبيثة لا تصل إلى درجة تطور الأنسجة البالغة، وتكون مشابهة جدا للأنسجة الجنينية التي لم تصل الى مرحلة التمايز. أثناء العملية السرطانية فان الخلايا الخبيثة تخترق الأنسجة المجاورة بسبب النمو غير المنضبط. الغزو والتنقل من خلال مجرى الدم والجهاز الليمفاوي قد يصل إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويكون ورم خبيث ثانوي.

أسباب مرض السرطان والجانب النفسي:

عندما ننظر إلى التفاعل بين حالتنا العاطفية والنفسية وبين رد فعل الجسم البدني لأمراض مختلفة، فبالفعل هناك علاقة مباشرة وغير قابلة للتجزئة. وقد أظهرت العديد من الدراسات على مر السنين أن التوتر، مبنى الشخصية، النهج والعاطفة هي العوامل المسببة لكثير من الأمراض.

الإجهاد يسبب تحفيز الجهاز السيمباثيتي (Sympathetic system) وزيادة مستويات الهرمونات مثل الكورتيزول والأدرينالين، التي تعرقل انتاج خلايا الدم البيضاء وتثبط جهاز المناعة.

عادة ما يكون المرض إشارة تحذير لنا، طلب من الجسم لكي نستيقظ ونتحمل المسؤولية عن حالتنا.

حان الوقت لإعادة التقييم في كل جانب من جوانب حياتنا بقدر الإمكان، العمل وتغيير الأنماط التي لم تعد تخدمنا.

هناك من مرضى السرطان من لم ينتظروا حتى يزول هذا المرض، وانما فتحوا أعينهم واستمعوا للدرس. نحن نجد علاقة مباشرة بين الشخصية وبين تكون المرض.

هناك نمط  يمكن أن يكون مشتركا مثل التشاؤم، الميل إلى القلق، عدم القدرة على النظر إلى نصف الكوب الممتلئ، الغضب، النقد، عدم حب الذات.

هذه هي قائمة جزئية فقط من الأنماط الشخصية الأكثر شيوعا بين الناس المعرضين للإصابة أكثر بأمراض السرطان وأمراض أخرى.

نمط الحياة وأسباب مرض السرطان:

في الجانب الاخر المتعلق بنمط حياتنا هناك علاقة كبيرة بكل ما نأكله، كيف نأكل، هل نحن نقوم بممارسة الرياضة، السموم البيئية التي نتعرض لها، التدخين، استهلاك الكحول الزائد، التعرض لأشعة الشمس وبالطبع العلاقة بالجانب الوراثي، الذي هو أيضا يتسبب في تكون السرطان.

بحسب وجهة نظر العلاج الطبيعي فيجب النظر الى العامل المحفز أو المؤدي الى تطور المرض. يجب أن نأخذ في الاعتبار جميع الجوانب في نمط  حياة المريض وإحداث التغيير، الصحوة وتحمل المسؤولية سواء في علاج المرض وكذلك في منعه في المستقبل.

ومن لم يؤمن بعد بالعلاقة بين تطور أسباب مرض السرطان ونمط الحياة، فينبغي أن يعلم أن المعهد الوطني للسرطان في الولايات المتحدة يقدر أن 80٪ من  كل أنواع السرطانات كان من الممكن منعها.

من قبل ويب طب - السبت ، 8 يونيو 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017