الإفرازات الخضراء ودلالاتها الصحية

هناك الكثير من الإفرازات المرتبطة بوجود حالات مرضية معينة في الجسم، منها الإفرازات الخضراء، فما هي؟ وما هي الدلالات المرتبطة بها؟

الإفرازات الخضراء ودلالاتها الصحية

تعد الإفرازات المهبلية ظاهرة طبيعية تمامًا، ولكن يمكن أن تختلف الكمية أو الرائحة والألوان اعتمادًا على حالة الجسم، مثل: الإفرازات الخضراء، فما هي تلك الإفرازات؟ وما هي أسبابها؟

ما هي الإفرازات الخضراء المهبلية؟

هي إفرازات تحدث عادًة نتيجة لتعرض المهبل لعدوى بكتيرية أو فيروسية انتقلت إلى المهبل بإحدى طرق انتقال العدوى، وترافقها حكة شديدة ورائحة كريهة جدًا وارتفاع في درجة حرارة الجسم.

وتكون تلك الإفرازات في البداية صفراء اللون، ويميل لونها إلى الأخضر كلما زادت حدة الالتهاب، وتكون رائحتها كريهة شبيهة برائحة السمك.

ما هي أسباب الإفرازات الخضراء المهبلية؟

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى تكون الإفرازات الخضراء المهبلية، ومنها:

1. الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا

وذلك من خلال الاتصال الجنسي أو الجماع، مثل: داء المشعرات (Trichomoniasis)، ومرض السيلان (Gonorrhea).

2. حدوث خلل في التوازن البكتيري في المهبل

تتواجد البكتيريا في المهبل بشكل طبيعي بنسب قليلة، في بعض الأحيان تزيد النسب بسبب التعرض لعدوى تؤدي إلى حدوث خلل في التوازن البكتيري.

وفي تلك الحالة تكون الإفرازات صفراء مائلة للخضرة ذات رائحة كريهة جدًا.

3. الإصابة بالتهاب المهبل

يحدث الالتهاب المهبلي بشكل عام في فترة ما بعد انقطاع الدورة الشهرية، وبالتالي انخفاض مستوى هرمون الأستروجين في الجسم، حيث يرافق ممارسة الجماع الام مزعجة.

4. الإصابة بالعدوى الفطرية

الخميرة هي من أنواع الفطريات الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، ولكن عند زيادة نسبتها يؤدي ذلك إلى تكاثرها، وبالتالي ظهور الإفرازات الخضراء.

5. استخدام بعض المستحضرات في المهبل

قد يؤثر استخدام المعطر، أو الصابون، أو الغسول المهبلي على التوازن البكتيري في منطقة المهبل، وبالتالي يتسبب في ظهور الإفرازات الخضراء.

6. وجود بعض الأجسام في المهبل لفترة طويلة

قد يؤدي وجود أجسام غريبة في المهبل لفترات طويلة، مثل: السدادات القطنية إلى ظهور أنواع مختلفة من البكتيريا، مما يؤدي لاحقًا لظهور الإفرازات الخضراء المهبلية كريهة الرائحة.

7. الإصابة بمرض التهاب الحوض

وهي إحدى أنواع العدوى التي تصيب أعضاء الجهاز التناسلي الأنثوي والذي من الممكن أن يسبب ضررًا في الرحم، أو قناة فالوب، أو حتى المبايض.

تشمل الأعراض المصاحبة الام في الجزء السفلي من البطن، والإفرازات الخضراء أو الصفراء ذات رائحة غير معتادة، وحمى عالية، وألم شديد أثناء التبول أو الجماع.

6. أسباب تشريحية

في بعض الحالات النادرة يكون هناك فتحة خلقية ما بين فتحة الشرج والمهبل تؤدي إلى تسرب جزء من البراز إلى المهبل مما يسبب الإفرازات الخضراء ذات رائحة كريهة.

العلاجات الطبية للإفرازات الخضراء

يقوم الأطباء عادًة بتحديد الأسباب التي أدت إلى ظهور الإفرازات الخضراء، واتباع الخطة العلاجية بعدها بحيث تشمل الاتي:

  • الإفرازات المهبلية التي تكونت بسبب الفطريات يكون علاجها بالغالب باستخدام المراهم المضادة للفطريات والتي تكون على شكل كريمات أو جل.
  • العدوى البكتيرية يكون علاجها باستخدام المضاد الحيوي والذي يكون على شكل أقراص أو كريمات.
  • التهاب المهبل أو عدوى داء المشعرات تعالج عن طريق دواء ميترونيدازول أو تينيدازول.

بعض النصائح للوقاية من الإفرازات الخضراء

لتتجنبي ظهور الإفرازات الخضراء لديك عليك اتباع بعض الإرشادات الاتية:

  • حافظي على نظافة المهبل من خلال استخدام المطهرات الطبيعية.
  • تجنبي استخدام مطهرات أو معطرات المهبل التي تحتوي على مواد كيمائية.
  • تجنبي بعد استخدام الحمام مسح المنطقة من الخلف إلى الأمام، لكي تتجنبي حدوث أي عدوى تنتج عن الانتقال البكتيري.
  • تجنبي ارتداء الملابس الضيقة، وينصح بارتداء الملابس القطنية الداخلية.
  • استخدمي الواقي الذكري أثناء الجماع للحد من العدوى المنقولة جنسيًا.
من قبل مجد حثناوي - الأربعاء ، 21 أغسطس 2019
آخر تعديل - الاثنين ، 22 فبراير 2021