التهاب العصب البصري: الأسباب والأعراض والعلاج

ما هو التهاب العصب البصري؟ وهل يؤثر على الرؤية؟ وما هي أسبابه وأعراضه؟ وهل من الممكن علاجه؟ تعرف على الإجابات الآن.

التهاب العصب البصري: الأسباب والأعراض والعلاج

في بعض الأحيان قد يصاب العصب البصري بالالتهاب، فما هي هذه الحالة؟ وكيف تؤثر على النظر؟ إليك أهم المعلومات حول التهاب العصب البصري فيما يأتي:

ما هو التهاب العصب البصري؟

إن العصب البصري عبارة عن مجموعة من الألياف العصبية التي تنقل المعلومات البصرية من العين إلى الدماغ.

ويكون العصب البصري مغلفًا بمادة دهنية تعرف باسم الميالين (Myelin)، والتي تساعد النبضات الكهربائية في الانتقال بشكل سريع من العين إلى الدماغ ليتم ترجمتها هناك.

وتتضرر مادة الميالين في حال إصابة العصب البصري بالالتهاب، مما يعيق عملية انتقال النبضات الكهربائية سريعًا من العين إلى الدماغ، وهذا الأمر من شأنه أن يفقدك الرؤية أو يصيبك بألم عند تحريك العين أو يقلل من قدرة العين على تمييز الألوان.

ويعد التهاب العصب البصري حالة صحية مرتبطة بالإصابة بالتصلب اللويحي، وهو مرض يؤدي إلى تضرر الأعصاب في الدماغ والنخاع الشوكي، كما قد يكون التهاب العصب البصري نتيجة للإصابة بامراض أخرى، مثل: الذئبة.

أعراض التهاب العصب البصري

تتمثل الأعراض العامة للإصابة بالتهاب العصب البصري فيما يأتي:

  • فقدان الرؤية المؤقت: وعادة ما يكون بعين واحدة فقط، وقد يكون تشويش في الرؤية أو وجود نقطة مظلمة بشكل كامل، ويمكن أن يستمر هذا الأمر لمدة أسبوعين أحيانًا.
  • ألم حول منطقة العيون: ويزداد هذا الألم مع حركة العين.
  • فقدان القدرة على تمييز الألوان: فقد تظهر بشكل مغاير للوضع الطبيعي وقد تكون غير قادرًا على التمييز ما بين بعض الألوان.
  • إضاءة في العين: حيث تظهر أضواء وومضات عند تحريك العين.
  • ضعف النظر: بحيث تحدث صعوبة في الرؤية الجانبية، كما قد يظهر ثقب في مجال الرؤية المركزية.

أسباب التهاب العصب البصري

من غير الواضح حتى الان الأسباب الدقيقة التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب العصب البصري، ويعتقد البعض أن الإصابة تحدث عندما يقوم الجهاز المناعي بتطوير محاربة ومناعة ضد المادة التي تغلف الأعصاب البصرية.

ومن الممكن أن تصاب عين واحدة أو كلتاهما بالتهاب العصب البصري وهذا المرض يصيب الناس التي تتراوح أعمارهم بين 20 - 40 عامًا، وهو أكثر شيوعًا بين النساء.

ولكن هناك بعض الأسباب التي يعتقد أنها تؤدي إلى الإصابة بالتهاب العصب البصري، والتي تشمل الاتي:

  • التصلب اللويحي.
  • الالتهابات البكتيرية، مثل: الإصابة بمرض لايم (Lyme disease).
  • الالتهابات الفيروسية، مثل: الإصابة بفيروس الهربس، والحصبة، والنكاف.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل: الإصابة بمرض الذئبة، والساركويد، والتهاب النخاع والعصب البصري.
  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: المضادات الحيوية قد يرتبط بالإصابة بالتهاب العصب البصري أحيانًا.

علاج التهاب العصب البصري

عادة ما يكون فقدان النظر الناتج عن التهاب العصب البصري مؤقتًا ويتحسن من تلقاء نفسه بعد عدة أسابيع أو أشهر دون تلقي العلاج.

للأسف في بعض الحالات قد يكون فقدان النظر دائمًا.

بالنسبة للأعراض الأخرى، فإن كانت حادة أي إن كانت تشمل كلتا العينين، فقد يصف لك الطبيب الأدوية السترويدية التي تساعد في تسريع عملية العلاج، ولكن لا تعالج العين ذاتها.

في المقابل تناول الأدوية السترويدية على المدى الطويل قد يترك اثارًا جانبية غير مرغوب بها، مثل: زيادة الوزن، ومشاكل في العظام، وارتفاع مستوى السكر في الدم.

وفي بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب إلى وصف أدوية أخرى، مثل: الغلوبيولين المناعي الوريدي (IVIG)، أو حقن فيتامين ب12.

أما الأمور التي يمكن القيام بها منزليًا لمساعدة علاج التهاب العصب البصري فهي تشمل الاتي:

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • تناول كمية كافية من الماء.
  • تجنب التدخين والإقلاع عنه.
  • التوقف عن أخذ حمامات ساخنة.
من قبل رزان نجار - الثلاثاء ، 26 ديسمبر 2017
آخر تعديل - الأحد ، 28 مارس 2021