أسباب وعلاج الطفح تحت الثدي

تلاحظ بعض النساء وجود طفح في منطقة أسفل الثدي، ويرجع هذا لأنها بيئة خصبة لنمو الفطريات والبكتيريا وخاصةً خلال موسم الصيف وارتفاع درجة الحرارة.

أسباب وعلاج الطفح تحت الثدي

تعد منطقة أسفل الثدي من أكثر المناطق الشائعة للإصابة بالطفح الجلدي والحساسية لدى النساء، وخاصةً في موسم الصيف.

ويتسبب الطفح في هذه المنطقة بإزعاج لدى المرأة، ولذلك يجب أن تبحث في الأسباب وتبدأ في علاج هذه المشكلة.

أسباب الطفح الجلدي تحت الثدي

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى الطفح الجلدي بمنطقة أسفل الثدي، وتشمل:

1-طفح الحرارة

يحدث الطفح الجلدي عندما تصاب الغدد العرقية بانسداد، فلا يمكن إفراز العرق من المسام، وبالتالي يمتد العرق أسفل الجلد، مما يسبب الإلتهاب والطفح الجلدي.

ويحدث هذا عندما تتعرق المنطقة بصورة كبيرة نتيجة ارتفاع درجة الحرارة الشديدة والرطوبة وبذل مجهود كبير.

2-العدوى البكتيرية

كما أن البشرة في هذه المنقطة تكون دافئة ورطبة، وبالتالي تكون مكان خصب للعدوى البكتيرية والفطرية.

وتزداد فرص الإصابة بها في موسم الصيف، مع عدم الإهتمام بنظافة هذه المنطقة وتخليصها من الفطريات والتعرق.

3-عدم تجفيف المنطقة جيداً

تهمل المرأة تجفيف هذه المنطقة جيداً بعد الإستحمام، مما يزيد من فرص حدوث الإلتهابات بها، فالرطوبة مع الإحتكاك يؤدي لتفاقم المشكلة.

4-السعفة

هو مرض شديد العدوى، ويأتي من أنواع معينة من الفطريات، وتظهر على شكل بقع حمراء على الجلد.

وتحدث الإصابة بالسعفة نتيجة إستخدام الأدوات الشخصية بين مجموعة من الأشخاص، وخاصةً المناشف، فتنتقل هذه الفطريات من شخص لاخر.

5-الحساسية

يمكن أن تحدث الحساسية في هذه المنطقة بسبب الأطعمة أو الأدوية أو لدغات الحشرات، وتؤدي للشعور بحكة شديدة.

ولا يقتصر ظهور الحساسية في منطقة أسفل الثدي فحسب، بل يمكن أن تظهر بأي منطقة أخرى في الجسم، ولكن تتفاقم المشكلة في هذه المنطقة لأنها أكثر رطوبة وعرضة للحكة.

6-فرط التعرق

يصاب بعض الأشخاص بمشكلة فرط التعرق الذي يظهر بصورة ملحوظة في مختلف أنحاء الجسم، ويسبب تهيجات في الجلد وحكة واحمرار، وخاصةً بالمناطق الرطبة والتي يزداد فيها نمو الجراثيم.

طرق الوقاية من الطفح أسفل الثدي

من خلال بعض الإجراءات الوقاية، يمكن تقليل فرص الإصابة بطفح أسفل الثدي، وهي:

  • إختيار ملابس داخلية قطنية: والإبتعاد عن الألياف الصناعية التي تزيد من الحكة والإلتهابات، كذلك ينصح بتجنب حمالة الصدر بقياس ضيق.
  • الإهتمام بنظافة منطقة أسفل الثدي: لأنها من أكثر الأماكن التي تصاب بالفطريات والبكتيريا، وخاصةً خلال موسم الصيف نتيجة ارتفاع درجة الحرارة والتعرق، ولذلك يجب الحرص على تنظيفها جيداً.
  • تجفيف منطقة أسفل الثدي: حيث أن أي رطوبة في هذه المنطقة ستعطي فرصة لنمو الفطريات وحدوث الإلتهابات.
  • تجنب مسببات الطفح: فإذا كان السبب هو تناول بعض الأطعمة، ينصح بتجب تناولها قدر الإمكان.

علاج الطفح أسفل الثدي

وللتخلص من الطفح أسفل الثدي الناتج عن ارتفاع درجة الحرارة والتعرق، ينصح بالاتي:

  • تجنب الحكة في هذه المنطقة: لأنها ستزيد من تفاقم المشكلة وظهور الإلتهابات، والأفضل هو غسلها جيداً وتجفيفها وإستخدام مستحضر لتقليل الحكة.
  • الكمادات الباردة: طريقة بسيطة وسهل للتخلص من طفح أسفل الجلد، ويكون هذا من خلال وضع بعض قطع الثلج داخل منشفة أو تعريضها إلى ماء شديد البرودة، ثم لفها ووضعها أسفل الثدي لمدة 4 إلى 5 دقائق.
  • تطبيق كريم مرطب: يساعد الكريم المرطب في علاج الإلتهابات الناتجة عن التعرق وليس الإلتهابات المرضية.

ويمكن إستخدام بعض أنواع الزيوت في هذه المنطقة مثل زيت جوز الهند وزيت شجرة الشاي ممزوجاً مع زيت الزيتون.

ويتم تدليك المنطقة بالزيت لبضع دقائق ويكرر هذا لعدة أيام حتى يختفي الطفح.

أما في حالة كان الإلتهاب بسبب مشكلة جلدية، فينصح باللجوء إلى الطبيب وسوف يصف مستحضرات موضعية لعلاج هذه المشكلة.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 7 مارس 2019