الدورة الشهرية الطويلة: أسبابها وعلى ماذا تدل؟

تعاني بعض النساء من طول الدورة الشهرية، وقد يكون هذا لأسباب طبيعية ومؤقتة، أو نتيجة وجود مشكلة صحية تسبب اضطرابات الدورة الشهرية.

الدورة الشهرية الطويلة: أسبابها وعلى ماذا تدل؟

في الحالات الطبيعية، تتراوح أيام الدورة الشهرية بين 3 إلى 5 أيام، ولكن قد تلاحظ المرأة أن دورتها الشهرية طويلة وتتعدى الـ 7 أو 8 أيام متتالية.

هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على طول الدورة الشهرية، بعضها لا يستدعي القلق، ولكن في جميع الأحوال يفضل زيارة الطبيبة النسائية لإجراء بعض الفحوصات.

إليك أبرز أسباب الدورة الشهرية الطويلة ودلالاتها.

1-تغيرات في مستوى الهرمونات

إن السبب الأكثر شيوعاً للدورة الشهرية الطويلة هو حدوث اضطرابات في الهرمونات لدى المرأة، ويعد هذا من الأسباب الطبيعية.

وحينما يكون السبب هو التغيرات في الهرمونات، فلا تأتي الدورة الشهرية طويلة في كل مرة، بل يحدث هذا مرة أو مرتين على الأكثر، ثم تعود لطبيعتها.

2-تغيرات في الغدة الدرقية

عندما تصاب الغدة الدرقية بأي خلل في وظائفها، فإنها تؤثر على الجسم بأكمله، ويمكن أن تلاحظ المرأة وجود اضطرابات في الدورة الشهرية أيضاً.

فقد تصبح أكثر غزارة أو خفيفة جداً، كما يمكن أن تكون طويلة أو قصيرة.

وهذا أيضاً من الأشياء التي لا تستدعي القلق، وإنما يفضل زيارة الطبيب لفحص الغدة الدرقية وعلاج المشكلة.

3-الأورام الحميدة

تحدث الأورام الحميدة عندما يكون هناك نمو غير طبيعي للأنسجة، وهذا في أي منطقة بالجسم، بما في ذلك الرحم.

وعندما تصاب المرأة بأورام حميدة في الرحم، فقد تتأثر الدورة الشهرية بهذا الورم، وقد تزداد أيام نزولها.

ويجب الإنتباه لأن الأورام الحميدة قد تتحول إلى خبيثة فيما بعد، لذلك يستلزم على المرأة القيام بالتحاليل والبدء في العلاج.

4-التجلط

يعتبر التجلط من الأسباب الأقل شيوعاً لطول مدة الدورة الشهرية، وهو من الأسباب الخطيرة التي لا يجب السكوت عنها.

فتحتاج المرأة إلى الذهاب للطبيب وإجراء الفحوصات إذا كانت تعاني من الدورة الشهرية الغزيرة والطويلة باستمرار.

5-تغيير حبوب منع الحمل

تؤثر بعض أنواع حبوب الحمل على فترة الدورة الشهرية، فيمكن أن تصيبها ببعض الخلل، ويزداد تدفق الدم لتلاحظ المرأة أن الدورة طويلة وغزيرة.

كما أن إستخدام اللوب في منع الحمل يمكن أن يؤثر على طول الدورة الشهرية وانتظامها.

ومن الأفضل أن تستشير المرأة طبيبتها بشأن حبوب منع الحمل المناسبة لها والتي لا تسبب أي اثار جانبية في الجسم.

6-الأمراض المنقولة جنسياً

قد تكون الدورة الشهرية طويلة بسبب إصابة المرأة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً، مثل السيلان أو الكلاميديا.

وهذه الأمراض يمكن علاجها والتغلب عليها بشكل تام في حالة إكتشافها مبكراً.

7-أكياس المبيض

تتسبب الأكياس على المبايض في طول فترة الدورة الشهرية، وهو من الأسباب الشائعة، ولكنها لا تستدعي القلق.

حيث أن بعض الأكياس يمكن أن تعيق التدفق الطبيعي للدورة، فتكون أقل في غزارتها ولكن أطول في مدتها.

ويمكن أن يكون السبب هو متلازمة المبيض المتعدد الأكياس، وهو عبارة عن اضطراب في الغدد الصماء، ويؤدي إلى دورات شهرية طويلة وغير منتظمة.

8-تناول بعض الأدوية

بعض أنواع الأدوية تؤدي إلى خلل في الهرمونات وبالتالي تؤثر على الدورة الشهرية، مثل أدوية الغدة الدرقية وغيرها.

ولذلك لا يجب أخذ أي أدوية دون وصف من الطبيب والإلتزام بالجرعات والأوقات المحددة لها.

9-زيادة الوزن

إذا استمرت الدورة الشهرية لفترة أطول من المعتاد، فقد يشير هذا إلى زيادة الوزن والدهون بالجسم.

حيث تؤدي زيادة الوزن إلى ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين بالجسم، والتي تجعل الدورة الشهرية أكثر غزارة وطولاً.

10-الإجهاد الشديد

سبب اخر لحدوث خلل في الدورة الشهرية، وهو بذل مجهود شديد إلى جانب التوتر والضغط العصبي، فكلها عوامل تؤثر على الجسم بشكل عام ووظائف كل عضو به.

وفي حالة كان السبب هو الإجهاد الشديد، يجب على المرأة أن تأخذ فترة من الراحة والإسترخاء لتقليل الضغوط.

11-الإجهاض المبكر

إن العلامة الأساسية لحدوث إجهاض مبكر هو فترة حيض طويلة وغزيرة، حيث يحدث الإجهاض في نفس توقيت الدورة الشهرية.

فإذا لاحظت المرأة هذا التغيير في الدورة الشهرية، يجب أن تذهب للطبيبة النسائية لتتأكد من عدم إصابتها بإجهاض مبكر.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 14 مارس 2019