تعرف على أضرار عملية شفط الدهون

هل تُفكر بإجراء عملية شفط الدهون؟ إذًا عليك دراسة الأمر جيدًا، والتعرف على أضرار عملية شفط الدهون قبل إجرائها، لذا تابع المقال لمعرفتها.

تعرف على أضرار عملية شفط الدهون

فلنتعرف في ما يأتي على مضاعفات وأضرار عملية شفط الدهون:

ما هي مخاطر وأضرار عملية شفط الدهون؟

تعد عملية شفط الدهون من أكثر عمليات التجميل رواجًا في العالم، وعلى الرغم من نتائجها المغرية للكثيرين، إلا أنه قد يكون لها العديد من المخاطر على الصحة، ومن أبرز هذه المخاطر ما يأتي:

  • خسارة كمية كبيرة من الدم أثناء العملية، ما قد يسبب حدوث صدمة دموية.
  • حدوث ضرر في أعضاء الجسم الداخلية، والعضلات، والأعصاب، والأوعية الدموية.
  • تجمع واحتباس السوائل في مختلف أنحاء الجسم.
  • حدوث عدوى بكتيرية.
  • ظهور كدمات.
  • حدوث ترهل.
  • الإصابة بالخدران.
  • فقدان الإحساس في الجلد.
  • انتفاخ وتورم في مختلف أنحاء الجسم الجسم.
  • الحصول على نتائج غير مرضية، إما من عدم التماثل في تحديد محيط المناطق التي تم شفط الدهون فيها بشكل جيد، أو عدم شفط كمية الدهون بشكل مرضي للمريض، ما قد يدعو لإجراء عملية ثانية لتصحيحها.
  • عدم التئام جرح العملية بسرعة.
  • حدوث مضاعفات خطيرة، مثل: تجلط الدم، وخاصةً في الأوردة العميقة في الساقين والرئتين. 
  • حدوث مضاعفات من استخدام التخدير، وخاصةً مادة الليدوكايين (Lidocaine)، وعلى الرغم من ندرتها إلا أنه في حال حدوثها قد تسبب مشكلات في القلب والكلى، وهذا الضرر يعد أحد أضرار عملية شفط الدهون الخطيرة.

هل هناك شروط معينة للخضوع لعملية شفط الدهون؟

قد يلجأ العديد من الناس لعملية شفط الدهون لأسباب طبية أو تجميلية، وخاصةً لتحديد محيط بعض مناطق الجسم التي تصبح غير منتظمة بعد خسارة الوزن، مع ثبات الوزن في باقي أنحاء الجسم.

يوجد العديد من الشروط التي يفضل توافرها في الشخص لإجراء عملية شفط الدهون، وذلك لضمان سلاسة العملية وتجنب أضرار عملية شفط الدهون، وتمثلت أهم هذه الشروط في ما يأتي:

  • أن يكون الشخص ذو صحة جيدة، فلا يعاني من أمراض مزمنة، مثل:
    • الضغط.
    • السكري.
    • أمراض المناعة الذاتية.
  • أن يكون الشخص غير مدخن، ويشمل ذلك الدخان والأرجيلة.
  • ألا يزيد وزن الشخص عن 30% على الأقل من وزنه المثالي، لذلك ينصح بخسارة الوزن قبل إجراء عملية شفط الدهون.
  • أن يكون جلد الشخص صحي ومرن لتحمل إجراءات العملية.

من الضروري مناقشة الوضع الصحي والأسباب لإجراء عملية شفط الدهون مع الطبيب قبل أخذ القرار بإجرائها، حتى يستطيع تقديم المشورة الطبية المناسبة، واختيار نوع العملية المناسب للشخص، وموازنة أضرار عملية شفط الدهون وفوائدها على الحياة في المدى الطويل. 

هل النتائج بعد عملية شفط الدهون دائمة؟

يبدأ الشخص بملاحظ الفرق على شكل الجسم بعد عدة أسابيع من عملية شفط الدهون لحين اختفاء التورم واحتباس السوائل، وبعد مرور عدة أشهر يمكن رؤية النتائج النهائية لشكل الجسم بعد العملية.

تعد نتائج عملية شفط الدهون دائمة في حال المحافظة على الوزن، حيث أنه في حال زيادة الوزن سوف تتشكل خلايا دهنية جديدة، لكن توزيعها سيختلف عن السابق، لذلك من المهم الحفاظ على ثبات الوزن من خلال:

  • ممارسة التمارين الرياضة.
  • اتباع نظام غذائي صحي لا يسبب السمنة. 

من المهم تذكر أن أضرار عملية شفط الدهون تحدث بنسب متفاوتة، كما يجب العلم أن العملية لا تعد وسيلة للتنحيف أو للتخلص من السيلوليت أو الجلد الزائد بعد فقدان الوزن.

حيث إنها تستخدم لإزالة الدهون العنيدة في مناطق معينة ومحدودة في الجسم، والتي لا تزول بالطرق التقليدية من ممارسة الرياضة أو الرجيم.

أبرز المعلومات عن عملية شفط الدهون؟

بعد التعرف على أضرار عملية شفط الدهون ومجموعة جيدة من إجابات الأسئلة الهامة عن العملية، فلنتعرف في ما يأتي على المعلومات الاتية أيضًا:

  • تعد عملية شفط الدهون من العمليات التي تعمل على إزالة الدهون الزائدة من مناطق معينة في الجسم حيث يوجد تجمع للدهون فيها، والتي لا يمكن التخلص منها بالرجيم والرياضة، مثل:
    • الوجه.
    • الرقبة.
    • الجذع.
    • الأرداف.
    • الكاحلين.
  • تتم هذه العملية بواسطة طبيب مختص بالجراحة التجميلية، إما تحت تأثير التخدير الموضعي أو الكامل، وذلك اعتمادًا على حجم المنطقة المراد إجراء العملية عليها.
  • يتم شفط الدهون بعد تذويبها باستخدام أدوات طبية خاصة، لإعطاء تحديد أفضل لشكل الجسم، والذي يمكن ملاحظته خلال الأسابيع التي تلي العملية.
من قبل د. ديمة أبو الهيجاء - الأربعاء ، 28 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 9 مايو 2021