لماذا اعاني من الام الظهر؟!

آلام الظهر لها تأثير كبير على جودة الحياة، وهذا الضرر ومدى حدته يؤثران أيضا في اختيار نوعية العلاج.

لماذا اعاني من الام الظهر؟!

الام الظهر، وخصوصا في أسفل الظهر، هي واحدة من الشكاوى الطبية الأكثر شيوعا. ونحو الثلثين منا سوف يعانون من الام الظهر في مرحلة ما من حياتهم، في حين أن 85٪ من الحالات لا يتم فيها العثور على أي سبب محدد، على الرغم من إجراء الفحص الطبي الدقيق. الام الظهر  لها تأثير كبير على جودة الحياة، وهذا الضرر ومدى حدته يؤثران أيضا في اختيار نوعية العلاج.

الام الظهر تصيب الرجال والنساء على حد سواء، وتظهر لأول مرة عادة ما بين سن 30 - 50 عاما. الام الظهر شائعة أكثر لدى المدخنين، ذوي الوزن الزائد، كبار السن والعاملين في مهن تتطلب الجلوس لفترات طويلة أو العمل البدني.

من المهم أن نميز بين الام الظهر الناتجة عن وجود مشكلة في الظهر، وبين الام الظهر التي ترتبط بمشكلة أخرى قد تؤثر على الظهر - أعضاء البطن، الحوض والصدر. هناك العديد من الظواهر التي يمكن أن تسبب أوجاع الظهر، مثل التهاب الزائدة الدودية، النوبة القلبية، أمراض الكلى، التهاب المسالك البولية وغيرها.

ما الذي يسبب الام الظهر؟
هنالك ثلاثة مصادر رئيسية لالام الظهر:
1. مصدر عصبي
الام الظهر التي مصدرها  العصب، عادة ما تحدث بسبب  حدوث الفتق (Hernia) أو بروز القرص (مبنى موجود بين فقرات الظهر يعمل "كمانع للصدمات "). هذا الألم، الذي ينبع مباشرة من مصدر عصبي، يميل إلى أن يكون حادا ويؤثر على منطقة معينة. إذا كان الألم مصحوبا بشعور بالخدر في منطقة الساق، التي تتأثر بالعصب المصاب، فهذا الوضع يسمى عرق النسا (sciatica).

فتق القرص يتطور مع تقدم العمر، عندما تضمر الأقراص وتصبح رقيقة أكثر فأكثر. الجزء المركزي من القرص، والذي يتكون من نوع من المادة الهلامية، يبرز من خلال القرص الرقيق ويضغط على جذر العصب.  في سن الـ 30 عاما تبدأ عملية  ضمور الأقراص الموجودة ما بين الفقرات، ولكن فقط في القليل من الحالات يؤدي هذا الأمر إلى الام الظهر.

2. مصدر عضلي
الام الظهر نتيجة لتصلب العضلات. هذا الوضع يحدث عادة بسبب رفع حمل ثقيل بشكل غير صحيح، النوم بوضعية غير ملائمة أو الحركة المفاجئة. تقلص كهذا للعضلات يمكن أن يؤدي إلى تقييد في الحركة وإلى الام الظهر، يكون مركزها في مجموعة العضلات المحددة.

تشوهات في الهيكل العظمي:

إذا كانت بنية العمود الفقري غير صحيحة، قد يحدث ألم في الظهر. ويمكن لهذه الحالات أن تحدث على مستويين:

  • الأمام - الخلف: عندما يكون انحناء العمود الفقري الطبيعي (قعس وحداب - Lordosis and kyphosis) مبالغا فيه.
  • الجانب: الجنف (Scoliosis) - الوضع الذي يتطور فيه انحناء للعمود الفقري إلى جانب واحد.

3. حالة أخرى  قد تسبب الام الظهر، والتي تنتج عن تضرر مبنى الهيكل العظمي، هي هشاشة العظام (Osteoporosis). في هذه الحالة قد يظهر بعض الضغط في فقرات العمود الفقري.

أسباب أقل شيوعا لالام الظهر:

- متلازمة ذيل الحصان - هذا الحالة هي من حالات الطوارئ التي يحدث فيها ضغط على الحبل الشوكي نفسه. هذه حالة تتسم عادة بالألم، الخدر ومشكلة السيطرة على المثانة.

  • ورم سرطاني في العمود الفقري.
  • تلوث في العمود الفقري.
  • التهاب المفاصل – غالبا ما تؤثر أمراض المفاصل التنكسية على مفاصل الحوض، الركبتين، اليدين وأسفل الظهر.

علاجات الام الظهر:
1. النوم مع وضع وسادة بين الساقين، على الجانب، قد تكون مريحة وتخفف الألم. وضعية أخرى يوصى بها هي النوم على الظهر مع وضع وسادة تحت الركبتين.

2. الراحة - يوصي معظم الخبراء بتقليل الأنشطة المعتادة لمدة لا تزيد عن 48 ساعة. الراحة المفرطة تؤدي إلى إطالة فترة الشفاء، ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات مثل تجلط الدم في الساقين. يجب العودة  إلى مواصلة الأنشطة المعتادة، في أسرع وقت قدر الإمكان.

3. الأدوية المضادة للالتهابات التي لا تتطلب وصفة طبية (مثل ايبوبروفين).

4. الستروئيدات - فقط في حالات معينة.

5. العلاج الجراحي - يوصى به في حالات نادرة فقط، في حالات معينة مثل متلازمة ذيل حصان أو عرق النسا.

الأدوية التي تسبب إرخاء العضلات لا ينصح بها، عادة، لمعالجة الام الظهر، وذلك لأن هذه الأدوية لم تثبت فاعلية أكبر من فاعلية مجموعة الأدوية المضادة للالتهابات، ولم يثبت حتى أن هناك أفضلية عند دمج المجموعتين معا.

يجب أن تأخذ في الاعتبار أن العلاج الأولي يعتمد على الافتراض بأن حوالي 90٪ من حالات الام الظهر تختفي من تلقاء نفسها في غضون شهر. الحالات التي توجب التوجه إلى الطبيب على الفور:

  • ألم الظهر بعد صدمة، مثل السقوط من ارتفاع، حوادث الطرق وما شابه ذلك.
  • لدى الأشخاص فوق سن الـ 70 عاما.
  • أمراض السرطان في الحاضر أو الماضي.
  • تلوث حدث مؤخرا في أحد أعضاء الجسم.
  • الحمى.
  • عندما يكون الألم في حالة الراحة أشد منه في حالة النشاط.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • سلس البول.
  • عدم وجود تحسن على الرغم من العلاج الطبي.
من قبل ويب طب - الاثنين,30يوليو2012
آخر تعديل - الاثنين,25فبراير2013