دليلك في النظام الغذائي بعد التكميم

يُعد النظام الغذائي بعد التكميم مهم لتفادي المضاعفات بعد العملية، ماذا تعرف عنه؟ وما أهميته؟ قم بقراءة الآتي لتعرف الإجابة على هذه الأسئلة.

دليلك في النظام الغذائي بعد التكميم

سنتعرف في ما يأتي على النظام الغذائي بعد التكميم، وأهم النصائح حوله:

النظام الغذائي قبل التكميم

تُعد عملية تكميم المعدة عملية صعبة، كما قد تزيد مضاعفات هذه العملية في حال لم يتم الالتزام بنظام غذائي بعد التكميم.

يجب على من ينوي القيام بعملية التكميم البدء بالنظام الغذائي قبل العملية بحوالي أسبوع إلى أسبوعين.

يُساعد النظام الغذائي قبل التكميم والذي يعتمد على السوائل والبروتين، والابتعاد عن الكربوهيدرات إلى استخدام الدهون بدلًا عن السكر لإنتاج الطاقة، وهذا يُسهل حرق الدهون ويساعد على تسهيل إجراء عملية التكميم.

أهداف النظام الغذائي بعد التكميم 

نذكر في ما يأتي بعض أهداف النظام الغذائي بعد التكميم: 

  • منع المعدة من التمدد من جديد بعد إجراء عملية التكميم.
  • مساعدة المعدة على هضم الطعام؛ إذ يحتوي النظام الغذائي بعد التكميم على كميات قليلة من الطعام بحيث يسهُل هضمها.
  • المحافظة على خسارة الوزن واجتناب اكتسابه مرة أخرى وهذه من أهداف النظام الغذائي بعد التكميم المهمة جدًا.
  • المساعدة على الوقاية من مضاعفات عملية تكميم المعدة وذلك لأنها تعد عملية صعبة بعض الشيء.

ما هي المراحل التي يمر فيها النظام الغذائي بعد التكميم؟

يمر النظام الغذائي بعد التكميم بأربع مراحل، سنتحدث عنها بالتفصيل في ما يأتي:

1. المرحلة الأولى

تعتمد هذه المرحلة على شرب السوائل، تمتد هذه الفترة إلى حوالي أسبوع بعد عملية التكميم.

تشتمل السوائل التي يمكن شربها خلال هذه المرحلة على ما يأتي:

  • الشاي والقهوة الخالية من مادة الكافيين.
  • شوربة خفيفة وغير سميكة أبدًا.
  • عصير خالي من السكر وغير مُحلى.
  • مجمدات خالية من السكر.

2. المرحلة الثانية

بعد الانتهاء من المرحلة الأولى يجب استشارة الطبيب حول إمكانية الانتقال إلى المرحلة الثانية من النظام الغذائي بعد التكميم.

في حال سمح الطبيب بالانتقال للمرحلة الثانية من النظام الغذائي بعد التكميم يجب الالتزام بالمشروبات الواردة في المرحلة الأولى مع إضافة الطعام المهروس.

تمتد هذه المرحلة عدة أسابيع.

3. المرحلة الثالثة

بعد التأكد من الطبيب المشرف حول إمكانية الانتقال للمرحلة الثالثة يُمكن إضافة الطعام الطري إلى النظام الغذائي بعد التكميم.

نذكر في ما يأتي بعض أنواع الأطعمة الطرية التي يُمكن إضافتها في هذه المرحلة: 

  • اللحم المفروم.
  • البيض المسلوق.
  • السمك المشوي.
  • الفاكهة المعلبة.

باستطاعة الشخص في هذه المرحلة من النظام الغذائي بعد التكميم البدء بتناول الطعام الطري، لكن مع الحرص على تجزئة كل وجبة إلى جزيئات صغيرة يسهُل هضمها.

4. المرحلة الرابعة

تبدأ الحياة تسير ضمن المجرى الطبيعي ضمن هذه المرحلة من النظام الغذائي بعد التكميم.

يستطيع الشخص في هذه المرحلة تناول الأطعمة الصلبة مع الحرص على عدم تناول قطع كبيرة بل تجزئة الوجبة إلى لقم صغيرة منعًا لحدوث أي مضاعفات، مثل: الغثيان، والاستفراغ.

تبدأ هذه المرحلة بعد حوالي الشهرين من عملية التكميم.

نصائح للنظام الغذائي بعد التكميم 

يوجد بعض الخطوات والنصائح التي يجب اتباعها والالتزام بها عند اتباع النظام الغذائي بعد التكميم.

نذكر في ما يأتي بعضًا منها:

  • الابتعاد في هذا النظام الغذائي عن السكريات والدهون.
  • تجزئة الوجبة إلى لقم صغيرة ومضغها جيدًا ي الفم حتى يسهل هضمها.
  • تجنب المشروبات الغازية والشرب من الكأس مباشرة مع الابتعاد عن استخدام الشلمون.
  • تناول وجبات عديدة ذات كميات قليلة على مدار اليوم.
من قبل د. ملاك ملكاوي - الثلاثاء 22 أيلول 2020
آخر تعديل - الأحد 30 أيار 2021