أعراض القلق الجسدية

إن تأثير القلق لا يقتصر فقط على الناحية النفسية، بل يؤثر على الجسد أيضًا بطرق عديدة، فما أهم أعراض القلق الجسدية؟

أعراض القلق الجسدية

القلق (Anxiety) يُعد من الحالات الصحية التي يعاني منها العديد من الأفراد، وفي المقال الآتي سنذكر أبرز أعراض القلق الجسدية المحتملة:

أعراض القلق الجسدية

فيما يأتي سوف نذكر أعراض القلق الجسدية التي من شأنها أن تؤثر على صحتك وعلى حياتك اليومية:

  • صعوبة في التنفس

من أعراض القلق الجسدية الأخرى التنفس السريع الضحل، فإذا كنت تعاني من مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) فقد تحدث مضاعفات مرتبطة بالقلق تسبب الحاجة إلى الإقامة في المستشفى للعلاج، كما يمكن للقلق أن يفاقم أعراض الربو ويجعلها تزداد سوءًا.

  • زيادة معدل ضربات القلب

إن اضطرابات القلق تزيد من معدل ضربات القلب وقد تسبب الخفقان وألم في الصدر، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب.

  • التعرق المفرط

يسبب القلق زيادة في إفراز الأدرينالين في الجسم، وهذا يسبب في مجموعة من الأعراض الفسيولوجية، مثل: التعرق.

كما أن الأعراض الأخرى قد تسبب التعرق، مثل: ارتفاع درجة حرارة الجسم، وارتفاع معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم.

  • شد وألم العضلات

خلال رد فعل القتال أو الهروب تنقبض العضلات لتجعلك على أهبة الاستعداد للابتعاد عن الخطر بسرعة، لكن انقباضها باستمرار نتيجة القلق المستمر يمكن أن يسبب شدًا عضليًا.

ويوصف الشد العضلي الذي يسببه القلق بوجود أوجاع وآلام في عضلات الكتفين، والظهر، والرقبة، وعضلات الفك، وقد يشمل أيضًا شد عضلات الأرجل أو صرير الأسنان.

ولا تزول هذه الآلام إلا عند ممارسة مهارات الاسترخاء، أو تناول الأدوية التي ترخي العضلات.

  • آلام المعدة واضطرابات الجهاز الهضمي

يؤثر القلق أيضًا على الجهاز الهضمي، فقد يسبب آلام في المعدة وغثيان وإسهال ومشاكل أخرى في الجهاز الهضمي، كما يمكن أن يؤدي إلى فقدان الشهية أيضًا.

وقد يكون هناك ارتباط بين اضطرابات القلق والإصابة بمتلازمة القولون العصبي (IBS) بعد الإصابة بعدوى الأمعاء، حيث يمكن أن يسبب القولون العصبي التقيؤ، أو الإسهال، أو الإمساك.

  • الطفح الجلدي وأمراض الجلد

من الممكن أن يصاحب القلق ظهور طفح جلدي صغير الحجم، كما أنه قد يزيد من أعراض أمراض الجلد الأخرى سوءًا، مثل: الأكزيما، والشرى.

  • الأرق والإعياء

يعاني بعد المصابين بالقلق من الإجهاد والتعب، وأما بالنسبة إلى أعراض القلق الجسدية المترتبة عليه فهي عادةً ما تتضمن مواجهة بعض الصعوبات في النوم أو مشاكل في الاستمرار في النوم.

وعلى المدى القصير، يمكن أن يؤثر ذلك على جوانب أخرى من الصحة البدنية والنفسية. 

  • الارتعاش

يمكن أن يسبب القلق الارتجاف والاهتزاز للجسم، والجدير بالعلم أن الشخص المنفعل والقلِق قد لا يكون مدركًا لحدوث هذا الأمر، إنما يلاحظه الناس من حوله.

  • أعراض مرتبطة بالجهاز العصبي المركزي

إن القلق ونوبات الهلع تجعل الدماغ يفرز هرمونات التوتر بشكل منتظم على المدى الطويل، الأمر الذي يزيد من بعض الأعراض، مثل: الصداع، والدوار، والاكتئاب.

كما أن التعرض لهرمونات التوتر التي تشمل: الأدرينالين، والكورتيزول لفترة طويلة يمكن أن يسبب ضررًا كبيرًا على صحتك البدنية على المدى الطويل، وعلى سبيل المثال يمكن أن يساهم التعرض طويل الأمد للكورتيزول في زيادة الوزن.

  • إضعاف جهاز المناعة

إن الشعور بالقلق والتوتر باستمرار لوقت طويل يمكن أن يضعف الجهاز المناعي، مما يجعلك أكثر عرضة للعدوى الفيروسية والإصابة بالأمراض بشكل متكرر، كما أنه قد لا تعمل اللقاحات العادية أيضًا إذا كنت تعاني من القلق.

معلومات تهمك عن القلق

إن الشخص الذي يعاني من القلق سوف يشعر بالتوتر والخوف من الأحداث العادية خلال حياته، وتسبب هذه المشاعر انزعاجًا له في غالب الأحيان، خاصة أنه قد لا يستطيع السيطرة عليها، وتتداخل مع حياته اليومية لتجعلها تبدو أصعب.

إن القلق ليس مقتصرًا على ما يحدث داخل رأس المصاب به فقط، حيث إن الجسم يستجيب للقلق كما لو كان هناك خطرًا حقيقيًا أمامه ويبدأ بالاستعداد للتعامل معه من خلال رد فعل القتال أو الهروب (Fight-or-flight response).

لذا فإن القلق يسبب أعراضًا جسدية أيضًا، ويبقى الجسم في حالة تأهب مستمرة في حالة القلق المزمن، والذي يمكن أن يكون له آثار سلبية وخطيرة على الجسم.

من قبل د. ديما تيم - الاثنين 15 حزيران 2020
آخر تعديل - الأحد 9 تشرين الأول 2022