أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

قد تتعرض لوجود آلام في منطقة الرقبة والظهر جراء ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب، فما هي أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب.

أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

قد يضغط الحبل الشوكي على فقرات الرقبة مما يسبب الخدر والألم والضعف، وقد يتطلب إجراء عملية جراحية، فما هي أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب؟

أسباب ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لضغط الحبل الشوكي التدريجي على عظام العمود الفقري والأعصاب، هي الشيخوخة، حيث غالبًا ما تصيب الأشخاص فوق سن 50.

أما بالنسبة إلى أسباب ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب الأخرى هي الاتية:

 أعراض ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

يمكن لأعراض ضغط الحبل الشوكي أن تتطور بسرعة أو ببطء تبعًا لأسباب ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب، وإن الإصابات قد تسبب في حدوث الأورام تتطور على مدار أيام أو أسابيع.

إليك أبرز الأعراض الشائعة:

  • ألم وتصلب في الرقبة أو أسفل الظهر.
  • الشعور بحرق مع الألم الذي ينتشر إلى الذراعين والأرداف.
  • الخدر، أو التشنج، أو الضعف في الذراعين أو الساقين.
  • فقدان الإحساس في القدمين.
  • مشكلة في حركة اليد.
  • ضعف في القدم الذي قد يسبب العرج.
  • فقدان القدرة الجنسية.

يمكن أن يسبب الضغط على الأعصاب، أعراض أكثر خطورة تعرف باسم متلازمة ذيل الفرس، فإذا كان لديك أي من هذه الأعراض، يجب الحصول على الرعاية الطبية على الفور.

وهناك عدة مضاعفات لضغط فقرات الرقبة على الأعصاب ومنها:

تشخيص الإصابة بضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

لتشخيص ضغط فقرات العمود الفقري على الأعصاب، سوف يسألك الطبيب أسئلة حول الأعراض الخاصة بك وإجراء فحص جسدي كامل.

قد تتضمن الاختبارات التي تساعد في تشخيصك ما يلي:

  1. الأشعة السينية من عمودك الفقري (X-Ray): قد تظهر هذه الصورة العظام التي تدفع الأعصاب في العمود الفقري، أو قد تظهر الصورة محاذاة غير طبيعية للعمود الفقري.
  2. التصوير المقطعي (CT-scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): والتي يمكن أن تعطي نظرة أكثر تفصيلًا على الحبل الشوكي والأعضاء المحيطة به.
  3. فحوصات أخرى: مثل فحص العظام، و تصوير النخاع، واختبار كهربائي لنشاط العضلات.

علاج ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب

قد يشمل الفريق الطبي في علاج ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب أخصائيي التهاب المفاصل وجراحي العظام وأخصائي في الأعصاب والمعالجين الفيزيائيين.

يعتمد العلاج على الأسباب والأعراض، وقد يشمل تناول الدواء أو العلاج الطبيعي أوالحقن والجراحة، أما في حالات الطوارئ مثل؛ الإصابة بمتلازمة ذيل الفرس أو كسر الظهر فيفضل إجراء عملية جراحية.

وتشمل العلاجات ما يلي:

  1. الأدوية: قد تشمل الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAID)، التي تخفف الألم والتورم، بالإضافة إلى حقن الستيرويد التي تقلل التورم.
  2. العلاج الطبيعي: قد يشمل تمارين لتقوية عضلات الظهر والرقبة والبطن والساق، قد تتعلم كيف تقوم بالأنشطة بشكل أكثر أمانًا.
  3. العلاجات الجراحية: يتم من خلالها إزالة نتوءات العظام وتوسيع المساحة بين الفقرات، يمكن القيام بإجراءات أخرى لتخفيف الضغط على العمود الفقري أو إصلاح الفقرات المكسورة.
  4. العلاجات الأخرى: قد تكون مفيدة لبعض المصابين، حيث تشمل الوخز بالإبر، والعناية بتقويم العمود الفقري.

نصائح طبية

لا يمكن منع العديد من أسباب ضغط فقرات الرقبة على الأعصاب، ولكن يمكنك المساعدة في التقليل من الأعراض عن طريق الحفاظ على ظهرك قويًا وصحيًا قدر الإمكان، واتبع النصائح التالية:

  • مارس التمارين الرياضية بانتظام، يؤدي ذلك إلى تقوية العضلات التي تدعم ظهرك وتساعد في الحفاظ على مرونة العمود الفقري.
  • تعلم كيفية رفع الأشياء الثقيلة بأمان.
  • الجلوس على كرسي يدعم المنحنيات الطبيعية لظهرك.
  • الحفاظ على وزن صحي، حيث أن السمنة تضع المزيد من الضغط على ظهرك.
من قبل مجد حثناوي - الخميس ، 7 فبراير 2019
آخر تعديل - الجمعة ، 29 يناير 2021