اللفت الألماني: فوائد عديدة وهامة

ما هو اللفت الألماني؟ ما هي فوائده العديدة المحتملة لصحتك؟ وهل من الممكن أن يسبب لك أية ضرر؟ التفاصيل في المقال التالي.

اللفت الألماني: فوائد عديدة وهامة

اللفت الألماني هو أحد أفراد العائلة الصليبية أو الكرنبية التي ينتمي إليها القرنبيط والبروكلي، فلنتعرف على فوائده وقيمته الغذائية فيما يلي.

ما هو اللفت الألماني؟

اللفت الألماني (Kohlrabi)، والمعروف أيضًا باسم الكرنب الساقي أو الكرنب السلقي، هو أحد أفراد العائلة الكرنبية (Cruciferous vegetables). 

يتكون من درنة قشرتها خضراء صلبة تحيط بلب من الممكن تناوله نيئًا أو مطبوخًا، وتمتد خارج الدرنة بضعة أوراق خضراء صالحة للأكل. 

يحتوي كل من لب اللفت الألماني وأوراقه الخضراء على كميات عالية من بعض العناصر الغذائية الهامة، مثل فيتامين سي.

للفت الألماني طعم يدمج بين مذاق كل من سيقان البروكلي والملفوف، وللب اللفت الألماني قوام يشبه غالبًا قوام لب التفاح.

يعد اللفت الألماني أحد أنواع الخضروات التي لا تخلو منها موائد طعام الشعب الألماني، أما أوراقه فمن الممكن تناولها كبديل عن السبانخ أو الكالي، أو قد يتم استعمالها كطعام للمواشي في بعض الدول نظرًا لقيمتها الغذائية العالية.

القيمة الغذائية للفت الألماني

هذا هو المحتوى الغذائي لكل 135 غرام من اللفت الألماني النيء:

الطاقة

36 سعرة حرارية

البروتينات

2.6 غرام

الألياف 

4.9 غرام 

فيتامين ب6

0.2 مليغرام 

فيتامين ج

83.7 مليغرام 

البوتاسيوم.

472 مليغرام 

الفولات

22 ميكروغرام 

الفسفور.

62 مليغرام

الكالسيوم. 

32 مللغرام

فوائد اللفت الألماني 

إليك قائمة بأهم الفوائد المحتملة للفت الألماني:

1. تحسين صحة القلب

أظهرت عدة دراسات علمية مختلفة أن الحصول على كمية كافية من الألياف الغذائية قد يساعد على الوقاية من أمراض القلب والشرايين المختلفة، وخفض فرص الإصابة بها. 

كما أن الحصول على كمية كافية من البوتاسيوم قد يساعد على تنظيم مستويات ضغط الدم، نظرًا لاحتواء اللفت الألماني على كمية جيدة من الألياف الغذائية والبوتاسيوم، وبذلك فإن تناوله ضمن حمية غذائية صحية قد ينعكس بشكل إيجابي على صحة القلب والشرايين.

2. تحسين الهضم

بسبب احتواء اللفت الألماني على كمية جيدة من الألياف كما ذكرنا انفًا، فإن تناوله قد يسهم في تسهيل وتحسين عمليات هضم الطعام في الجسم، إذ قد تساعد الألياف الغذائية على:

  • تسهيل مرور ودفع الطعام في داخل القناة الهضمية.
  • تخفيف حدة الاضطرابات الهضمية والأعراض التي قد ترافقها، مثل: الإمساك، والتشنجات المعوية، والنفخة والغازات.
  • تحسين امتصاص العناصر الغذائية من الطعام.

3. الوقاية من مرض السرطان

ينتمي اللفت الألماني للعائلة الكرنبية، وهي إحدى العائلات النباتية التي أظهرت العديد من الدراسات احتواءها على مركبات كيميائية كبريتية وعناصر غذائية أخرى قد يكون لها دور هام في مكافحة مرض السرطان، إذ قد تساعد المواد المذكورة على:

  • خفض فرص الإصابة بالسرطانات أو تثبيط وإيقاف نمو الخلايا السرطانية، خاصة في الأنواع التالية من مرض السرطان: سرطان الثدي، وسرطان الرئة، وسرطان القولون، وسرطان الكبد، وسرطان عنق الرحم.
  • خفض فرص تحول بعض الخلايا الطبيعية في الجسم إلى خلايا سرطانية.

4. مكافحة فقر الدم

يحتوي اللفت الألماني على كميات جيدة من بعض المعادن الهامة للدم ولجهاز الدوران، مثل: البوتاسيوم والحديد.

لذا فإن تناول اللفت الألماني بشكل منتظم قد يساعد على تزويد الجسم بجرعات جيدة من الحديد الذي يسهم في رفع عدد كريات الدم الحمراء في الجسم، ومنع الإصابة بفقر الدم الناتج عن نقص الحديد، وتقليل فرص الإصابة بهذا النوع من فقر الدم.

5. فوائد أخرى

قد يكون للفت الألماني العديد من الفوائد المحتملة الأخرى والتي لا زالت قيد البحث والدراسة، نذكر منها ما يلي:

  • فقدان الوزن الزائد، إذ يتميز اللفت الألماني بمحتواه المنخفض من السعرات الحرارية
  • تقوية جهاز المناعة ومكافحة الالتهابات، خاصة وأن هذا النوع من الخضروات غني بفيتامين ج الهام للمناعة.
  • رفع مستويات الطاقة في الجسم.
  • مكافحة بعض أمراض العيون، مثل مرض الساد.
  • خفض فرص الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل مرض السكري.

أضرار ومحاذير

في حالات نادرة الحدوث، قد يتسبب تناول اللفت الألماني ببعض الأضرار والمضاعفات الصحية، مثل:

  • ظهور رد فعل تحسسي لدى بعض الأشخاص، قد تشمل أعراضه ما يلي: الطفح الجلدي، ومشكلات تنفسية، وحكة شديدة.
  •  تفاعلات سلبية مع بعض أنواع الأدوية، مثل بعض أنواع مضادات التخثر.
من قبل رهام دعباس - السبت ، 29 أغسطس 2020
آخر تعديل - السبت ، 29 أغسطس 2020