أنواع الإفرازات المهبلية: أهم المعلومات

هل هناك إفرازات مهبلية قد تدعوكِ للقلق؟ تعرّفي على أنواع الإفرازات المهبلية في هذا المقال.

أنواع الإفرازات المهبلية: أهم المعلومات

عادةً ما تكون الإفرازات المهبلية طبيعية على الرغم من اختلاف الكمية المتدفقة، والرائحة، واللون الذي يُمكن أن يتراوح بين اللون الشفاف إلى أبيض حليبي، اعتمادًا على وقت الذي تتخطيه من دورتك الشهرية، وتزداد كمية الإفرازات خلال فترة التبويض، أو الرضاعة الطبيعية، أو الإثارة الجنسية، ولكن في بعض الحالات قد تدل على حالات مرضية يجب علاجها.

سنتعرف في ما يأتي على أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية وغير الطبيعية منها:

أنواع الإفرازات المهبلية

تنقسم الإفرازات المهبلية إلى نوعين رئيسين، إفرازات مهبلية طبيعية وغير طبيعية لنتعرّف على كل منهما:

1. أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية

تتمثل أنواع الإفرازات المهبلية الطبيعية في ما يأتي:

  • الإفرازات البيضاء

تُعد الإفرازات البيضاء شائعة في بداية الدورة ونهايتها، ولا يُصاحب الإفرازات البيضاء الطبيعية حكة، لكن في حال وجود حكة أو ألم يُمكن أن تُصنف من ضمن قائمة الإفرازات غير الطبيعية.

  • الإفرازات الشفافة والمطاطية

يُطلق على هذا الإفراز اسم مخاط الخصوبة، وهو يُشير إلى حدوث التبويض.

  • الإفرازات الشفافة والمائية

يحدث هذا في أوقات مختلفة من دورتكِ الشهرية ويُمكن أن يُصبح سميكًا بعد التمرين.

  • الإفرازات البنية

قد تحدث مباشرة بعد الحيض وهي ضرورية لتنظيف المهبل من الدم القديم، لذا قد يبدو لونها بني داكن، ولكن إذا استمر ظهور إفرازات بنية اللون في أوقات مختلفة من الشهر يجب عليكِ التماس العناية الطبية وإجراء الفحوصات التي يُحددها الطبيب.

2. أنواع الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

يُمكن أن تنقسم أنواع الإفرازات المهبلية غير الطبيعية إلى ما يأتي:

  • إفرازات بيضاء سميكة

إذا كانت الإفرازات السميكة مصحوبة بأعراض أخرى، مثل: الحكة، والحرقان، والتهيُّج، فهناك احتمالية أنك مصابة بعدوى الخميرة وعليك استشارة الطبيب عند رؤية هذه الإفرازات.

  • الإفرازات الصفراء

تُعد الإفرازات الصفراء أمرًا يدعو إلى القلق خاصة إذا ارتبطت برائحة كريهة، فقد تكون علامة على العدوى المنقولة بواسطة البكتيريا، أو الاتصال الجنسي.

  • الإفرازات الخضراء

يُعد نزول الإفرازات الخضراء من أنواع الإفرازات المهبلية غير الطبيعية فهي علامة على الإصابة بعدوى سببها البكتيريا، أو أحد الأمراض الناتجة عن الاتصال الجنسي، مثل: داء المشعرات (Trichomoniasis)، وفي حال تم تشخيصكِ بداء المشعرات قد يقوم الطبيب بصرف بعض المضادات الحيوية لعلاجها.

  • الإفرازات الدموية أو البنية

قد تُشير الإفرازات المصاحبة للدماء أو اللون البني، أو ألم في الحوض إلى دورات الحيض غير المنتظمة، لكن في حالات كثيرة قد تُشير إلى سرطان عنق الرحم أو بطانة الرحم.

حالات تتطلب زيارة الطبيب

يوجد أوقات عدة قد تُشير فيها التغييرات التي تطرأ على الإفرازات المهبلية إلى وجود مشكلة طبية تستدعي العلاج.

يُمكن أن تحدث أنواع مختلفة من العدوى التي قد تتشابه في الأعراض، لكنها تختلف في العلاج.

من الضروري مراجعة الطبيب في حالة ظهور أي من الأعراض الآتية:

  • إذا كانت الإفرازات المهبلية خضراء، أو صفراء، أو رمادية.
  • ترافق الإفرازات المهبلية الحكة، أو حرقان في المهبل.
  • تبدو الإفرازات رغوية أو تشبه جبن.
  • ترافق الإفرازات المهبلية رائحة كريهة.
  • تكون الإفرازات المهبلية مصحوبة بآلام الحوض.

نصائح للوقاية من الإفرازات المهبلية غير الطبيعية

بعد التعرّف على أنواع الإفرازات المهبلية، إليكِ أهم النصائح للوقاية من الإفرازات غير الطبيعية:

  • اغسلي المنطقة دائمًا من الأمام للخلف عند استخدام المرحاض.
  • احرصي على تغيير ملابسك الداخلية خلال اليوم.
  • ارتدي ملابس داخلية قطنية.
  • ابتعدي عن الملابس الضيقة.
من قبل سلام عمر - الاثنين 5 تشرين الأول 2020
آخر تعديل - الأحد 28 شباط 2021