الهربس الشرجي: هذا ما يجب أن تعرفه

الهربس عبارة عن عدوى فيروسية تسبب ظهور تقرحات وبثور حول الفم أو الأعضاء التناسلية أو الشرج، وهنا سنركز بالتحديد على الهربس الشرجي.

الهربس الشرجي: هذا ما يجب أن تعرفه

الهربس الشرجي (Anal herpes) يصيب الانسان نتيجة عدوى فيروسية معينة، فماذا تسبب وكيف يصاب بها الشخص؟ إليك أهم المعلومات الان.

ما هو الهربس الشرجي؟

بشكل عام الإصابة بالهربس ناتجة عن فيروس الهربس البسيط، وهو معدي، أي ينتقل من الشخص المصاب إلى السليم من خلال التواصل الجسدي المباشر.

بالنسبة للهربس الشرجي، فإن الجماع والتواصل الجنسي، يعد المسبب الرئيسي وراء هذه العدوى، بمعنى أنه يعتبر مرض ينتقل جنسياً.

هناك نوعان من فيروس الهربس:

  1. فيروس الهربس البسيط من النوع 1: والذي يصيب الفم.
  2. فيروس الهربس البسيط من النوع 2: والذي يصيب الأعضاء التناسلية والشرج.

وفقاً لإحصائيات منظمة الصحة العالمية (WHO) فإن 417 مليون شخصاً حول العالم مصابين بالنوع الثاني من فيروس الهربس البسيط، وهذا يعني 11% من الأشخاص في الفئة العمرية التي تتراوح بين 15- 49 سنة.

أعراض الهربس الشرجي

معظم الأشخاص لا تظهر عليهم أعراض الإصابة بالهربس بشكل فوري، وقد يبقى المرض كامناً لسنوات قبل تشخيصه.

جدير بالذكر أنه وبالرغم من عدم ظهور أعراض المرض على المصاب، إلا أنه يعتبر ناقلاً للفيروس.

أما أعراض الإصابة بالهربس الشرجي، فتشمل:

  • ألم وحكة مستمرة في الشرج
  • ظهور تقرحات وبثور حمراء مؤلمة حول فتحة الشرج
  • تغيير في حركة الامعاء والتبول.

أسباب وعوامل خطر الإصابة

كما ذكرنا سابقاً فإن الهربس الشرجي يعد من الأمراض المنقولة جنسياً، أي أن الجماع هو المسبب الرئيسي لإنتقال المرض.

بالنسبة لفيروس الهربس عاماً، فأنه ينتقل من خلال:

تشخيص الهربس الشرجي

أعراض الإصابة بالهربس الشرجي مشابهة جداً للبواسير، لذا عادة ما يطلب الطبيب أن يخضع المصاب لفحص الدم من أجل تحديد وجود فيورس الهربس.

في حالات أخرى من الممكن أن يأخذ الطبيب عينة مسحية من الشرج لفحصها والتأكد من وجود الفيروس أو عدمه.

علاج الهربس الشرجي

بما أن الإصابة هي فيروسية، فإن العلاج يكمن في الأدوية المضادة للفيروسات، والتي تعمل على محاربة مسبب المرض والتقليل من الأعراض.

الأدوية المضادة للفيروس تساهم بدورها في التقليل من فترة الإصابة بالمرض، وخفض فرص نقل المرض لشخص سليم.

من المهم علاج الهربس الشرجي فور تشخيص الإصابة لتقليل خطر انتشاره بين الاخرين.

فيما يخص فيروس الهربس البسيط من النوع الثاني، لا يوجد حتى الان علاج له، الأمر الذي يستدعي فترة شفاء أطول مقارنة بالفيروس من النوع الأول.

من قبل رزان نجار - الخميس ، 28 يونيو 2018