الخصية النطاطة: حالة عابرة أم خطيرة؟

ما هي الخصية النطاطة؟ ما هي أعراض وأسباب هذه الحالة الغريبة؟ وهل هي حالة خطيرة؟ أهم المعلومات والتفاصيل في المقال الآتي.

الخصية النطاطة: حالة عابرة أم خطيرة؟

فلنتعرف في ما يأتي على حالة الخصية النطاطة وأهم المعلومات المتعلقة بها.

ما هي الخصية النطاطة؟ 

الخصية النطاطة (Retractile testicles) هي حالة تميل فيها الخصية للتحرك صعودًا وهبوطًا بين موقعها الأصلي في كيس الصفن وبين منطقة العانة.

تعد حالة الخصية النطاطة حالة شائعة الحدوث، وترتبط الخصية عادة بعضلات موجودة في منطقة العانة، وهذه العضلات عرضة للانقباض والانبساط مثل باقي عضلات الجسم، وإذا ما تعرضت لمحفزات معينة قد تنقبض دافعة الخصية لأعلى لفترة مؤقتة.

من الممكن في بعض الحالات إعادة الخصية إلى موقعها الأصلي عبر التربيت بلطف على الخصية التي صعدت إلى منطقة العانة، حيث قد يساعد تحريك الخصية بشكل يدوي على دفعها تدريجيًا للعودة إلى موقعها الأصلي في كيس الصفن.

غالبًا ما تختفي هذه الحالة تلقائيًا مع بلوغ الطفل سن المراهقة أو أثناء سنوات المراهقة، إذ تعود الخصية إلى كيس الصفن وتستقر هناك بشكل دائم.

في بعض الحالات قد تبقى الخصية معلقة في منطقة العانة بشكل دائم، وهنا تكون الخصية النطاطة قد تحولت لحالة طبية أخرى، مثل: الخصية الصاعدة، والخصية المعلقة المكتسبة.

يجب التنويه إلى أن حالة الخصية النطاطة وحالة الخصية المعلقة (Undescended testicles) هما حالتان مختلفتان.

أسباب الخصية النطاطة

ترتبط الخصية عادة بعضلة تدعى بالعضلة المشمرة (Cremaster muscle)، تحتضن هذه العضلة في الحالات الطبيعية الخصية، ولكنها في بعض الحالات قد تنقبض لسبب ما، مما يؤدي لسحب الخصية إلى أعلى.

إليك قائمة بأبرز العوامل والأمور التي قد تحفز انقباض العضلة المذكورة:

  • مشاعر وسلوكيات معينة، مثل: الضحك، والشعور بالقلق، والشعور بالخوف.
  • التواجد في بيئة باردة.
  • تعرض أحد الأعصاب الموجودة في منطقة الفخذ لنوع من الاحتكاك أو اللمس.

تنشأ حالة الخصية النطاطة عندما تبدي العضلة المشمرة رد فعل قوي بعض الشيء تجاه أي من العوامل المذكورة أعلاه.

أعراض الخصية النطاطة 

في ما يأتي الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بالخصية النطاطة:

  • ظهور الخصية في مكانها الأصلي في كيس الصفن ثم اختفاؤها منه بشكل متكرر.
  • قابلية الخصية للتحرك من مكانها عند التربيت عليها بلطف باليد، لتشق طريقها عائدة إلى كيس الصفن من المكان الذي صعدت إليه واستقرت فيه لفترة مؤقتة.

تشخيص الخصية النطاطة 

غالباً ما يتم تشخيص حالة الخصية النطاطة عن طريق إخضاع المريض للفحوصات الاتية:

  • فحص جسدي، ففي بعض الأحيان من الممكن تشخيص الحالة بالنظر فقط.
  • التصوير بالأشعة فوق الصوتية، ولكن هذا النوع من الفحوصات لا يكون ضروريًا في غالبية الحالات.

علاج الخصية النطاطة 

في معظم الحالات قد لا تستدعي الخصية النطاطة إخضاع الشخص المصاب بها لأي نوع من العلاجات الطبية، إذ من الشائع أن تتلاشى هذه الحالة مع بلوغ الطفل سن المراهقة.

ولكن وفي حال تفاقمت الحالة وتحولت إلى خلل اخر في الخصية، مثل حالة الخصية المعلقة، عندها قد يحتاج المصاب للخضوع لعلاج أو لعملية جراحية لتصحيح الخلل الحاصل.

العلاج المتبع عادة في حالة الخصية المعلقة هو إخضاع المصاب لعملية تثبيت الخصية (Orchiopexy).

وعملية تثبيت الخصية هي عملية جراحية يتم خلالها عمل شق صغير في منطقة العانة لمساعدة الجراح على تحديد موقع الخصية، ومن ثم يتم عمل شق جراحي اخر في كيس الصفن لمساعدة الخصية على الاستقرار في كيس الصفن والبقاء فيه بشكل دائم.

مضاعفات الخصية النطاطة

لا تتسبب الخصية النطاطة عادة بأية مضاعفات صحية للشخص المصاب، ولكن في حال طرأت تغييرات تحولت معها هذه الحالة إلى ما يسمى بالخصية الصاعدة أو الخصية المعلقة، فإن عدم حصول المصاب على العلاج اللازم في الوقت المناسب قد يرفع من فرص إصابته بالمضاعفات والتعقيدات الصحية الاتية:

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 17 سبتمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 17 سبتمبر 2020