أبرز المعلومات التحاميل المهبلية للالتهابات

ما هي التحاميل المهبلية للالتهابات؟ وما هي دواعي استخدامها؟ وما طريقة استخدامها الصحيحة للحصول على النتائج المرجوة؟ إليك أهم المعلومات.

أبرز المعلومات التحاميل المهبلية للالتهابات

نجيب في هذا المقال عن جميع تساؤلاتك بما يخص التحاميل المهبلية للالتهابات وطريقة استخدامها الصحيح وتفاصيل أخرى مهمة:

التحاميل المهبلية للالتهابات 

التحاميل المهبلية هي أدوية ذات شكل بيضاوي يتم إدخالها في المهبل باستخدام اداة بلاستيكية خاصة، في البداية تكون بالشكل الصلب وعند وضعها في المهبل تتأثر بحرارة الجسم مما يؤدي إلى ذوبانها وتحولها إلى الشكل السائل.

للتحاميل المهبلية استخدامات عديدة منها علاج الالتهابات الفطرية والبكتيرية، حيث تتفاوت الفترة الزمنية اللازمة لبدء عملها حسب المكون الدوائي الموجود فيها، كما يحدد حجمها وتركيبها الكيميائي معدل ذوبانها، ولكنها بشكل عام تتميز بمفعولها السريع مقارنة بالأدوية التي تأخذ عن طريق الفم نظرًا لسرعة امتصاصها من قبل الجسم.

أنواع التحاميل المهبلية للالتهابات

من أنواع التحاميل المهبلية الخاصة بالالتهابات ما يأتي:

  • التحاميل المهبلية للالتهابات البكتيرية

يؤدي فرط نمو البكتيريا الموجودة طبيعيا في المهبل إلى حدوث التهاب المهبل البكتيري، تحدث هذه الحالة لعدة أسباب منها ممارسات جنسية معينة أو بسبب غسل المهبل المبالغ فيه مما يؤدي إلى حدوث اختلال في التوازن الطبيعي للمهبل.

يتم العلاج عن طريق عدة طرق منها التحاميل المهبلية المحتوية على مضاد حيوي، مثل:

  1. الكليندامايسين (Clindamycin).
  2. الميترونيدازول (Metronidazole).

يجب عليك الالتزام بالأيام الموصوفة من قبل طبيبك حتى وأن توقفت الأعراض أو تحسنت بعد عدة أيام، فقد يؤدي عدم إكمال الخطة العلاجية كما تم وصفها إلى تطور سلالة البكتيريا وبالتالي تطور العدوى.

  • التحاميل المهبلية للالتهابات الفطرية

عادًة ما تحدث عدوى المهبل الفطرية بسبب نوع من الفطريات يدعى المبيضات البيضاء (Candida albicans)، تتوفر عدة طرق لعلاج هذه الحالة منها التحاميل المهبلية المحتوية على:

  1. الكلوتريمازول (Clotrimazole).
  2. الميكونازول (Miconazole). 

بعض التحاميل المهبلية تحتوي على حمض البوريك (Boric acid)، حيث أن قدرته على تعزيز التوازن الحمضي الطبيعي في المهبل يجعله فعال في حالات العدوى الفطرية وتخفيف الاعراض المرافقة، مثل: الحكة، والحرقان.

قد يستغرق العلاج من 3 إلى 7 أيام اعتمادًا على شدة العدوى، وقد يتم وصف مجموعة من التحاميل لمدة 14 يوم في الحالات الشديدة.

لذا عليك الالتزام بالأدوية الموصوفة حسب توصيات الطبيب حتى وإن تحسنت الأعراض.

أعراض التهابية تستدعي العلاج بالتحاميل المهبلية للالتهاب

قد لا تظهر على المصابة بالعدوى سواء بكتيرية أو فطرية أي أعراض التهابية أحيانًا، وفي أحيان أخرى تظهر بعض الأعراض منها ما يأتي:

  •  حكة في منطقة المهبل.
  • تغير في لون الإفرازات المهبلية.
  • تغير في كمية الإفرازات المهبلية.
  • شعور بألم وحرقة عند التبول.
  • ألم أثناء الجماع.
  • حدوث نزيف مهبلي أو ملاحظة بقع دم.

تختلف تفاصيل الأعراض من لون ورائحة أو حتى شكل وأنواع الإفرازات المهبلية حسب مسبب العدوى، ويستطيع الطبيب تحديد نوعها والعلاج المناسب.

طريقة استخدام التحاميل المهبلية للالتهاب

لضمان استخدام التحاميل المهبلية بطريقة صحيحة عليك اتباع التعليمات الاتية:

  1. اغسلي يديك قبل البدء وبعد الانتهاء من هذا الأجراء.
  2. اغسلي منطقة المهبل بالماء جيدًا وجففيه بلطف.
  3. قومي بوضع التحميلة على الأداة البلاستيكية المرفقة، وتخطي هذه الخطوة في حال كانت مركبة مسبقًا.
  4. استلقي على ظهرك مع ثني الركبتين.
  5. ادخلي الاداة برفق في المهبل.
  6. اضغطي على الزر الموجودة على الأداة البلاستيكية ليقوم بدوره بدفع التحميلة إلى داخل المهبل.
  7. قومي باخراج الأداة البلاستيكية بحذر ولطف.
  8. تخلصي من الأدوات غير القابلة للاستخدام مرة ثانية.

ينصح بقراءة النشرة المرفقة مع الدواء قبل الإستخدام واستشارة الطبيب عند وجود أي استفسار.

متى عليك زيارة الطبيب؟

لا تعد العدوى الالتهابية المهبلية عدوى تهدد الحياة ولكن من يفضل مراجعة الطبيب في بعض الحالات، مثل:

  • الحمل.
  • إذا كنت تعانين من التهاب مهبلي وظهرت عليك أعراض جديدة.
  • عودة الأعراض بعد الانتهاء من العلاج.
  • إذا ظهرت عليك الحمى.
  • الإصابة بالتهاب المهبل لأول مرة.
من قبل رزان التيهي - الثلاثاء ، 6 أبريل 2021