أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل وللمرأة

من الطبيعي أن يمارس الأزواج العلاقة الحميمة بوتيرة معينة، ولكن قد يمتنع أحد الزوجين أحيانًا أو كلاهما عن ممارسة العلاقة الحميمة مع الشريك. فما هي أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل وللمرأة؟

أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل وللمرأة

فلنتعرف على أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل وللمرأة والأسباب المحتملة التي قد تجعل البعض يمتنع عن الجماع أو يقلل منه في حياته الزوجية.

أضرار عدم ممارسة العلاقة الزوجية 

هذه بعد الأضرار المحتملة لعدم ممارسة العلاقة الزوجية بين المرأة والرجل:

1- رفع مستويات القلق والتوتر

قد يكون لعدم ممارسة العلاقة الزوجية لفترة طويلة العديد من الاثار السلبية على الصحة النفسية للزوجين، إذ أن عدم ممارسة الجماع بين الزوجين قد يتسبب بما يلي:

  • شعور مستمر بالبعد والانفصال النفسي والجسدي بين الرجل والمرأة.
  • حرمان الجسم من الفوائد التي قد تحملها له الهرمونات التي يحفز الجماع إنتاجها، مثل هرمون الاكسيتوسين (Oxytocin) وهرمون الإندورفين (endorphins)، ويساعد هذان الهرمونان على تخفيف القلق وتحسين جودة النوم.
  • رفع مستويات القلق والتوتر واليومي نتيجة عدم القدرة على التواصل أو التحدث في شؤون ومصاعب الحياة اليومية وتأثيرها على المشاعر.

2- إضعاف المناعة

قد يلعب الجماع بين الزوجين دورًا في تحسين مناعة الجسم ومكافحة الأمراض، بينما قد يؤدي عدم ممارسة العلاقة الزوجية لرفع فرص الإصابة بالأمراض المختلفة، إذ وجدت إحدى الدراسات أن نسبة الأجسام المضادة لدى عينة من الأشخاص الذين اعتادوا على ممارسة الجماع مع شركائهم بانتظام كانت أعلى من نسبة هذه الأجسام لدى الذين لم يمارسوا الجماع بانتظام.

3- تشنجات حيض مؤلمة 

من فوائد ممارسة العلاقة الزوجية للمرأة التخفيف من الام الحيض ومن حدة التشنجات التي قد ترافق الحيض، إذ قد تساعد الرعشة الجنسية لدى المرأة ضمن حياة جنسية منتظمة الوتيرة على تحفيز انقباض عضلات الرحم مما قد يسهل خروج دفع دم الدورة الشهرية، كما قد تساعد الهرمونات التي ينتجها الجسم باستمرار خلال الجماع على تحفيز استرخاء الجسم وتخفيف الام الدورة الشهرية.

4- تأثير سلبي على الذاكرة 

تشير بعض الدراسات الأولية إلى إن ممارسة العلاقة الزوجية بوتيرة منتظمة قد يكون له تأثير إيجابي على الدماغ والذاكرة، لذا فإن عدم ممارسة الجماع بوتيرة منتظمة قد يحرم الدماغ من هذا النوع من الفوائد وقد يسمح بتداعي خلايا الدماغ وزيادة فرصة الإصابة بأمراض الذاكرة.

5- أضرار محتملة أخرى 

من الأضرار المحتملة لعدم ممارسة العلاقة الزوجية للرجل وللمرأة كذلك ما يلي:

  • جفاف المهبل، وإصابته ببعض المشاكل الصحية.
  • سوء المزاج وتقليل مستويات السعادة.
  • تقليل مستويات الذكاء.

أسباب عدم ممارسة العلاقة الزوجية

هذه بعض الأسباب التي قد تجعل البعض يحجم عن الجماع أو يقلل من وتيرة ممارسة العلاقة الزوجية:

1- مشاكل خفية في جهاز الدوران

هناك علاقة محتملة بين عدم ممارسة العلاقة الزوجية وبين الإصابة بأمراض القلب وجهاز الدوران لدى الرجال والنساء، فالامتناع عن ممارسة الجماع بين الزوجين أو انعدام الرغبة في الجماع بينهما قد يكون مؤشرًا على الإصابة بأمراض القلب والشرايين، مثل: انسداد الشرايين، مرض الشريان المحيطي، مرض الشريان التاجي.

2- تناول أدوية معينة 

قد يتسبب تناول بعض الأدوية التالية بالتأثير سلبًا على الرغبة والقدرة الجنسية:

3- الولادة

عادة ما ينصح الطبيب المرأة بالامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية لمدة 6 - 8 أسابيع على الأقل بعد الإنجاب، وذلك لمساعدة جسمها على التعافي بشكل أسرع، كما أن التغييرات الهرمونية الحاصلة بعد الولادة قد تسبب نقص الرغبة الجنسية بشكل مؤقت لدى المرأة.

4- أمور أخرى

قد تلعب أمور وعوامل عديدة أخرى دورًا في عدم الرغبة بممارسة العلاقة الزوجية، مثل:

  • المشاكل النفسية المختلفة، مثل الاكتئاب.
  • إصابة الرجل بمشكلة ضعف الانتصاب.
  • وجود مشاكل في التواصل بين الزوجين.

فوائد ممارسة العلاقة الزوجية للرجل وللمرأة 

قد يحمل الجماع للزوجين العديد من الفوائد، مثل:

  • خفض ضغط الدم المرتفع.
  • تقوية عضلات الجسم.
  • تحسين صحة القلب وخفض فرص الإصابة بالنوبة القلبية.
  • حرق سعرات حرارية إضافية.
  • تخفيف حدة الصداع.
  • تحسين جودة النوم.
من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 13 مايو 2020