المسواك وصحة الفم لدى العرب

رغم تطور أساليب رعاية صحة الفم في السنوات الأخيرة الماضية، إلا أن الأمر لا زال بحاجة من العالم العربي للمزيد من العناية، تعرف على الوضع الحالي للصحة الفموية في العالم العربي ودور المسواك في هذا المجال.

تعرف على تاريخ المسواك وفوائده

رغم مرور الكثير من السنين على بدء استعماله اتباعاً للسنة النبوية الشريفة، إلا أن المسواك لا زال يجد شعبية لدى العرب، وسواء كنت ممن يفضلون فرشاة الأسنان التقليدية أو السواك، فما هو وضع الصحة الفموية لدى العرب عموماً؟ وما هي التحديات؟ وما هي أهم النصاح والإرشادات لتحسين العادات الصحية الحالية؟ اقرأ المقال لتعرف أكثر.

صحة الفم لدى العرب حالياً

هذه هي أهم معالم صحة الفم حالياً لدى العرب:

  • لم تطرأ الكثير من التغييرات الإيجابية على حالة صحة الفم والأسنان خلال الثلاثين سنة الماضية في منطقة الـشرق الأوسـط وشمال أفريقيا لدى الأطفال في الفئة العمرية بين 6-13 سنة.
  • شهد قطاع صحة الفم والأسنان تحسناً ملحوظاً.
  • في دول مجلس التعاون الخليجي، يعاني أكثر من 90% من السكان من مشكلة تسوس الأسنان، إذ أظهرت بعض الدراسات العلمية أن نسبة التسوس قد ازدادت خلال اخر 15 سنة.

هذا ويعتبر علاج الأسنان مكلفاً ويشكل عبئاً اقتصادياً على كثير من الدول المتقدمة، وذلك لارتفاع أسعار المواد و الأجهزة الطبية المستخدمة.

وتظهر المؤشرات إلى أن السبب ربما يعود إلى قلة الوعي بالعادات الصحية السليمة التي يجب اتباعها للعناية بالفم والأسنان لدى الكثير من العرب. لذا، بدأت العديد من الدول العربية في تركيز جهودها على رفع الوعي تجاه العادات والممارسات الإيجابية التي من شأنها تعزيز صحة الفم، سواء على المستوى الشعبي أو الثقافي أو الاقتصادي.

فوائد المسواك في غسول فم

لا زال استخدام المسواك من العادات المنتشرة على نطاق واسع في العالم العربي، وذلك لما له من فوائد كثيرة في الحفاظ على صحة الفم.

تاريخ المسواك

تاريخياً، عرف العرب استخدام المسواك منذ أكثر من 7000 الاف عام، ولكن انتشاره تضاعف بشكل كبير مع ظهور الإسلام ودعوة نبيه الكريم محمد- صلى الله عليه وسلم- لاستخدامه كمطهر للفم، واستخدامه الشخصي له بانتظام، ليصبح بذلك سنة نبوية توارثتها الأمة الإسلامية على مر العصور.

إدخال المسواك في منتجات عناية الفم

  • للأسباب المذكورة أعلاه ولأسباب كثيرة أخرى، بدأت دول مثل المملكة العربية السعودية بإبداء اهتمام خاص واتخاذ خطوات عملية ليصبح إنتاج المسواك واستخراجه صناعة وطنية، وذلك تبعاً لما ورد في تقرير صادر عن مؤسسة يورومونيتور العالمية الرائدة في مجال أبحاث السوق (Euromonitor International) في مايو 2016.
  • من ناحية أخرى، وإدراكاً لأهمية المسواك، أطلقت شركة ليستيرين (Listerine) العالمية الرائدة في إنتاج مستحضرات العناية بالفم خط إنتاج جديد لتصنيع غسول فعال للفم يحوي الزيت الأساسية الموجودة في المسواك، إدراكاً منها لأهميته كمنتج عربي شديد الفعالية والفائدة لصحة الأسنان واللثة، وهو ما يعد خطوة هامة في طريق انطلاق المسواك من المحلية إلى العالمية.

مشاكل صحة الفم في الخليج

هذه أهم مشاكل صحة الفم المنتشرة في العالم العربي:

1- تسوس الأسنان

يحدث تسوس الأسنان نتيجة تحلل السكر الموجود في الأطعمة المختلفة، وهو ما يؤدي إلى إنتاج نوع من الأحماض يعمل على تاكل مينا الأسنان، وبالتالي تسوسها.

2- اصفرار الأسنان

يحدث بسبب الإفراط في شرب المياه الغازية والشاي والقهوة، والتدخين، وعدم تنظيف الأسنان بشكل جيد بالفرشاة والمعجون و غسول الفم. كما قد ينتج أحياناً عن بعض الأمراض، أو تناول أنواع معينة من الأدوية مثل المضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب، فضلاً عن عوامل تقدم السن وغيرها.

 3- رائحة الفم الكريهة

قد تنشأ وتتطور رائحة الفم الكريهة نتيجة عدم تنظيف الفم والأسنان بصورة سليمة. كما تسهم بعض العادات غير الصحية- مثل التدخين أو تناول البصل والثوم ومنتجات الألبان بكثرة- في تفاقمها. وأحياناً قد تكون نتيجة للإصابة بأمراض أو بمشكلات صحية عامة.

4- نزيف اللثة

هناك العديد من الأسباب وراء نزيف اللثة، لكن السبب الأكثر شيوعاً هو الالتهاب البكتيري بسبب تراكم وتكون البلاك نتيجة عدم تنظيف الأسنان بشكل جيد بالفرشاة والمعجون وغسول الفم.

نصائح لعادات سليمة للعناية بالفم والأسنان

هناك العديد من النصائح والعادات الصحية البسيطة التي يمكن أن تسهم إيجاباً عند اتباعها على تحسين الصحة الفموية بشكل كبير، وتشير الكثير من المؤشرات إلى أن المواطن العربي أصبح أكثر وعياً تجاهها وأكثر ممارسة لها، وأهمها:

1- روتين تنظيف الأسنان الصحيح

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرتين على الأقل يوميًا، خاصة قبل النوم، وبعد تناول الطعام مباشرة، واستخدام معجون أسنان مدعم بالفلورايد.
  • استخدام غسول الفم بوتيرة 1-3 مرات يومياً لضمان تنظيف الفم بالشكل الأمثل، إذ يستطيع غسول الفم أن يصل إلى الأماكن التي قد لا تصل إليها فرشاة الأسنان. ويمكن استخدام غسول الفم بزيوت المسواك للحصول على فوائد غسول الفم والمسواك سوية.
  • استخدام الخيط يومياً لتنظيف الفراغات بين الأسنان، وأماكن تماس الأسنان مع اللثة التي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها.

2- اتباع عادات غذائية صحيحة

  • التقليل من تناول المنبهات والمياه الغازية قدر الإمكان.
  • اتباع نظام غذائي صحي والتقليل من تناول السكريات.
  • تجنب تناول المأكولات العالية في الكربوهيدرات، لمنع تكون طبقة البلاك على الأسنان.
  • الحرص على تناول المأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف، لتقوية أنسجة اللثة، ومن أمثلتها التفاح والجزر والخبز الأسمر.

​3- اتباع ممارسات دورية صحيحة

  • العناية بأدوات تنظيف الأسنان والحفاظ على نظافتها، وأهمها فرشاة الأسنان التي يجب تغييرها  3-4 مرات سنوياً.
  • الكشف الدوري على الأسنان واللثة كل 6 أشهر.
  • مضغ الطعام جيداً، إذ تساعد عملية المضغ على إفراز اللعاب، وبالتالي تدفق الكالسيوم والفسفور اللذان يعملان على تقوية مينا الأسنان.
  • استخدام معدات الحماية اللازمة عند ممارسة الرياضة وقيادة الدراجات النارية لتقليل فرص حدوث إصابات للرأس عموماً وللأسنان والفك خصوصاً.
  • الامتناع عن التدخين بكافة أنواعه، بما في ذلك السجائر والنرجيلة التقليدية والإلكترونية.
من قبل ويب طب - الأحد ، 30 أبريل 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 3 يوليو 2017