اضطراب ما بعد الصدمة: الأعراض والعلاج

اضطراب ما بعد الصدمة هو اضطراب نفسي خطير يستدعي العلاج تعرف على اعراضه وطرق علاجه فيما يلي:

 اضطراب ما بعد الصدمة: الأعراض والعلاج

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) هو حالة نفسية خطيرة تتطلب العلاج، ويمكن أن تؤثر على أي شخص تعرض لحدث صادم. سوف نعرفك فيما يلي على المرض والأسباب، الأعراض وطرق العلاج.

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة؟

اضطراب الكرب التالي للصدمة أو اضطراب ما بعد الصدمة يسمى أحيانا اضطراب الكرب التالي للرضح (PTSD - Posttraumatic stress disorder) هو اضطراب القلق المرهق الذي يحدث بعد التعرض لحدث صادم أو مشاهدته.

قد يتضمن الحدث تهديدًا حقيقيًا أو متوقعًا للإصابة أو الموت، ويمكن أن يشمل ذلك حدوث كارثة طبيعية، قتال، اعتداء جسدي أو جنسي أو أي صدمة أخرى.

يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة من إحساس قوي بالخطر، مما يجعلهم يشعرون بالتوتر أو الخوف، حتى في الحالات الامنة.

يمكن أن يحدث اضطراب ما بعد الصدمة لأي شخص في أي عمر.

يظهر كرد فعل على التغيرات الكيميائية في الدماغ بعد التعرض لأحداث تهديد. لا يكون اضطراب ما بعد الصدمة نتيجة لخلل في الشخصية أو ضعف.

أعراض اضطراب ما بعد الصدمة

يمكن لأعراض اضطراب ما بعد الصدمة تعطيل أنشطتك العادية وقدرتك على العمل. قد تحدث الأعراض عن طريق الكلمات، الأصوات أو المواقف التي تذكرك بالصدمة.

يتم تقسيم الأعراض الى 4 مجموعات رئيسية وهي:

1- إعادة التجربة

  • ذكريات الماضي والتي يشعر فيها المريض وكأن الحدث يحدث مرارا وتكرارا
  • ذكريات حية وتطفلية لهذا الحدث
  • كوابيس متكررة عن الحدث
  • عدم الراحة النفسية أو الجسدية عند تذكر الحدث

2- التجنب

  • اللامبالاة العاطفية
  • عدم الاهتمام في الأنشطة اليومية
  • فقدان الذاكرة للحدث الفعلي
  • عدم القدرة على التعبير عن المشاعر
  • تجنب الناس أو المواقف التي قد تذكر بالحدث

3- الإثارة والانفعال

  • صعوبة في التركيز
  • استجابة مبالغ فيها للأحداث المروعة
  • شعور دائم من الحذر
  • التهيج
  • نوبات من الغضب
  • عدم القدرة على النوم أو البقاء نائما.

4- الإدراك والمزاج

  • الأفكار السلبية عن نفسك
  • مشاعر مشوهة من الشعور بالذنب، القلق أو اللوم
  • مشكلة في تذكر الحدث
  • انخفاض الاهتمام في أنشطة ممتعة مرة واحدة

بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة من الاكتئاب ونوبات الهلع ويمكن أن تسبب نوبات الذعر:

  • الإثارة
  • الاهتياجية
  • دوخة
  • الدوار
  • إغماء
  • ضربات قلب متسارعة
  • الصداع

تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة

لا يوجد اختبار محدد لتشخيص اضطراب ما بعد الصدمة.

قد يكون من الصعب تشخيص الحالة لأن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب قد يكونون مترددين في استدعاء أو مناقشة الصدمة أو أعراضهم.

يمكن لاختصاصي صحة نفسية تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة. يتطلب تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة حدوث ما يلي لمدة شهر واحد أو أكثر:

  • على الأقل تجربة واحدة من إعادة التجربة
  • على الأقل أحد أعراض التجنب
  • على الأقل اثنين من أعراض الإثارة والانفعال
  • على الأقل اثنين من أعراض الإدراك والمزاج.

يجب أن تكون الأعراض خطيرة بما يكفي لتعرقل على الأنشطة اليومية، تشمل هذه الأنشطة الذهاب إلى العمل، المدرسة أو التواجد حول الأصدقاء وأفراد العائلة.

علاج اضطراب ما بعد الصدمة

إذا تم تشخيص حالة اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، فمن المرجح أن يصف الطبيب مجموعة من العلاجات، بما في ذلك:

  • العلاج السلوكي المعرفي: يشجعك على تذكر الحدث الصادم والتعبير عن مشاعرك حيال ذلك. هذا يمكن أن يساعدك على إزالة الحساسية للصدمة وتقليل الأعراض.
  • مجموعات الدعم: حيث يمكنك مناقشة مشاعرك مع أشخاص اخرين لديهم اضطراب ما بعد الصدمة. سيساعدك ذلك على إدراك أن أعراضك ليست غريبة وأنك لست وحيدًا.
  • الأدوية: مثل مضادات الاكتئاب، الأدوية المضادة للقلق والتي تساعد على النوم، لتقليل تكرار الأفكار المخيفة ومساعدتك في الحصول على بعض الراحة.

كثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة يتحولون إلى المخدرات والكحول غير المشروعة للتأقلم مع أعراضهم.

في حين أن هذه الطرق قد تخفف مؤقتًا من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، إلا أنها لا تعالج السبب الكامن وراء الإجهاد. يمكنها حتى ان تجعل بعض الأعراض أسوأ.

إذا كنت تواجه مشكلة في تعاطي المخدرات، توجه إلى مستشارك الطبي.

كيفية التعامل مع المرض؟

إذا كنت تعاني من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، فتذكر أنك لست وحدك. اليك كيف يمكنك التعامل معه:

  • التعرف على المرض: سيساعدك التعرف على اضطراب ما بعد الصدمة في فهم مشاعرك وكيفية التعامل معها بفعالية.
  • طلب المساعدة: إذا كانت لديك أفكار مزعجة متكررة، ولا يمكنك التحكم في أفعالك، أو لديك خوف من أن تؤذي نفسك أو الاخرين، اطلب المساعدة على الفور.
  • العلاج النفسي: هو أداة مهمة لمساعدتك على التعامل مع أعراض اضطراب ما بعد الصدمة. يمكن أن يساعدك على تحديد محفزات الأعراض، إدارة الأعراض ومواجهة مخاوفك.
  • أسلوب حياة صحي: إن العيش بأسلوب حياة صحي والعناية بنفسك سيساعد أيضًا في اضطراب ما بعد الصدمة. تأكد من تناول نظام غذائي متوازن، واكتفي بالراحة ممارسة التمارين، وتجنب أي شيء يمكن أن يجعل التوتر أو القلق أسوأ.
  • الحصول على دعم: الدعم من الأصدقاء والعائلة مفيد أيضًا. وهناك مجموعات دعم لـ PTSD في جميع أنحاء البلاد وعلى الأرجح في منطقتك.
من قبل منى خير - الثلاثاء ، 25 سبتمبر 2018
آخر تعديل - الثلاثاء ، 9 أكتوبر 2018