الزعتر والزبادي للتنحيف: هل هما فعّالان حقًا؟

ما حقيقة كل من الزعتر والزبادي للتنحيف؟ وهل يوجد دراسات أشارت إلى فوائدهما بهذا الشأن؟ الإجابات وأكثر تجدونها في المقال.

الزعتر والزبادي للتنحيف: هل هما فعّالان حقًا؟

فلنتعرف فيما يأتي على حقيقة فوائد الزعتر والزبادي للتنحيف وفقًا ما تم ذكره بالدراسات:

الزعتر والزبادي للتنحيف: ما حقيقة ذلك؟

العديد من الأشخاص يشيرون إلى أهمية الزعتر والزبادي للتنحيف، وهذا يُعدّ صحيح إلى حدٍ ما، فقد أوجدت دراسات أن لهما دور في خفض نسبة الدهون في الجسم وخفض مؤشر الكتلة، لذا دعنا نستعرض لك أبرز هذه الدراسات التي اختصت بأمر الزبادي والزعتر للتنحيف كل على حد:

  • دراسة اختصت بذكر فوائد الزبادي للتنحيف 

هذه الدراسة تمت على 34 من البالغين الأصحاء الذين يُعانون من السمنة المفرطة، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين كما الآتي:

  1. المجموعة الأولى: تناولت 3 حصص من الزبادي خالي الدسم، وهذا وفر لهم 1100 ملليغرام من الكالسيوم.
  2. المجموعة الثانية: تناولت حصة واحدة من منتجات الألبان، ووفرت لهم هذه الحصة 400 – 500 ملليغرام من الكالسيوم.

حيث أن كلتا المجموعتين لم تكتفِ بتناول حصص الزبادي، بل تم إخضاعهم إلى نظام غذائي تقل سعراته الحرارية عن 500 سعر حراري عن ما هو معتاد تناوله.

استمرت الدراسة 12 أسبوعًا، وبعدها ظهرت النتائج الآتية:

  • المجموعة الأولى فقدت وزن أكثر من المجموعة الثانية بنسبة 22%.
  • المجموعة الأولى فقدت 81% من دهون منطقة البطن أكثر من المجموعة الثانية.
  • نتائج هذه الدراسة قد تكون بسبب احتواء الزبادي على الكالسيوم والبروتين، فهما قد يُساهمان على حرق الدهون وتعزيز فقدان الوزن. 
  • دراسة اختصت بذكر فوائد الزعتر للتنحيف  

لتكتمل الصورة حول أهمية الزبادي والزعتر للتنحيف، لا بد من ذكر الدراسة التي اختصت بالزعتر لتحقيق هذا الهدف، وبالرغم من وجودها إلا أنها لا تُعدّ كافية فهناك الحاجة للمزيد من الدراسات لتأكيدها 100%، فهذه الدراسة كانت تتحدث عن زيت الزعتر وليس الزعتر.

الدراسة تم إجراؤها على 75 أرنبًا من الذكور كانت بعمر 4 أسابيع، وتم تعريض هذه الأرانب إلى 5 علاجات، وكان من ضمنها إضافة زيت الزعتر للنظام الغذائي للأرانب بنسبة 150 ملليغرام / كيلوغرام من وزن الأرنب.

استمرت الدراسة 12 أسبوعًا وبعدها ظهرت نتائج عديدة من ضمنها قدرة زيت الزعتر على تقليل نسبة الدهون حول الكلى ومنطقة الكتف. 

كيفية تحصيل فوائد الزبادي والزعتر للتنحيف

في هذا الشأن سنتستعين بالدراسات السابقة لمعرفة كيفية الحصول على فوائد الزعتر والزبادي للتنحيف، وإليك التفاصيل:

1. تحصيل فوائد الزبادي للتنحيف

يتم من خلال تناول الزبادي خالي الدسم 3 حصص يوميًا مع اتباع نظام غذائي يتميز بقلة سعراته الحرارية عن 500 سعر حراري من النظام الغذائي السابق. 

2. تحصيل فوائد الزعتر للتنحيف

بما أن الدراسة كانت تختص بالأرانب فلا يُمكن الاستعانة بذات المقادير لتحصيل الفائدة، لكن يمكن القول أن إضافة قطرات من زيت الزعتر إلى الطعام قد يُساهم في تخفيف نسب الدهون في الجسم، أما إضافة الزعتر للتنحيف فلا يوجد دراسة تتحدث عنه.

الآثار الجانبية للزبادي والزعتر

بالرغم من فوائد الزعتر والزبادي للتنحيف وفوائدهما الأخرى لجسم، إلا أنهما قد يُسببان بعض الآثار الجانبية للبعض، وإليك التفاصيل:

1. الآثار الجانبية للزبادي

يُعدّ الزبادي آمن لمعظم البالغين، لكن لحالات استثنائية قد يُسبب الأضرار الآتية:

  • الغثيان والقيء.
  • آلام المعدة.
  • الإسهال.
  • الحساسية، وهذه الحساسية عادةً تُصيب الأشخاص ذاتهم الذين يُعانون من حساسية تجاه الحليب.
  • التفاعل مع بعض الأدوية، ومنها: بعض أنواع المضادات الحيوية. 

2. الآثار الجانبية للزعتر

تناول زيت الزعتر يُعدّ آمن بكميات معتدلة، لكنه قد يُسبب للبعض الأضرار الآتية:

  • اضطرابات في المعدة.
  • الحساسة، وخاصةً النساء اللاتي يُعانين من حساسية تجاه الهرمونات، ومنهم مريضات سرطان الثدي وسرطان الرحم.
  • إبطاء تخثر الدم، هذا الضرر يزداد حدة عن الأشخاص الذين يُعانون من اضطرابات النزيف، كما أنه يزيد خطر النزيف أثناء الجراحة، لذا يجب تجنب تناوله قبل أسبوعين على الأقل من الخضوع لأي جراحة.
من قبل رشا أحمد - الاثنين 9 أيار 2022
آخر تعديل - الاثنين 9 أيار 2022