أمراض يشير إليها فرط التعرق

من الطبيعي أن يصاب الجسم بالتعرق، ولكن فرط التعرق ينبئ بوجود مشكلة في الجسم، فيجب عدم إهمال هذه الحالة والبحث في أسبابها وطرق علاجها.

أمراض يشير إليها فرط التعرق

يتسبب العرق الزائد في الجسم لحالة من الإحراج، ولكن ليست هذه المشكلة الأساسية التي يواجهها المصاب بفرط التعرق، وإنما قد ينذر هذا بوجود بعض المشكلات الصحية التي ينتج عنها هذا العرق.

ولذلك يجب زيارة الطبيب وإجراء الفحوصات في حالة ظهور العرق بشكل زائد عن الطبيعي.

علامات فرط التعرق

هناك بعض العلامات التي تشير بأنك مصاب بفرط التعرق وأن لديك مشكلة تسبب هذا العرق الزائد، وهي:

  • صعوبة الإحتفاظ بالملابس جافة: ووجود بلل دائم في الملابس وخاصةً في منطقة تحت الإبط.
  • عدم وجود فائدة من مزيل العرق: فحتى مع استخدام أكثر الأنواع فاعلية، يصعب القضاء على رائحة العرق الكريهة.
  • التعرق بعد الإستحمام: وعدم وجود علاقة بين النظافة والتعرق، حيث أن الأشخاص الذين يعانون من فرط التعرق يكتشفون وجود عرق في الجسم حتى بعد الاستحمام مباشرةً.
  • التعرق في الأجواء الباردة: حيث أن التعرق يرافق الجسم في الأجواء الباردة أيضًا، ولا يرتبط بنهار أو مساء، صيف أو شتاء.
  • التعرق المستمر في الأطراف: أي في كف اليد وفي القدم، ولا يقتصر على المناطق المعروفة بالتعرق مثل الإبط والوجه.

أمراض مرتبطة بفرط التعرق

إليك أبرز الأمراض التي يؤشر بها فرط التعرق:

1. انخفاض نسبة السكر في الدم

في حالة انخفاض نسبة السكر عن المعدل الطبيعي لها، فيقوم الجسم بإفراز نسبة كبيرة من العرق، والتي تظهر بصورة أكبر في مناطق الوجه، والجزء الخلفي من العنق، ولذلك فإن الأشخاص المصابين بنقص السكر في الدم تزداد لديهم فرص ظهور العرق أكثر من غيرهم.

فرط الغدة الدرقية

 من أسباب العرق الزائد هو وجود مشكلة في الغدة الدرقية، حيث أن تغير مستوى هرمونات الغدة الدرقية يعيق القدرة على تنظيم درجة حرارة الجسم، فالتعرق بصورة كبيرة يشير إلى فرط الغدة الدرقية، والبرودة الزائدة عن الحد تشير إلى قصور الغدة الدرقية.

2. مشكلة في الهرمونات

 في حالة وجود اضطراب في الغدة الكظرية، يمكن أن يؤدي إلى عدم توازن الهرمونات في الجسم، مما يؤدي إلى إفراز العرق، ولهذا فإن المرأة في سن اليأس وانقطاع الطمث تكون أكثر تعرضًا للتعرق نتيجة تغير مستويات هرمونات الأنوثة.

3. اضطراب الغدة الليمفاوية

 قد يشير فرط التعرق إلى وجود خلل في الغدة الليمفاوية، وبالتالي يقوم الجسم بتبريد نفسه بصورة أكبر، مما ينتج عنه خروج العرق.

4. ارتفاع مستوى الأملاح في الجسم

 عندما تكون نسبة الأملاح في الجسم أكثر مما يتحمله، فإن هذا يضر بوظائف الجسم، فإن الغدة العرقية تنشط لتخلص الجسم من هذه الأملاح الزائدة، ويحدث فرط التعرق.

5. أمراض القلب

 عند الإصابة بمشكلة في القلب، فيمكن أن يزداد تعرق الجسم، حيث أن القلب يحتاج إلى استخدام المزيد من الطاقة ليضخ الدم في حالة اضطرابات نبضات القلب، وحينها يظهر العرق بصورة مفرطة.

6. اعتلال الأعصاب المستقلة

 اعتلال الأعصاب المستقلة هو اضطراب عصبي يؤثر على وظائف الجسم، مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم وعملية الهضم، كما يؤدي إلى اضطرابات في التعرق سواء زيادته أو نقصه، وبالتالي يؤثر على تنظيم درجة حرارة الجسم.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة ، 25 مايو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 18 مارس 2021