أما عن أضرار الكعب العالي فحدثي ولا حرج!

على الرغم من أن الكعب العالي هو أحد المتطلبات الأساسية للموضة في هذه الأيام، ولكن هل تعرفن ماذا تفعل هذه الموضة بصحتكن وما هي أضرار الكعب العالي؟

أما عن أضرار الكعب العالي فحدثي ولا حرج!

ارتداء الكعب العالي أصبح موضة دارجة جداً بين النساء، ولكن هل تعرفين أهم الأضرار المرتبطة بإرتدائك لها؟

هل تعرفين أن الرجال هم من اخترعوا وانتعلوا الكعب العالي في البداية؟

إذا كان الجواب نعم، فأنتن على حق. كان هؤلاء الرجال من طبقة النبلاء في القرن الـ 13 وهم الذين اخترعوا الكعب العالي، لمساعدتهم على الامساك بسرج الحصان دون الانزلاق. في القرن الـ 14، ألصق النبلاء قطعة خشبية سميكة لأحذيتهم للحفاظ عليها من الأوساخ الموجودة على الأرصفة (الكعب اخترع قبل وقت طويل من اختراع البالوعات ومجاري الصرف الصحي). في عام 1955 اخترع المصمم روجر فيفيار كعب "الستيلتو" (الخنجر) لشركة الأزياء ديور، نوع الكعب الذي يشكل حتى اليوم مفاجأة مثيرة بالنسبة لمعظم النساء.

ايجابيات الكعب العالي – هل توجد كهذه؟

ليست كثيرة، أضرار الكعب العالي أكثر. ولكن يجب أن نجد ميزة ايجابية في كل شيء، أليس كذلك؟

حسنا، فإنها تضفي على رجل المرأة مظهرا أطول وأضيق، مظهرا أنثويا مغريا بشكل أكبر. الفكرة من وراء هذا التصميم هي خداع حاسة البصر، والتي تسبب للمشاهد الاعتقاد أن القدم أطول وأنحف. فهي تغير المظهر، حيث تجعل المرأة تبدو أطول قامة وكف القدم أصغر، مما يعتبر جذابا ومثيرا في عيون الرجال.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد وجدت الدكتورة ماريا كريوتو من جامعة فيرونا  في دراستها أن المشي بالكعب العالي يقوي عضلات قاع الحوض، ويساعد  في التحكم بالعضلة العاصرة ويمنع حدوث هبوط الرحم والمثانة. كذلك، فالمشي بالكعب العالي يحسن الأداء الجنسي والوصول أكثر الى الرعشة الجنسية.

اذا فأين هي المشكلة؟ أو بالأحرى، ما هي أضرار الكعب العالي؟

  • التغير التشريحي والوظائفي للعمود الفقري، بسبب التوزيع غير الصحيح لوزن الجسم وإمالة الجسم بشكل غير طبيعي.
  • جسم المرأة مقوس بطبيعته. عند انتعال الكعب العالي، فان الجزء الخلفي من الأرداف يرتفع إلى أعلى ويزيد من حدة التقوس، مركز الثقل يتحرك إلى الأمام  وتظهر الام الظهر. انتعال الكعب العالي قد يؤدي حتى للانزلاق الغضروفي.
  • تاكل غضروف الركبة، بسبب الوزن الكبير الذي تحمله نتيجة للتقسيم غير المتوازن لوزن الجسم.
  • قصر الأنسجة، مثل وتر أخيل. على الرغم من أن الساق تبدو أطول، فان وتر أخيل، عضلات الساق والأنسجة في الجزء الخلفي من الركبة ومقدمة الفخذ تقصر.
  • تشوهات مختلفة بمبنى عظام أصابع أكف القدمين.
  • تضرر الرحم، بسبب تضييق الزاوية بين الفخذ والحوض، زيادة النزيف أثناء الحيض، أعراض ما قبل الحيض وغير ذلك.
  • الجروح والثاليل في أصابع كف القدم.
  • الشعور بالحرقان في أصابع القدمين ( ظاهرة عصبية )، بسبب الضغط المستمر للحذاء على الأصابع.
  • الكسور والالتوائات الناتجة عن السقوط بسبب عدم الاتزان.

الهدف من الأحذية التي ننتعلها هو توفير الحماية والسلامة لأكف القدمين والحفاظ على مشية سليمة. يتضح أن المشاكل والتشوهات في أكف القدمين شائعة بشكل خاص لدى النساء، بحيث ان التفسير المحتمل لهذه الظاهرة يكمن في نوع الحذاء. النساء ترتدي الأحذية الضيقة مع الكعب العالي، في حين أن الرجال يرتدون الأحذية المسطحة والواسعة، والتي هي أفضل لكف القدم.

تشوه كف القدم - Valgus Hallux

واحدة من المشاكل التي نواجهها في مجال الأمراض العظمية هي تشوه كف القدم، الذي يدعى Valgus Hallux، أو بالعربية - إبهام القدم الأروح. وهو تشوه ينحرف فيه ابهام القدم إلى الخارج.

 ويعتبر هذا التشوه مرض الإنسان العصري الذي ينتعل الحذاء (وخاصة لدى النساء). ففي هذه الحالة ينمو نسيج عظمي حول مفصل الابهام إلى الخارج ويدفع اصبع الابهام نحو الإصبع المجاور له، احيانا يسبب لاستدارة اصبع الابهام ويدفعه  فوق أو تحت الإصبع المجاور. تتكون تشوهات في العظام والأصابع نفسها ويتشكل انتفاخ نحو الخارج في قاعدة إصبع الابهام.

لهذه الظاهرة العديد من الأسباب - الاستعداد الوراثي، المبنى التشريحي (على سبيل المثال، الأقدام المسطحة)، المرونة الزائدة لأشرطة كف القدم، مشاكل عصبية ومشاكل عصبية - عضلية، مثل التصلب المتعدد، الشلل الدماغي، أو التهاب المفاصل.

عامل مركزي لتكون التشوه ووتيرة تفاقمه هو نوع الأحذية، خصوصا الأحذية الضيقة من الأمام وذات الكعب العالي. على المدى القصير، فإن الضرر لا يمكن ملاحظته والجسم يتكيف مع الظروف الجديدة، ولكن على المدى الطويل، من سن 40 وما فوق، فالنساء يبدأن ' بدفع ثمن ' أضرار الكعب العالي.

تتراوح نسبة التشوه بين 2-4٪ في العالم الغربي. من ضمنهم، أكثر من 80 ٪ يعانون من التشويه المزدوج - (في كلتا القدمين). النسبة أكبر ب 3 مرات لدى النساء وتزيد مع التقدم في السن.

في دراسة قارنت بين النساء من سكان الدول الغربية وبين اللاتي يعشن في القرى في الهند والصين، حيث لا يتم انتعال الأحذية، وجد أن 70٪ من النساء في الغرب لديهن مشاكل وتشوهات في أكف القدمين، بينما في القرى، التي يمشون فيها حفاة القدمين، تم الكشف عن هذه المشاكل لدى 2٪ فقط من السكان. أعراض هذه الظاهرة هي ألم شديد في الجانب الخارجي للإبهام وفي منطقة الانتفاخ، وذلك بسبب الضغط المستمر على عصب ال- Medial Dorsal Cuteness. العظمة البارزة تحتك بحافة الحذاء وتؤدي لحدوث التهاب مزمن في تلك المنطقة، احمرار وتورم. بالطبع، لا يمكن تجاهل الخلل الجمالي، والذي غالبا ما تأتي النساء بسببه لتلقي العلاج.

يمكن أن يكون العلاج تقليديا، مثل المشي مع حذاء ذا مساحة أوسع في منطقة الإبهام، جبائر ومواطئ القدم المعدة لتقويم العظام. لكن فعالية هذه الطرق منخفضة جدا.

العلاج الذي يحقق أفضل النتائج هو العلاج الجراحي. هناك نحو مائة تقنية جراحية، 4-5 منها شائعة جدا، مثل Osteotomy. هذه العملية تشبه الى حد كبير جراحة رأب الكسور والتي تتضمن نشر العظام البارزة ونشر رأس مشط القدم، ثم يتم تحويل اصبع الابهام نحو أصابع القدم الأخرى، مع مواءمة محورها عن طريق تثبيت دبوس معدني. يتم تنفيذ العملية من خلال شق طوله حوالي 5 سنتيمترات.

الشفاء التام من العملية الجراحية حتى التمكن من الوقوف على القدم يتراوح بين 4-6 أسابيع ويتطلب إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي المناسب، والذي يتضمن المشي مع الـ Walker أو العكازات للحفاظ على الثبات وارتداء الأحذية الخاصة (حذاء Darco)، المصممة لتخفيف الضغط في الجزء الأمامي من القدم.

بعد ستة أشهر من الجراحة، يمكن العودة إلى انتعال الأحذية العادية. بطبيعة الحال، يوصى بتجنب انتعال الكعب أو الحذاء الضيق من الأمام.

من المهم ارشاد النساء بعد العمليات الجراحية، لأنه في بعض الأحيان تحدث هناك مضاعفات بعد الجراحة، مثل: النزيف، التلوث، الألم، عودة التشوه، تضرر حركة الابهام وتضرر التعصيب. تظهر المعطيات  أن حوالي 50٪ من النساء اللاتي يخضعن للجراحة يعدن لانتعال أحذية الكعب، حتى على حساب اعادة الجراحة مرة أخرى، لأن هذه هي الموضة السائدة.

كمهنيين، مهمتنا هي التعليم لتجنب ذلك وبالقيم التي يجب أن ننقلها كوالدين لبناتنا – هل يجب انتعال الكعب العالي بأي ثمن؟ ربما في بعض الأحيان يجب اختيار ما هو مريح؟ فما هو الشيء الأكثر أهمية - المظهر أم الصحة؟

بما ان الاحتمال بأن يصل كل واحد منا إلى القمر في سن ال 21 أكبر من احتمال أن تتخلى النساء تماما عن  الكعب العالي، فيوصى بأن نتذكر أن الحجم أحيانا مهم أيضا (للكعب، بالطبع)، وفي الحياة كما هو في الحياة - كل مسألة تتعلق بالوتيرة.

اقرئي ايضاً...
• رعاية وترميم البشرة: تقرير شامل من كلية هارفارد للطب
• هل تسعين الى الكمال؟ اختبري شخصيتك الان!
• هل تفكرين في علاج البوتوكس؟ اقرئي ما يلي
• شاهدي بالصور: اسباب الطفح الجلدي

 

من قبل ويب طب - السبت ، 19 أكتوبر 2013
آخر تعديل - الأحد ، 20 أغسطس 2017