أعراض القولون التقرحي

يعتبر القولون التقرحي أحد أمراض القولون الالتهابية، ويتسبب بأعراض التهابية مزمنة. فما هو القولون التقرحي وما هي أعراضه؟

أعراض القولون التقرحي

القولون التقرحي هو التهاب مزمن، يتميز بنوبات من الالتهاب الخفيفة والحادة، التي تصيب المنطقة المخاطية فقط من الأمعاء.

يصيب القولون التقرحي بشكل عام، المستقيم، كما بإمكانه أن يمتد ليشمل مناطق أخرى من الأمعاء. 

ما هي أعراض القولون التقرحي؟

يسبب القولون التقرحي أعراضًا معوية وغبر معوية متعلقة بالمرض، أعراض القولون التقرحي تبدأ بشكل تدريجي، وتزداد على مدار عدة أسابيع.

1- أعراض معوية

من الأعراض المعوية المرتبطة بالتهاب الأمعاء:

  •  الإسهال وقد يصاحبه نزيف الدم وحركة متكررة في الأمعاء.
  • مغص معوي وسلس البراز.
  • الزحير (Tenesmus) وهو عدم القدرة على تفريغ الأمعاء بالرغم من الشد المستمر والمؤلم.

تختلف مدى الأعراض وشدتها؛ حيث تتراوح ما بين مرض خفيف، يكون فيه عدد الإخراجات 4 مرات أو أقل خلال اليوم، مع أو بدون دم، إلى مرض شديد، تزيد فيه عدد الإخراجات عن 10 مرات في اليوم، يصاحبها مغص شديد ونزف مستمر .

2- الأعراض غير المعوية: 

حوالي 25% من المرضى يتطور لديهم أعراض غير معوية على مدى الحياة وتشمل:

  • التهاب المفاصل: وهي العرض غير المعوي الأكثر شيوعًا.
  • العين: من أكثر الأعراض التي تصيب العين شيوعًا هي التهاب العنبية (Uveitis) والتهاب ظاهر الصلبة (Episcleritis) وقد تظهر على شكل حرقة، حكة أو احمرار في العينين.
  • الجلد: من العلامات الجلدية التي تظهر، والمرتبطة بأمراض الأمعاء الالتهابية: حمامى عقدة (Erythema nodusum)، وتقيح الجلد الغنغريني (Pyoderma gangrenosum).
  • نسيج الدم والتخثر: يزداد لدى مرضى الأمعاء الالتهابية خطر الإصابة بانصمام خثاري (Thromboembolism) أي تجلطات وريدية وشريانية.
  • الأعراض التنفسية: تعد المضاعفات التنفسية نادرة وهي تتراوح ما بين التهابات وحالات بدون أعراض إلى حالات خطيرة ومهددة للحياة.
  • التهاب الأقنية الصفراوية المصلب: عادةً، لا يسبب هذا الالتهاب أية أعراض على المريض، ويتم اكتشافه فقط من خلال ارتفاع إنزيمات الكبد في فحص الدم المخبري.

وقد يسبب أعراضًا أخرى مثل: الإرهاق، الحكة، نوبات الحمى، القشعريرة، عرق ليلي وألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن.

3- أعراض عامة

قد يعاني المرضى كذلك من أعراض عامة مثل: 

  • الحمى.
  • الإرهاق.
  • نقصان الوزن.
  • ضيق في التنفس وخفقان، وذلك بسبب فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، بسبب خسارة الدم ، أو فقر الدم الناتج عن المرض المزمن، أو فقر الدم الانحلالي الناجم عن المناعة الذاتية.

ترتبط شدة هذه الأعراض الجهازية بمدى خطورة وشدة الأعراض المعوية.

مضاعفات القولون التقرحي

قد يعاني المرضى كذلك من مضاعفات معوية حادة مثل:

  • نزيف شديد: النزيف المعوي قد يكون شديدًا في حوالي 10% من المرضى.
  • تضخم القولون السمي أو توسع القولون الحاد: يتصف تضخم القولون السمي بزيادة قطر القولون عن 6 سم، مع وجود أعراض سمية جهازية كالحمى وهبوط الضغط والإسهال الدموي الشديد.
  • انثقاب (Perforation): قد يحدث انثقاب (ثقب) عادةً بسبب توسع القولون الحاد.

العوامل التي تؤثر على سير المرض

يوجد عدة عوامل تؤثر على سير مرض القولون التقرحي منها:

  • العمر عند التشخيص

أظهرت دراسة أن المرضى الذين تم تشخيصهم على عمر 50 أو أكثر، احتمال سكون المرض لديهم بعد سنة، بدون الاعتماد على الستيرويدات، أكبر من المرضى الذين تم تشخيصهم مبكرًا بين أعمار 18-30 عامًا.

  • تعافي الطبقة المخاطية

تعتبر درجة تعافي الطبقة المخاطية المبطنة للأمعاء بعد العلاج، عاملًا هامًا في التنبؤ بسير المرض على المدى الطويل. 

  • امتداد الالتهاب

ليشمل الالتهاب مناطق أخرى في الأمعاء يحدث لدى حوالي 20% من المرضى خلال خمس سنوات من التشخيص.

  • التدخين

يؤثر التدخين على سير مرض القولون التقرحي المرضى الذين يتطور لديهم القولون التقرحي.

من قبل د. هبة مهيار - الثلاثاء ، 28 يوليو 2020