الآثار الجانبية للولب وكيف يمكن التعامل معها؟

تقوم العديد من النساء باللجوء إلى اللولب من أجل تجنب الحمل، إلا أنه يترافق مع بعض المضاعفات. تعرف على الآثار الجانبية للولب.

الآثار الجانبية للولب وكيف يمكن التعامل معها؟

اللولب (IUD) عبارة عن جهاز صغير الحجم يقوم الطبيب بوضعه داخل الرحم كوسيلة لمنع الحمل.

كثير من النساء تواجه بعض الاثار الجانبية للولب وخاصة في الأسابيع الأولى أو الأشهر الأولى من وضعه.

أنواع اللوالب المستخدمة

تجدر الإشارة إلى أن هناك نوعين من اللوالب المستخدمة، وهي كالتالى:

  1. اللولب الهرموني: هذا النوع من اللولب يقوم بإفراز هرمون اصطناعي مشابه للبروجسترون، كما يساعد في التقليل من ألم الدورة الشهرية
  2. اللولب النحاسي: يعمل هذا النوع من اللوالب على منع الحيوانات المنوية من تلقيح البويضة وتخصيبها.

الاثار الجانبية للولب

من المهم أن تكون المرأة على علم بالاثار الجانبية المرتبطة باستخدام اللولب، وفي هذا المقال نستعرض أهمها وبعض الطرق التي تساعد في التقليل منها.

إليك الاثار الجانبية الأكثر شيوعًا للولب:

  • نزيف غير منتظم خلال الأشهر الأولى من وضعه
  • يصبح الحيض خفيفًا أو غزيرًا، أو قد يصبح أقصر أو أطول
  • تظهر أعراض مشابهة لتلك المرافقة لفترة ما قبل الحيض من صداع وغثيان وتورم في الثدي.

أما الاثار الجانبية الأقل شيوعًا، فتشمل:

  • الطرد: والمقصود فيه أن اللولب يخرج من الرحم عن طريق الخطأ
  • ثقب في الرحم: يتم غرز اللولب في جدار الرحم، وفي بعض الأحيان من الممكن أن يسبب ذلك التهاب في المنطقة ونزيف نتيجة هذا الثقب
  • التهاب الحوض: قد تصاب المرأة بالتهاب الحوض بسبب دخول بكتيريا مع اللولب.

حتى الان، قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالموافقة على خمس منتجات للولب، منها واحد نحاسي، والباقي هرموني.

هناك بعض الاثار الجانبية التي تترافق مع كل منتج بحد ذاته، لذا من المهم التحدث مع الطبيب حولها ومعرفتها جيدًا قبل اتخاذ القرار باستخدام منتج عن الاخر.

متى يجب استشارة الطبيب؟

في حال كنت تستخدمين اللولب، وعانيت من المشاكل التالية، فمن الضروري القيام باستشارة الطبيب المختص:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • نزيف غزير ولفترة طويلة
  • ألم خلال الجماع
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية
  • أعراض مشابهة للحمل.

التعامل مع الاثار الجانبية للولب

على الرغم من وجود بعض الاثار الجانبية للولب، إلا أن الكثير من النساء يستخدمن هذه الوسيلة لمنع الحمل، ولتسهيل الأمر نقدم بعض الطرق التي تساعد في التعامل مع هذه الاثار:

  • استخدام الأدوية المسكنة للألم التي تباع دون وصفة طبية لكن بعد استشارة الطبيب
  • استخدامات كمادات حرارية أو مصدر حرارة على المنطقة السفلى من البطن للتخلص من التشنجات وألم البطن
  • ارتداء ملابس فضفاضة بعد القيام بإدخال اللولب
  • استخدام الفوط اليومية التي تساعد في السيطرة على موضوع الإفرازات المهبلية.
من قبل رزان نجار - الاثنين ، 28 أكتوبر 2019