ألم الفخذ: الأسباب وطرق العلاج

هل تشعر بألم في الفخذ؟ هل الألم في منطقة الفخذ الداخلية أم في أعلى الفخذ؟ إليك كافة أسباب ألم الفخذ وطرق التعامل معه.

ألم الفخذ: الأسباب وطرق العلاج

قد يشعر الشخص فجأة بألم في الفخذ، وسواء كان هذا الألم مفاجئًا أو مستمرًا، وسواء كان في منطقة الفخذ الداخلية أو في أعلى الفخذ فقط، فإن لكل ما يحصل أسباب ودلالات صحية، إليك الدليل الكامل:

ألم الفخذ

تتعدد الأجزاء التي من الممكن أن يعاني منها الفرد من بعض الآلام في مناطق وأجزاء مختلفة من الفخذ، ومن أبرز ألم الفخذ هذه الآتي:

1- ألم الفخذ في المنطقة العلوية

قد يكون ألم أعلى الفخذ دليلًا على مشكلة صحية خطيرة يجب الانتباه إليها والتعامل معها بشكل صحيح، إليك ما تحتاج معرفته:

أعراض ألم أعلى الفخذ

قد يكون ألم الفخذ هنا إما حادًا ومفاجئًا أو طفيفًا، وقد يترافق كذلك مع أعراض أخرى كما يلي:

  • حكة وتنميل.
  • صعوبات في المشي.
  • شعور بالحرقة في الفخذ.

أسباب ألم الفخذ العلوي

هناك عدة عوامل وأسباب محتملة لألم المنطقة العلوية من الفخذ، إليك أهمها:

  • ألم الفخذ المذلي (Meralgia paresthetica): هذا الألم ناجم عن عامل يضغط على العصب الجلدي الفخذي، ما قد يسبب شعورًا بالحرقان والتنميل في الجزء الخارجي من الفخذ، وقد ينشأ عن إحدى العوامل التالية؛ شد نسيج الندوب عند إنغلاق جرح في منطقة الفخذ، ومشاكل عصبية ناتجة عن مرض السكري، وقصور الدرقية.

  •  خثار الأوردة العميقة أو وجود جلطة دموية (Blood clot): خثار الأوردة العميقة تتكون نتيجة تشكل خثرات في الأوردة العميقة، كما أن وجود خثرة دموية في منطقة الفخذ قد لا يكون له أية أعراض، إلا أنه في بعض الحالات قد تظهر على المصاب أعراض معينة مثل: ألم الفخذ، والتورم، وليونة، ودفء ولون الجلد الشاحب في منطقة الإصابة.

  •  التواء مفصل الورك: من الممكن أن يتعرض مفصل الورك لنوع من الشد أو الالتواء، الأمر الذي قد يتسبب في تشنجات عضلية في منطقة الفخذ بشكل خاص وأعراض أخرى تشمل: ألم مفاجئ، وليونة في منطقة مفصل الورك، وألم يزداد حدة عند محاولة القيام بتمديد الفخذ أو رفعه لأعلى باتجاه الصدر.

  •  الاعتلال العصبي السكري (Diabetic neuropathy): من مضاعفات مرض السكري ظهور مرض يسمى الاعتلال العصبي السكري، وهو عادة ما يبدأ عند الأطراف ليمتد إلى باقي أجزاء الجسم بما في ذلك الفخذ، وقد تظهر على المصاب به أعراض مثل: غثيان، ودوار مفاجئ عند الوقوف، ومشاكل في حاسة اللمس، وتعرق مفرط.

علاج ألم الفخذ العلوي

من الممكن السيطرة على هذه الحالة عادة في المنزل، وذلك عبر الطرق التالية: كمادات ساخنة أو باردة، وخسارة الوزن الزائد، وزيادة النشاط البدني، ولكن وفي حال لم تجدي الحلول المنزلية نفعًا، يفضل اللجوء للطبيب لمناقشة الحلول المطروحة وتشخيص الحالة وأسبابها.

2- ألم الفخذ في المنطقة الداخلية

قد يكون ألم المنطقة الداخلية من الفخذ دليلًا على أمر عابر أو حالة صحية خطيرة، إليك كل ما تحتاج معرفته:

أعراض ألم الفخذ الداخلي

قد يكون ألم الفخذ الداخلي حادًا ومفاجئًا، أو قد يكون طفيفاً، وإليك أهم الأعراض التي قد تترتب على المعاناة منه:

  • مشاكل وصعوبات في المشي.
  • شعور بتصلب في الفخذ.
  • تشنجات عضلية مستمرة.
  • شعور بوجود فرقعة عند المشي.

أسباب ألم الفخذ الداخلي

عادة ما يكون ألم الفخذ في المنطقة الداخلية من الفخذ تحديدًا علامة على الإصابة بحالة صحية من الحالات الآتية:

1- الإصابة بالفتق (Hernia): قد يكون سبب ألم الفخذ في المنطقة الداخلية من الفخذ هو فتق، ونوع الفتق الأكثر شيوعاً هو فتق البطن ولكن هذا لا يمنع إمكانية ظهوره في منطقة التقاء العانة بالفخذ، ومن أعراض الفتق الشائعة:

  • ألم وشعور بالانزعاج في أسفل البطن خاصة عن الانحناء، أو السعال، أو العطس.
  • ضعف عام (Fatigue).
  • شعور بالضغط والثقل في منطقة البطن.

2- مشاكل الورك: إحدى الأسباب الشائعة لألم الفخذ الداخلي هو الإصابة بمشاكل في منطقة الورك، مثل الفصال العظمي، ومن الأعراض الشائعة للفصال العظمي وجود ألم وتصلب ملحوظ في منطقة الإصابة.

3- الحمل (Pregnancy): قد يكون ألم الفخذ الداخلي أثناء الحمل أمرًا طبيعيًا، ولكن وفي بعض الحالات قد يكون سببه حالة طبية يجب الانتباه إليها، هي ضعف الارتفاق العاني، وهنا يبدأ الألم مع الحامل في الثلث الثاني من الحمل، ومن أعراض الحالة المذكورة الأمور التالية: شعور بالفرقعة عند المشي، وصعوبة التقلب في السرير، وصعوبة في المشي، وصعود الدرج.

4- حالات أخرى: كما وقد تتسبب حالات أخرى كذلك بألم الفخذ، مثل:

  • خثار الأوردة العميقة.
  • شد أو تمزق العضلات.
  • حصى الكلى (Kidney stones).

علاج ألم الفخذ الداخلي

من الممكن السيطرة على هذه الحالة عادة في المنزل، وذلك عبر الطرق الآتية:

  • كمادات ساخنة أو باردة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التدليك.
  • الوخز بالإبر.

وفي بعض الحالات، قد يحتاج الأمر لتدخل طبي، لذا يجب استشارة الطبيب أولًا.

من قبل رهام دعباس - الجمعة 9 تشرين الثاني 2018
آخر تعديل - الخميس 18 آذار 2021