نصائح وتحذيرات لصيام الحامل

تحتاج الحامل إلى نظام غذائي متوازن ومتكامل يشتمل على مختلف العناصر الغذائية، إذا هل بإمكانها صيام شهر رمضان؟ إليك أهم المعلومات.

نصائح وتحذيرات لصيام الحامل

فيما يتعلق بالتغذية والحمل في رمضان تعد التغذية السليمة مهمة خصوصاً بالنسبة للمرأة الحامل، فهي تسهم في بناء جسم قوي وقادر على تلبية إحتياجات الحمل، لذلك يجدر بالمرأة الحامل أن تتناول العناصر الغذائية المختلفة من أجل بناء جسمها ووقايته من الأمراض.

تحتاج المرأة الحامل إلى نظام غذائي متوازن ومتكامل يشتمل على مختلف العناصر الغذائية، وإلا فإنها قد تصاب بسوء التغذية الذي قد يؤثر سلباً على الجنين.

ينبغي على المرأة الحامل أن تتناول الأطعمة المتنوعة لتتمكن من الحصول على العناصر الغذائية المختلفة كالخضار، الفاكهة، البروتينات كاللحوم، الألبان والحبوب. كما وينصح بتناول الأطعمة الغنية بالحديد كالخضراوات التي يكون لونها أخضر داكناً (كالسبانخ، الملوخية)، اللحوم، خصوصاً الكبد والكلى.

كذلك ينبغي الإكثار من شرب السوائل خوفاً من الإصابة بالجفاف: كالماء، عصير الفواكه، حساء الخضار والحليب، ويستحسن تجنب السوائل الأخرى عديمة الفائدة كالقهوة، الشاي والمشروبات الغازية مثل الكولا.

ترغب العديد من النساء الحوامل في صوم شهر رمضان الكريم ومن هنا يطرح السؤال نفسه.

هل يجوز للمرأة الحامل أن تصوم؟

يلعب الوضع الصحي في التغذية والحمل في رمضان دوراً بالغ الأهمية في تحديد قدرة المرأة الحامل على الصوم، فالشريعة الإسلامية تجيز للمرأة الحامل الإمتناع عن الصوم.

لذلك ينبغي أن تقوم المرأة الحامل بإستشارة الطبيب ليحدد ما إذا كانت تستطيع أن تصوم، ولإستبعاد أي مخاطر قد يتعرض لها الجنين إثر صيام الأم.

إذا كانت المرأة الحامل تتمتع بصحة جيدة، وكان حملها على ما يرام، فلا مانع من الصوم، ولكن يجب مراعاة الأمور التالية:

  • إتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • شرب السوائل بمعدل (3-2 ليتر).
  • تناول عدة وجبات صغيرة في الفترة التي تلي وجبة الإفطار وحتى حلول موعد السحور.

يحصل الجنين على حاجاته الغذائية من الأم غير متأثراً بنوعية طعامها، فهو يعتمد على المخازن في جسمها. لذلك فإن الصيام لعدة ساعات خلال اليوم لن يؤدي إلى تفريغ مخزون الفيتامينات، الحديد والأحماض الأمينية والدهنية لدى الأم الحامل.

تجدر الإشارة إلى أنه في فترة الصيام، يقوم جسم الإنسان باستهلاك المخازن ليستمد الطاقة، خصوصاً مخازن السكر التي تتواجد في الكبد، والتي تكفي لمدة 12 ساعة .

من ثم يبدأ الجسم باستهلاك الأحماض الدهنية من مخازن الدهون في الجسم والتي تزود الجسم بالطاقة المطلوبة للقيام بالنشاطات الجسمانية وخلال تلك العملية تتراكم الاجسام الكيتونية (keton) التي لا تلحق الضرر بجسم الإنسان البالغ لكن الامر يختلف بالنسبة للمرأة الحامل.

إذ بوسع الأجسام الكيتونية أن تصل إلى الجنين وإذا إرتفعت نسبتها فقد تسبب الأضرار له، لذلك لا تنصح المرأة الحامل بأن تصوم لأكثر من 12 ساعة.

متى يجب التوقف عن الصوم والتوجه لإستشارة الطبيب؟

في حال ظهور هذه الأعراض من المهم على الحامل أن تفك الصيام وتتوجه إلى الطبيب:

  • عند الشعور بالدوار، الإغماء، الضعف أو التعب والجفاف
  • عند الغثيان أو التقيؤ.
  • انقباضات أو تقلصات مؤلمة في الرحم. فقد يكون ذلك مؤشراً على حدوث ولادة مبكرة.
  • عدم إزدياد الوزن أو فقدان الوزن.
  • الصداع أو الشعور بأية الام أو إرتفاع درجة الحرارة.

حالات يحبذ فيها عدم صيام الحامل

ما هي الحالات التي قد تشكل خطراً على التغذية والحمل في رمضان والتي ينصح عندها بضرورة الإمتناع عن الصيام؟

  • عدم توازن مرض السكري قبل الحمل بالرغم من تلقي العلاج بحقن الإنسولين.
  • الإصابة بسكري الحمل مع التقيد بنظام غذائي يعتمد على وجبات منتظمة.
  • تكرار حدوث حالات هبوط السكر بشكل مستمر.
  • عدم إنضباط ضغط الدم المرتفع بالرغم من تناول الأدوية بانتظام.
  • عندما تعاني المرأة الحامل من أمراض القلب والتي تستلزم تناول الدواء.
  • النساء اللواتي يعانين من الام المخاض المبكر، ويتناولن دواءً لمنع الولادة المبكرة، كما وتنصح هؤلاء النساء بتناول كميات كبيرة من السوائل لمنع الولادة المبكرة، الأمر الذي يتعارض مع الصوم.
  • حالة التقيؤ الشديد، خاصة خلال فترة الحمل الاولى خوفاً من فقدان كمية كبيرة من السوائل مما يؤدي إلى الإصابة بالجفاف.
  • النساء اللواتي قمن بعملية تصغير المعدة، واللواتي يستطعن تناول كمية صغيرة جداً من الطعام.
  • المريضات اللواتي يعانين من الأمراض الكلوية المزمنة.
من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 10 يوليو 2012
آخر تعديل - الأحد ، 15 أبريل 2018