الأكل الممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط

لا يمكن علاج حمى البحر المتوسط، ولكن من الممكن تقليل حدوث نوبات الالتهاب من خلال التحكم بالغذاء. فما هو الأكل الممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط؟

الأكل الممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط

حمى البحر المتوسط هو مرض التهابي ذاتي وراثي، يسبب نوبات متكررة من الالتهابات في البطن والرئتين والمفاصل.

بجانب الأدوية، هناك بعض الأنواع من الأطعمة التي يفضل تناولها عند المعاناة من أمراض التهابية مثل حمى البحر المتوسط، إذ أن من شأنها أن تحارب هذه الالتهابات. وهناك كذلك أكل ممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط، لأنه يسرع ويزيد من حدة الالتهابات.

الأكل الممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط

هناك عدة أنواع من الأكل الممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط، نذكر منها:

1. السكروز وعصير الذرة المركز عالي الفركتوز

السكروز وعصير الذرة المركز عالي الفركتوز هما اثنان من أكثر أنواع السكريات المستخدمة في زمننا الحالي، يتم استخدامهم في صنع الشوكولاتة والبسكويت والكيك والصودا والعصائر. 

ويعتبران من الأكل الممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط. وتتمثل أضرارهم بزيادة الالتهابات، من خلال التالي:

  •  تعطيل فائدة بعض المواد المضادة للالتهابات مثل الحمض الدهني أوميجا 3.
  • قد يزيد من مستويات حمض اليوريك الذي يؤدي إلى الالتهابات.
  • رفع مستويات سكر الدم والكوليسترول، وزيادة الوزن.
  • يسبب إفراز السيتوكين الالتهابي.
  • احتمالية رفع مستويات الواسمات الالتهابية.

2. الدهون المتحولة الاصطناعية

يتم صنع الدهون المتحولة من خلال إضافة الهيدروجين إلى الدهون غير المشبعة، لذلك تسمى بالزيوت المهدرجة.

وهي من أسوأ أنواع الدهون التي ممكن تناولها، وهي موجودة في العديد من كريمات القهوة والمارجرين، ويتم إضافتها لإطالة تاريخ الصلاحية. وهي تسبب الالتهاب من خلال التالي: 

  • ترفع مستوى الكولسترول السيء. 
  • تخفض مستوى الكولسترول الجيد. 
  • تعطل عمل الخلايا البطانية الموجودة في الشرايين.
  • ترفع من مستوى واسمات الالتهاب، مثل CPR.

3. زيوت البذور والخضراوات

إن أي أكل يستخدم في تحضيره زيوت البذور أو زيوت الخضراوات، مثل زيت فول الصويا وزيت الذرة، هو من الأكل الممنوع لمرضى حمى البحر المتوسط.

والسبب في ذلك احتواء هذه الزيوت على كميات عالية من الحمض الدهني أوميجا 6، الذي إذا تم تناوله بكثرة، قد يؤدي إلى فقدان التوازن بينه وبين أوميجا 3، الأمر الذي يؤدي إلى الالتهاب.

4. الكربوهيدرات المعالجة

الكربوهيدرات المعالجة هي الكربوهيدرات التي تمت إزالة الألياف منها. قد تؤدي الكربوهيدرات المعالجة إلى الالتهاب من خلال عدة عوامل، نذكر منها:

  • قد تشجع على نمو البكتيريا المعوية الالتهابية التي بدورها تزيد من احتمالية الأمراض المعوية الالتهابية.
  • احتوائها على مؤشر جلايسيمي أعلى من المؤشر الجلايسيمي للكربوهيدرات غير المعالجة.

من الممكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات، حتى وإن كانت غير معالجة، إلى الالتهاب. مع أن هناك بعض الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات التي قد تزود الجسم بمضادات الأكسدة، مثل البطاطا الحلوة والحبوب الكاملة.

5. الكحول

إن لشرب الكحول اثارًا سلبية على الالتهابات، من خلال التالي:

  • يرفع الكحول من مستوى واسمات الالتهاب، مثل CPR.
  • قد يسبب ظهور متلازمة الأمعاء المتسربة، التي قد تؤدي إلى الالتهابات واسعة الانتشار في الجسم.

6. اللحوم المعالجة

إن اللحوم المعالجة، مثل النقانق واللحوم المدخنة، تؤدي إلى الالتهاب من خلال العوامل التالية:

  • احتوائها على كمية أكبر من المنتجات النهائية لعملية ارتباط السكر بالبروتين المتقدمة AGEs ، من اللحوم الأخرى، وهي التي تسبب الالتهاب.
  • احتوائها على نسبة عالية من الدهون المشبعة التي تسبب الالتهاب.

7. أطعمة ممنوعة أخرى

وتشمل الاتي:

  • منتجات الحليب كاملة الدسم: إن الحليب والزبدة والأجبان كاملة الدسم تساهم في الالتهابات لاحتوائها على الدهون المشبعة.
  • الجلوتين: يسبب الجلوتين رد فعل التهابي عند البعض. ومن الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين القمح والشعير.
  • نباتات الثلثان: إن الخضراوات التي تنتمي إلى عائلة نباتات الثلثان، مثل البندورة والباذنجان والفلفل والبطاطا، قد تثير نوبات الالتهاب عند البعض.
من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس ، 9 يوليو 2020
آخر تعديل - الخميس ، 9 يوليو 2020