الزواج والجنس: خمسة أسئلة شائعة!

الزواج والجنس هي من المواضيع التي تثير دائما الرغبة في بحثها, ربما لأن الجنس والقدرة على الحب يستمران في التطور والتغير مدى الحياة. نورد هنا خمسة أسئلة شائعة حول موضوع الزواج والجنس، والإجابات بالطبع.

الزواج والجنس: خمسة أسئلة شائعة!

ماذا نعني بـ "علاقات جنسية صحية"؟ وما معنى مصطلح الزواج والجنس ؟

الجواب: يتم التعبير عن العلاقة الجنسية الصحية بشكل مختلف بالنسبة لكل زوجين، لأن لدى كل شخص احتياجات جنسية مختلفة. مع أن الأنشطة المرتبطة بالعلاقات الجنسية يمكن أن تختلف من زوج إلى اخر، إلا أن الجنس "الصحي"، بشكل عام فيما يخص الزواج والجنس، ينبغي أن يشمل ما يلي:

  • يجب أن يكون كلا الطرفين راضيين بنفس المستوى من النشاط الجنسي المشترك.
  • يجب ألا يشعر أي من الطرفين بأنه مجبر على القيام بشيء ما لا يريد هو القيام به.
  • لديك الحق في قول "لا" لممارسة الجنس في أي وقت ولأي سبب من الأسباب.
  • هنالك احترام متبادل قبل وبعد ممارسة الجنس.
  • العلاقات الجنسية يجب أن لا تؤثر على التقدير الذاتي لدى أي من الطرفين.
  • يجب أن تتوفر بين الطرفين ثقة وانفتاح بالنسبة للتاريخ الجنسي والنشاط الجنسي الحالي.

هل هناك طريقة لتغيير أو زيادة الرغبة الجنسية أثناء الزواج؟

الجواب: يقول الخبراء ان الجواب يرتبط بشكل أقل بالدافع الجنسي عند الشخص، ويتعلق أكثر بالسؤال ما إذا كان الدافع الجنسي قد وصل إلى ذروته. ففي حين أن مستوى الرغبة والدافع الجنسي هو شيء فردي، إلا إنه يمكن أن يتغير عند تغير الشريك، أثناء العلاقة نفسها، فيزيد أو يقل مع مرور الوقت.

يمكن للسن أيضا أن يغير من مستوى الدافع الجنسي، عند الرجال وعند النساء على حد سواء، وعادة ما يعزى هذا إلى انخفاض في الهرمونات الجنسية. علاوة على ذلك، هناك العديد من الحالات العاطفية والجسدية، وكذلك أيضا الأدوية بما فيها بعض مضادات الاكتئاب، التي يمكن أن تثبط الرغبة الجنسية.

إذا كانت هنالك مشكلة جسدية تتسبب في فقدان الدافع الجنسي - مثل مشاكل الانتصاب عند الرجال أو الألم عند ممارسة الجنس لدى النساء  – أو إذا كان كلا الزوجين (او أحدهما) يتلقيان العلاج المهني، فان الرغبة الجنسية تتغلب على ذلك في كثير من الأحيان. إذا كانت هنالك مشكلة عاطفية تشكل عائقا، فإن التحدث مع مستشار أو معالج جنسي يمكن أن يساعد. وأحيانا، قد تتغلب الرغبة الجنسية على المشكلة من تلقاء نفسها عندما تتغير ظروف الحياة، مثل ظهور شريك جديد.

إدمان الجنس يشمل البحث عن الجنس، مع تفضيله على أي شيء اخر.

هل من الممكن أن تصبح عاجزا عن ممارسة الجنس مع التقدم في العمر؟

الجواب: على افتراض أن كلا من الزوجين يتمتعان بصحة جيدة، فان الخبراء يقولون أن الرجال والنساء على حد سواء يمكنهم الاستمرار في ممارسة الجنس في أية مرحلة من العمر. مع ذلك، فان عملية الشيخوخة نفسها، مع العديد من الظروف الصحية، يمكن أن تجعل ممارسة الجنس أكثر صعوبة، ثم أكثر فأكثر صعوبة مع تقدم العمر.

مع ذلك، حتى عندما تكون ممارسة الجنس والزواج والجنس معادلة غير ممكنة، تذكروا أن الحميمية الجسدية يمكن أن تتخذ أشكالا كثيرة، وغالبا ما تجلب الشيخوخة فهمًا أكبر للطرق العديدة التي يمكن للزوجين أن يمتعا بعضهما الأخر بواسطتها.

هل يمكن لممارسة الاستمناء  أكثر من اللازم أن تضر بعلاقة الزواج والجنس ؟

الجواب: ما دام الاستمناء لا يشكل كل حياتك الجنسية، ولا يتم تفضيله على العلاقة الحميمية مع الزوج أو الزوجة، فإن الجواب عندها هو بالنفي، أي إنه ليس ضارا، في العادة. مع ذلك، من المهم فحص الوسائل التي يتم استخدامها في عملية الاستمناء. هل هي تخيلات وهمية فقط، أم أنكم تستخدمون مواد إباحية، أشرطة الفيديو أو صورا من الانترنت، أو حتى ممارسة الجنس عبر الإنترنت أو عن طريق الهاتف لزيادة المتعة لديكم – هل هذا يؤثر على شريكة حياتكم؟ من المهم أيضا الأخذ في عين الاعتبار المدة الزمنية التي تقضونها في عملية الاستمناء، وهل يأتي الاستمناء على حساب أشياء أخرى في الحياة، بما في ذلك ممارسة الجنس مع شريكة حياتك؟ إذا كان الأمر كذلك، فانه يمكن أن يسبب مشكلة في نواح كثيرة بالنسبة للزواج والجنس.

ما هو تعريف إدمان الجنس وماذا يشمل؟

الجواب: إدمان الجنس يصف الحاجة الشديدة، التي لا يمكن السيطرة عليها، إلى الجنس، السعي وراء الجنس بحيث غالبا ما يأخذ أولوية على جميع الأشياء الأخرى في الحياة، بما في ذلك العمل والعلاقات العائلية والاجتماعية. مدمنو الجنس غالبا ما ينشغلون في سلوكيات خطرة، يمكن أن تشمل ممارسة الجنس غير الامن والبحث عن محفزات في الحالات الخطرة. وهم يبررون سلوكهم أمام أنفسهم، عادة، حيث أن معظم مدمني الجنس لا يرون في أفعالهم أية مشكلة، على الرغم من أنهم يشعرون أحيانا بالذنب أو الخجل بعد قضاء شهوتهم.

تشمل السلوكيات المرتبطة بإدمان الجنس: الاستمناء القهري، العديد من العلاقات خارج إطار الزواج والجنس، ممارسة الجنس مع أشخاص غير معروفين أو ممارسة الجنس مع الغرباء الواحد تلو الاخر؛ الاستخدام المنتظم والدائم للمواد الإباحية، الحاجة الدائمة إلى الإثارة الجنسية عبر الهاتف أو عبر الانترنت - السايبر، ممارسة الجنس مع العاهرات بشكل متواصل، الاستعراء الجنسي Sexual exhibitionism، البصبصة (مشاهدة اخرين يمارسون الجنس) والبحث عن شركاء لممارسة الجنس.

 

من قبل ويب طب - الأحد ، 2 يونيو 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017