الزيوت المهدرجة: مخاطرها وطرق تجنبها

على ماذا تعتمد النصائح التي تدعونا لتجنّب استهلاك الزيوت المهدرجة؟ وما هي هذه الزيوت؟ إليكم الإجابات بالإضافة إلى نصائح وطرق تجنّبها.

الزيوت المهدرجة: مخاطرها وطرق تجنبها

كثيرا ما نسمع النصائح التي تشير إلى أهمية تجنب الزيوت المهدرجة، لكن في الواقع قلائل فقط يدركون ما هي هذه الزيوت وسبب خطورتها، سنشرح ذلك الان كما سنشير لأبسط طرق تجنبها.

ما هي الزيوت المهدرجة؟

هدرجة الزيوت هي عبارة عن عملية يتم بها تحويل الدهون السائلة الموجودة في النباتات والأطعمة المختلفة إلى دهون صلبة بواسطة إضافة الهيدروجين.

تتحول الزيوت خلال عملية الهدرجة إلى ما يسمى دهون غير مشبعة، وفي الحقيقة تحذر وكالات الصحة العالمية من الاستهلاك المفرط لهذا النوع من الدهون.

لماذا تلجأ الشركات لصناعة الزيوت المهدرجة؟

تميل الشركات في الغالب إلى تصنيع الزيوت وهدرجتها لعدة أسباب تصب في النهاية في زيادة الأرباح المادية أساسا:

  • تمديد فترة صلاحية المنتجات، حيث تعمل الهدرجة كنوع من عملية حافظة للأطعمة
  • إضافة ملمس أكثر كثافة للأطعمة
  • توفير الربح المادي من خلال رفع المبيعات وتقليل الكميات الضائعة.

ما هي أضرار الزيوت المهدرجة؟

يمكن للزيوت المهدرجة غير المشبعة أن تؤثر على صحة الإنسان بشكل جدي على المدى البعيد خصوصا عند الإفراط باستهلاكها:

  • السمنة
  • ارتفاع الكولسترول الضار
  • تصلب الشرايين وأمراض القلب
  • اضطرابات في الهضم
  • الإصابة بالأمراض التنكسية.

نصائح وطرق لتجنب الزيوت المهدرجة

من أجل تجنب الزيوت المهدرجة من نظامك الغذائي إليك هذه الخطوات والملاحظات:

1) اعرف أي الأطعمة تحتوي على الزيوت المهدرجة

تتواجد معظم الزيوت المهدرجة في الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة ومن بينها والأكثر استهلاكا نجد:

  • السمن والمرجرين
  • الخضار المفرزة
  • الأطعمة المعلبة
  • المخبوزات والنشويات
  • المعجنات الجاهزة للاستخدام
  • الأطعمة المقلية
  • الحليب الصناعي أو مبيض القهوة.

2) اقرأ ملصقات الأطعمة

بما أن الزيت المهدرج هو الذي يحتوي على الدهون الضارة، هذا يعني أن عليك تجنب المنتجات التي تحتوي عليه.

ومع ذلك فإن عبارة "خال من الدهون المشبعة" أو "خال من الزيوت المهدرجة" الموجودة على العبوات لا تعني بالضرورة عدم احتوائها تماما عليها.

يمكن للشركات المصنعة اعتبار منتجها خال من الزيوت المهدرجة في حال احتوى على 0-0.5 جرام من الدهون لكل حصة من الطعام.

لذا من المهم قراءة التعليمات المطبوعة على العبوات بعناية وعدم الاكتفاء بالعناوين التجارية الكبيرة الظاهرة عليها.

3) استخدم الزيوت النباتية الصحية للطهي

ربما كنت تجد أن المرجرين والسمن سهل الحفظ في الثلاجة والاستخدام، إلا أنهما في الواقع مهدرجان، لذا فيتحولان إلى دهون في الجسم.

قم باستخدام الزيوت النباتية الصحية، كزيت الزيتون والأفوكادو مثلا، واحذر من القيام بالقلي بهما لأنهما لا يحتملان درجة حرارة مرتفعة.

بالإضافة إلى ذلك أظهرت دراسة أجريت عام 2011 أن زيت العصفر يمكنه تحسين مستويات الجلوكوز والدهون في الدم ويقلل الإلتهابات، بينما ظهر مدى صحة زيت الزيتون والأفوكادو للقلب.

4) قلل من الأطعمة المعلبة

كما أشرنا سابقا، تدخل عملية هدرجة الأطعمة في تصنيعها وتعليبها، حيث أنها تضمن حفظها لفترة أطول.

ننصحك بالتالي عدم اعتماد الأطعمة المطهوة سابقا والمقدمة في الحوانيت مفرزة، قم بطهي طعامك وتخزينه في ثلاجتك بدل شراء الأطعمة الجاهزة.

5) احمل معك وجباتك الخفيفة الصحية

في الواقع تدخل الزيوت المهدرجة في تحضير وصناعة العديد من الوجبات الخفيفة سريعة التحضير، هذا الأمر يجعل من الضروري التزود بوجبات الطعام الخفيفة والصحية دائما.

هذه الأطعمة المغذية قادرة على الحد من جوعك وتنظيم شعورك به دون أن تدفع أثمانا عالية من استهلاك الزيوت المهدرجة:

  • مكسرات قليلة الملح
  • الجزر
  • التفاح
  • الموز
  • اللبن او الزبادي الطبيعي.
من قبل مها بدر - الثلاثاء ، 11 ديسمبر 2018