السنط في الجلد: أسباب وعلاج

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي لظهور السنط في الجلد، وهو زوائد جلدية بارزة تسبب الحكّة وشكل مزعج، إليك أسبابها وطرق علاجها في الآتي.

السنط في الجلد: أسباب وعلاج

يعد السنط في الجلد من الأمراض الجلدية الشائعة، وهو بروز زائد أو نمو في الجلد يحدث نتيجة الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (Human Papillomavirus)، ويؤدي إلى الشعور بالحكّة، ويمكن أن يظهر في مختلف أماكن الجسم وتحديدًا على اليدين والقدمين.

تعرف على أسباب ظهور السنط في الجلد وطرق علاجه في الآتي:

أسباب السنط في الجلد

تتعدد أسباب ظهور السنط في الجلد لتشمل الآتي:

  • ملامسة شخص مصاب، فهو مرض جلدي معدي يسهل انتقاله من شخص لآخر بمجرد تلامسهما وكذلك من خلال التنفس.
  • استخدام أدوات شخص آخر مصاب، وهذا أيضًا يسهل انتقال الفيروس وظهور الزوائد الجلدية البارزة، وخاصةً أدوات الحلاقة والمناشف.
  • التلوث الناتج عن مسبح الماء، فيمكن أيضًا أن تنتقل الإصابة من مسبح الماء الملوث بالفيروس الذي يسبب السنط في الجلد.
  • التعرض لرذاذ الحيوانات وخاصةً الخيل، فعندما يقوم بإخراج الرذاذ من فمه وينتقل لجسم الشخص فإنه قد يؤدي لظهور السنط.
  • الانتقال من خلال العلاقة الحميمة في حالة ظهور السنط بالمنطقة التناسلية سواء لدى الرجال أو النساء، فإنه سرعان ما ينتقل إلى الطرف الآخر بعد ممارسة العلاقة الحميمة.

أعراض السنط في الجلد

غالبًا ما يظهر السنط في الجلد على اليدين أو القدمين، وخاصةً في باطن القدم أو بين الأصابع وكذلك بالقرب من الأظافر، ويمكن التعرف على الإصابة بمشكلة السنط الجلدية من خلال بعض الأمور، وهي:

  • ظهور زوائد جلدية تكون بسطح خشن ودائري أو متعرج، ويمكن أن يكون لونه مائل للاصفرار، أو البني، أو الدرجات الداكنة.
  • انتشاره في الجلد، حيث أنه مرض سريع الانتشار على الجلد، ويمكن ملاحظة تكرره في عدة أماكن جنبًا إلى جنب.
  • لا يسبب الألم، حيث أنه لا يعد من الأمراض الجلدية المؤلمة، ولذلك فلا يشترط أن يكون هناك شعور بآلام عند ظهوره.
  • ظهور حكّة جلدية، حيث تعد الحكّة من أبرز أعراض السنط، فما أن يظهر في الجلد حتى يشعر الشخص برغبة شديدة في فرك المنطقة المصابة.

كيفية التعامل مع السنط في الجلد

قبل أن نخبرك بعلاج السنط في الجلد لا بد وأن تتعرف على كيفية التعامل مع هذه المشكلة الجلدية حتى لا تتفاقم، إليك أهم النصائح في الآتي:

  • تجنب القيام بحكّها حتى وإن كنت تشعر بالحكّة، وتستخدم العلاج الموضعي الذي يصفه الطبيب لتخفيف الشعور بالحكّة.
  • تجنب ملامستها حيث أن السنط مرض معدي، وعند ملامستها ثم ملامسة منطقة أخرى في الجلد، يمكن أن تنتقل العدوى إلى عدة مناطق في الجسم.
  • تجنب محاولة إزالتها فبعض الأشخاص يتصورون أنه بإمكانهم إزالة هذه الزوائد، وهذا خطأ شائع يسبب المزيد من الأضرار.
  • الاهتمام بنظافة المنطقة المصابة وكذلك مختلف مناطق الجسم، فهي من أهم الأمور التي تساعد في علاج المشكلة بصورة أسرع، حيث أن إهمال النظافة يمكن أن يزيد من العدوى.
  • تجنب استخدام وصفات دون استشارة الطبيب؛ لأن هذه الوصفات قد تسبب مشكلات في الجلد، حيث أن علاج السنط في الجلد يتطلب مركبات محددة.
  • تجنب الاقتراب من الأشخاص الآخرين حتى لا تتسبب في انتقال العدوى الفيروسية لهم سواء الزوجة أو الأبناء، وفي حالة ظهور السنط في المنطقة التناسلية ينصح بعدم ممارسة العلاقة الحميمة حتى إتمام الشفاء.
  • زيارة الطبيب فور اكتشافها فلا تنتظر حتى تختفي دون اللجوء إلى الطبيب، ولا تستخدم علاجات دون استشارته، والأفضل هو الذهاب للطبيب ومعرفة النصائح اللازمة للتعامل مع المشكلة والعلاجات الصحيحة لها.

علاج السنط في الجلد

وفقًا لنوع السنط في الجلد ومدى انتشاره يحدد الطبيب العلاج المناسب، ويكون العلاج بإحدى هذه الطرق:

1. استخدام علاج موضعي

في الحالات البسيطة يصف الطبيب مادة طبية يتم وضعها على مناطق السنط للقضاء عليه، ولكن يجب تطبيق هذه المادة بحرص حتى لا تسبب أذى للجلد المحيط بها.

2. استخدام اللصقات الطبية

تحتوي هذه اللصقات على مركبات خاصة بإزالة السنط في الجلد، ومع تكرار استخدامها بناء على تعليمات الطبيب ستبدأ الزوائد الجلدية في السقوط.

3. تجميد الزوائد الجلدية

فيمكن أن يستخدم الطبيب سائل النيتروجين خلال جلسات علاجية حتى تختفي هذه الزوائد.

4. الكي الكهربائي

من أبرز الطرق المنتشرة لعلاج السنط في الجلد، حيث يقوم الطبيب بكيّ هذه الزوائد كهربائيًا بعد تخدير المريض موضعيًا.

5. استخدام الليزر

يُعد من أحدث الطرق وأكثرها فعّالية في علاج السنط في الجلد، كما أنه أقل ألمًا من الطرق الأخرى.

نصائح للوقاية من السنط في الجلد

هناك مجموعة من النصائح التي تساعد في الوقاية من الإصابة بالسنط في الجلد، وتتمثل في الآتي:

  • تجنب المشي بأقدام حافية وخاصةً على الأسطح الرطبة أو الدافئة، والحرص على ارتداء الأحذية حتى أثناء التواجد حول بِرك السباحة، فارتداء الحذاء الصيفي سيضمن الوقاية من انتقال الفيروس إلى الجلد.
  • الحفاظ على جفاف القدمين، حيث تزداد فرص الإصابة بالسنط في حالات التعرق، ولذلك يجب أن تكون القدم نظيفة وجافة.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية وتطهير الجسم جيدًا وخاصةً بعد التواجد في أماكن ملوثة حتى يتم القضاء على الفيروس قبل ظهور الزوائد الجلدية.
  • غسل اليدين جيدًا كلما سنحت الفرصة، ويفضل أخذ مطهر اليد في حقيبتك أينما ذهبت.
  • استخدام الأدوات الشخصية وعدم اللجوء لأدوات الآخرين التي يمكن أن تنقل المرض، والحفاظ على نظافة وتعقيم الأدوات الشخصية باستمرار.
  • تجنب الاقتراب من الحيوانات؛ لأنه يمكن أن يخرج منها رذاذ يسبب هذه العدوى الفيروسية، ولذلك يجب أخذ الاحتياط عند التعامل مع الحيوانات المختلفة.
من قبل ياسمين ياسين - الاثنين 19 تشرين الثاني 2018
آخر تعديل - الأربعاء 14 نيسان 2021