أضرار القهوة وسلبياتها: ما الذي تعرفه عنها؟

كثيرون من لا يستطيعون بدء نهارهم دون كوب من القهوة، ولكن ما هي أضرار القهوة؟ فلنتعرّف عليها في المقال الآتي.

أضرار القهوة وسلبياتها: ما الذي تعرفه عنها؟

برزت شعبية القهوة الكبيرة حول العالم خلال العقود الأخيرة، لكن هل لهذا المشروب شائع الاستخدام أضرار؟ إليك في هذا المقال أضرار القهوة وسلبياتها:

أضرار القهوة وسلبياتها

في الآتي أضرار القهوة وسلبياتها على الصحة والبشرة، وأضرار القهوة على الريق:

1. أضرار القهوة الصحية

إليك أهم الأضرار الصحية للقهوة:

  • زيادة خطر الإصابة بقرحة المعدة

تحوي القهوة على بعض المواد المهيجة للمعدة ولبطانة الأمعاء الدقيقة، مثل: الكافيين، وبعض الأحماض، وهذا بالتأكيد سيُشكل المتاعب لمن يُعانون من القرحة والالتهابات المعوية، لذا عادة ينصح الأطباء من يُعانون من مشكلات هضمية تجنب شرب القهوة.

إضافة لذلك قد يرتبط استهلاك القهوة الزائد مع زيادة فرص الإصابة بالحموضة وقرحة المعدة، إذ إن تأثير القهوة الحمضي على بطانة المعدة قد يُضعفها ويجعلها أكثر عرضة للإصابة بالبكتيريا المسببة للقرحة مع حدوث ارتخاء العضلة العاصرة المريئية السفلى، مما قد يُسبب حرقة المعدة نتيجة للارتجاع المعدي المريئي.

  • زيادة أعراض القولون العصبي

المكونات التي تحويها القهوة وخاصة الكافيين تُساهم في تهيّج الأمعاء الدقيقة، وزيادة أعراض القولون العصبي، ومشكلات متناوبة بين الإسهال والإمساك.

  • الإصابة بالإسهال

من أضرار القهوة أنها تُسرّع عملية إفراغ المعدة ومرور الطعام للأمعاء دون هضمه بشكل كامل، وتزيد من حركة الأمعاء وانقباض عضلاتها، مما يجعلها تعمل كمليّن للفضلات ومحفّز للإسهال إن زاد استهلاكها عن الحد.

  • زيادة الشعور بالتوتر والعصبية

إن شرب كميات كبيرة من القهوة المحتوية على الكافيين قد يزيد من إفراز هرمونات التوتر والإجهاد، مثل: هرمون الكورتيزول، والأدرينالين، مما يُؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم.

وقد يؤدي تناول القهوة بكميات عالية الشعور بالتوتر والعصبية بدلًا عن الاسترخاء وتعزيز المزاج الذي قد يحدث بتناول كميات بسيطة منها.

  • زيادة خطر الإصابة بالسرطان

مادة الأكريلاميد (Acrylamide) هي مادة تنتج عن إعداد بعض المواد النشوية على حرارة عالية، وقد تنتج في القهوة عندما يتم تحميص حبوب البن في درجات حرارة عالية، تكمن خطورة هذه المادة أنها قد تكون مسرطنة وفقًا لبعض الدراسات.

وبما أن هذه المادة تتواجد بكميات قليلة في القهوة يُنصح بتناول القهوة بحذر وبكميات محدودة، أو اختيار النوعيات الخالية من هذه المادة، أو استبدالها بالقهوة الخضراء.

  • زيادة خطر الإصابة بهشاشة العظام

وُجد أن القهوة تُؤثر على امتصاص الحديد في المعدة، كما أنها تُؤثر على قدرة الكلى في الاحتفاظ ببعض المعادن المهمة للجسم، مثل: المغنيسيوم، والكالسيوم، والزنك بسبب إدرارها للبول.

وقد يُؤدي أي نقص في هذه العناصر إلى الإصابة بمشكلات صحية أو زيادة فرصة حدوثها، مثل: هشاشة العظام خاصة عند الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة بها.

  • ارتفاع ضغط الدم

قد يُسبب شرب القهوة ارتفاع في ضغط الدم عند الأشخاص المصابين بالضغط، لذا يُنصح بشرب القهوة باعتدال، واستشارة الطبيب عن الكمية المسموحة لك خاصة في حال وجود أمراض أخرى مزمنة مع ارتفاع الضغط.

2. أضرار القهوة وسلبياتها على البشرة

وُجد أن شرب القهوة لفترة طويلة قد يقود إلى تأثيرات سلبية على بعض الأمور الجمالية، إليك أهمها:

  • جفاف البشرة: محتوى القهوة العالي من الكافيين يجعلها مدرة للبول، لذا فإن من يتناولون كميات عالية منها تزداد فرصهم لفقدان السوائل من الجسم مما يُسبب جفافها.
  • تجاعيد البشرة: وجود حمض التانين (Tannin) الذي يُؤدي تناوله بكميات عالية إلى انسداد الخلايا وعدم حصولها على الغذاء بشكل جيد، وهذا قد يُسبب الجفاف والتجاعيد.

3. أضرار شرب القهوة على الريق

لا يُنصح عادة بشرب القهوة في الصباح على معدة فارغة بسبب تحفيز إفراز حمض الهيدروكلوريك في المعدة، وهو حمض مخصص لهضم الطعام ويتم إفرازه في حال وجود طعام في المعدة.

في حال تكرر إفراز هذا الحمض من قبل جسمك استجابة لشرب القهوة فقد يُصبح هناك صعوبة في إنتاج كميات كافية منه للتعامل مع الوجبات الدسمة والكبيرة لاحقًا.

كما قد يُؤثر ذلك على هضم البروتينات بسبب عدم وجود كميات كافية من هذا الحمض لإتمام عملية هضمها، فينتقل البروتين إلى الأمعاء الدقيقة دون هضمه بشكل سليم مما يُسبب مشاكل صحية عديدة، مثل:

  • التلبكات المعوية، والنفخة، والغازات.
  • أعراض القولون العصبي.
  • رفع خطر الإصابة بسرطان القولون.

لذا يُنصح بتجنب هذه العادة اليومية السيئة تجنبًا لهذه المخاطر.

التداخلات الدوائية مع القهوة

إذا كنت تتناول بعض الأدوية أو المكملات العشبية فانتبه عند تناولك للقهوة بوقت قريب منها، حيث وجدت بعض التجارب تفاعلات جانبية بين الكافيين وبعض الأدوية، مثل:

  • بعض أنواع المضادات الحيوية
  • الإيفيدرين (Ephedrine).
  • أدوية علاج هشاشة العظام.
  • بعض أدوية علاج أمراض القلب.

لذا احرص دومًا على استشارة الطبيب حول الطرق المثالية لتناول دوائك بعيدًا عن أي أغذية ومشروبات قد تتعارض معها.

نصائح لتجنب أضرار القهوة

إذا كنت قلقًا تجاه أضرار القهوة وسلبياتها فتأكد من اتباع القواعد الآتية التي ستجعلك تتناول القهوة بطريقة صحية أكثر:

  1. احرص على أن يكون استهلاكك للقهوة معتدل وفي أكواب صغيرة، حيث يُنصح بعدم زيادة استهلاك الكافيين عن 400 ملليغرام يوميًا ويُعادل ذلك 4 أكواب قهوة صغيرة.
  2. اختر قهوة عالية الجودة، ويُفضل أن تكون قهوة عضوية لم تتعرض لمبيدات حشرية.
  3. استبدلها بالقهوة الخضراء التي تُعد مصدر عالي لمضادات الأكسدة وحمض الكلوروجينيك (Chlorogenic acid)، فقد أثبتت عدة دراسات أنها تُساعد على تعزيز مناعة الجسم، والوقاية من السرطانات، وقد تُساعد في تخفيف الوزن، وتقليل نسبة الدهنيات في الدم.
  4. استبدل القهوة العادية بقهوة خالية من الكافيين للاسمتاع بطعم القهوة دون التعرّض لآثار القهوة الجانبية.

فوائد القهوة المحتملة

بالطبع للقهوة فوائد عديدة تعود على الجسم على الرغم من أضرارها التي قد تم ذكرها سابقًا، إليك أهمها:

  • تُساعد على تحسين اليقظة.
  • تُساهم في تقليل خطر الإصابة بمرض السكري، ومرض باركنسون، والزهايمر على المدى البعيد.
من قبل شروق المالكي - الأربعاء 29 حزيران 2016
آخر تعديل - الأحد 14 آذار 2021