اكتشف أشهر 8 خرافات عن الإنفلونزا

تعرف على أكثر الخرافات انتشاراً حول الإنفلونزا والحقيقة من ورائها.

اكتشف أشهر 8 خرافات عن الإنفلونزا

في فصل الشتاء يكثر الحديث عن الانفلونزا ونزلات البرد وكل الأمراض المتعلقة بهذا الفصل، حتى أنك تشعر أن كل حديث تدخل به أينما كنت يأتي على ذكر هذه الامراض، ولكن هل تعرف أن الكثير من المعلومات التي يتم تناقلها عبارة عن خرافات؟ إليك المقال التالي الذي يلخص لك أكثر 8 خرافات انتشاراً حول الإنفلونزا والحقيقة من ورائهم.

خرافات الإنفلونزا: هيا ننسفها

قد تكون هذه المعلومة من أكثر الخرافات انتشاراً فيما بيننا، ولكن للأسف هي مجرد خرافة، فالإصابة بالإنفلونزا تعد أسوأ بكثير من الزكام، فأعراض الإصابة بالإنفلونزا تتمثل في:
1- الحمى
2- الرعشة
3- الصداع
4- ألم في العضلات
5- السعال
6- التهاب الحلق. (تعرف على طرق تساعدك في التخفيف من ألم التهاب الحلق)
عادة ما تتطلب هذه الإصابة إلى المكوث في السرير ليومين أو ثلاثة، كما أنه في بعض الأحيان تتفاقم الاعراض بشكل كبير ليكون هناك ضرورة لاستشارة الطبيب والتوجه إلى المستشفى في بعض الحالات.

  • تطعيم الإنفلونزا سيصيبك بالمرض حتماً

إذاً لماذا تقوم بتلقي التطعيم؟ بالطبع لا يسبب لك التطعيم الإصابة بالمرض، فهذه التطيعمات التي تعطى للبالغين تحتوي على فيروسات الإنفلونزا غير النشطة، وبالتالي هي غير قادرة على إصابتك بالمرض.
قد تتساءل إذن عن الأعراض التي تصيب بعض الناس نتيجة تطعيم الإنفلونزا، هذا طبيعي، فقد يصاب البعض بأعراض مثل ارتفاع طفيف في درجة الحرارة وألم في العضلات إلا أنها خفيفة وتزول بعد أيام معدودة!
أما فيما يخص اللقاح المخصص للأطفال، فهو يحتوي على فيروسات الإنفلونزا الحية ولكنها ضعيفة، بالتالي لن تسبب لطفلك الإصابة بالمرض أبداً.

  • أنت مصاب بالإنفلونزا؟ إذا عليك بالمضادات الحيوية

لقد سمعنا هذه المعلومة كثيراً، حتى أصبحنا نرددها للاخرين، ولكن يجب أن تتوقف عن ذلك فوراً، فهي مجرد خرافة ليس لها أي صحة. تسبب الفيروسات الإصابة بالإنفلونزا، ونحن نعلم أن المضادات الحيوية تقضي على الأمراض البكتيرية فقط، إذا فهي ليست فعالة في حالة الإصابة بالإنفلونزا.
تجدر الإشارة أنه في بعض حالات الإصابة بالإنفلونزا قد يصاب الفرد بعدوى بكتيرية أيضاً، الأمر الذي يستدعي تناول المضادات الحيوية.

  • لقد أخذت تطعيم الإنفلونزا وهو سوف يحميني مدى الحياة!

بالطبع لا! فالفيروسات التي تسبب الإنفلونزا قد تتغير كل عام، لذلك فأنت بحاجة إلى لقاح كل عام ليناسب الفيروسات التي من الممكن أن تواجهها. عادة ما يوفر اللقاح الحماية لك خلال فترة الإنفلونزا في العام نفسه فقط. لا تنسى هذه المعلومة الهامة!

  • سوف امتنع عن لقاح الإنفلونزا هذا العام بسبب حملي، فهو يؤثر على طفلي

لا تمتنعي عن أخذ لقاح الإنفلونزا أثناء حملك، بل يجب أن تأخذيه بغض النظر عن مرحلة الحمل، فإصابتك بالإنفلونزا خلال الحمل قد تكون شديدة جداً وتؤثر بدورها على صحة الجنين. أخذ لقاح الإنفلونزا من شأنه أن يحمي الجنين من الإصابة بالإنفلونزا بعد ولادته وخلال الأشهر الأولى من حياته، لذا لا تستغني عنه.

  • لا يجب على الأطفال أخذ لقاح الإنفلونزا

على العكس تمام، اًمن الضروري أن يأخذ الأطفال هذا اللقاح، وهو عادة ما يعطى للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ستة أشهر وسنتين على شكل حقن، في حين يعطى لمن هم بين الـ 2- 17 عاماً على شكل رذاذ أنفي. في المقابل، تجدر الإشارة إلى أن لقاح الإنفلونزا لا يناسب الأطفال الذين يبلغون من العمر أقل من ستة أشهر.

  • إن لم أتلق اللقاح في شهر أكتوبر فلن أحصل عليه لهذا العام

من المستحسن دائماً أن يؤخذ اللقاح فور توفره، ولكن ليس من المتأخر أبدا أخذه بعد شهر أكتوبر.

  • تناول فيتامين C يحميني من الإصابة بالإنفلونزا

أبداً! على الرغم من انتشار هذه المعلومة، إلا أنها غير صحيحة بتاتاً، فحتى الان لا يوجد أي دليل علمي يؤكد أن تناول هذا الفيتامين يحمي من الإصابة بالإنفلونزا على وجه الخصوص، إلا أن دراسات علمية حديثة أشارت ان فيتامين C يساعد في تخفيف أعراض المرض عند الإصابة به.

 

من قبل رزان نجار - الخميس ، 12 يناير 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017