نوبات احتدام التهاب القولون التقرحي: 5 نصائح للسيطرة عليها

إن نوبات احتدام التهاب القولون التقرحي أمر مزعج. ولكن قد يساعدك إدخال تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة على السيطرة على الأعراض التي تعاني منها وإطالة الفترات الزمنية بين نوبات احتدام المرض.

نوبات احتدام التهاب القولون التقرحي: 5 نصائح للسيطرة عليها

يعني احتدام التهاب القولون التقرحي معاودة الأعراض بعد فترة من اختفائها. وغالبًا ما تشمل هذه الأعراض الإسهال وألم البطن وتشنجات وألم المستقيم ونزيفًا وتعبًا وحاجة ملحة للتبرز.

تسبب نوبات احتدام التهاب القولون التقرحي الإزعاج وغالبًا الإحباط. والهدف من العلاج هو تهدئة المرض لفترة طويلة وتقليل نوبات الاحتدام إلى الحد الأدنى. ومع ذلك، يمر العديد من المصابين بالتهاب القولون التقرحي بفترات تظهر فيها أعراض قليلة أو لا تظهر إطلاقًا، يتخللها فترات من نوبات الاحتدام المزعجة.

قد تشعر بقلة الحيلة حيال هذا التقلب. ولكن قد تساعدك إدخال التغيرات في النظام الغذائي ونمط الحياة على السيطرة على الأعراض التي تعاني منها وإطالة الفترات الزمنية بين نوبات احتدام التهاب القولون التقرحي. جرب هذه النصائح الخمس التالية:

1- تجنب منتجات الألبان

لا يوجد دليل قوي على أن النظام الغذائي يسبب فعليًا التهاب القولون التقرحي.

ولكن هناك أطعمة ومشروبات معينة يمكنها أن تؤدي إلى تفاقم العلامات والأعراض، وخاصةً خلال نوبة الاحتدام.

تعتبر منتجات الألبان أحد الأسباب الشائعة لذلك التفاقم. حاول الحد من تناول اللبن والزبادي والجبن والمثلجات وأي منتجات ألبان أخرى، أو تجنب تناولها. فقد يساعد هذا على الحد من أعراض الإسهال وألم البطن وغازات المعدة.

2- تجنب الأطعمة ذات الألياف إذا كانت تسبب لك مشكلة

عامة، تعتبر الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفاكهة والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة، مصدرًا غذائيًا ممتازًا. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من التهاب القولون التقرحي، فإن هذه الأطعمة، بما فيها الحبوب الكاملة والفاكهة والخضروات الطازجة، قد تسبب تفاقم الأعراض التي لديك.

ابتعد عن تناول المكسرات والحبوب والذرة والفشار، ولاحظ إن كان هناك أي تغيرات تطرأ على الأعراض.

قد تحتاج إلى تجنب الفاكهة والخضروات النيئة كذلك، ولكن لا تتخلى عن هذه المجموعة الغذائية تمامًا. وجرب تناول منتجك الغذائي المفضل مطهيًا بالبخار أو مخبوزًا أو محمصًا أو مشويًا.

3- تناول وجبات صغيرة

من قال إن عليك تناول ثلاث وجبات مشبعة كل يوم؟ فقد تشعر بتحسن إذا تناولت خمس أو ست وجبات صغيرة في اليوم. فقط تأكد من التخطيط لتناول وجبات صغيرة وصحية ومتوازنة بدلاً من تناول وجبات خفيفة طوال اليوم دون تخطيط.

4- كن ذكيًا عند تناول المشروبات

تناول الكثير من السوائل كل يوم، وتعتبر الماء أفضل صديق لك.

من شأن تناول الكحوليات كالخمر والنبيذ والمشروبات المختلطة أن تثير الأمعاء ويمكن أن تسبب تفاقم الإسهال. الأمر نفسه ينطبق على المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل الصودا والشاي المثلج والقهوة. كما يمكن للمشروبات الغازية أن تسبب مشكلة، حيث غالبًا ما ينتج عنها غازات.

5- مارس الأنشطة البدنية

على الرغم من أن الضغط النفسي لا يسبب التهاب القولون التقرحي، إلا أنه قد يؤدي إلى تفاقم العلامات والأعراض، وقد يحفز حدوث نوبات احتدام.

يمكن لممارسة الرياضة أن تساعد في تقليل التوتر، وتخفيف الاكتئاب، والحفاظ على الكفاءة الوظيفية للأمعاء . فحتى ممارسة الرياضة الخفيفة يمكنها أن تحدث فارقًا. ركز على الأنشطة التي تحب القيام بها، فركوب الدراجات والمشي واليوجا والسباحة جميعها خيارات جيدة. ويمكن أن يساعدك الطبيب في تحديد خطة تمارين رياضية تتناسب معك.

من قبل ويب طب - الجمعة ، 22 سبتمبر 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017