هبوط الرحم

Uterine prolapsed

محتويات الصفحة

إن تدلي أو هبوط الرحم هو مشكلة شائعة يزداد انتشارها مع التقدم في العمر حيث يظهر هبوط الرحم لدى نصف النساء اللواتي أنجبن بدرجات مختلفة من الخطورة، ولدى حوالي 10% منهن يكون مصحوبًا بأعراض.

يحدث هبوط الرحم عندما يخرج الرحم من مكانه الطبيعي ويهبط إلى الأسفل نتيجة خلل في وظيفة الأربطة التي تدعم الرحم وتحافظ على موقعة التشريحي في الحوض والتي تشكل جزءًا من قاع الحوض.

أعراض هبوط الرحم

لا يتسبب تدلي الرحم الخفيف عمومًا في ظهور علامات أو أعراض، حيث تشمل علامات وأعراض تدلي الرحم المعتدل إلى الشديد ما يأتي:

  • الشعور بثقل أو شد في الحوض.
  • نسيج بارز من المهبل.
  • مشاكل في المسالك البولية مثل سلس البول أو احتباس البول.
  • صعوبة في التبرز.
  • الشعور كما لو كنت جالسًا على كرة صغيرة أو كما لو أن شيئًا ما يسقط من المهبل.
  • مخاوف جنسية مثل الإحساس بارتخاء في نبرة أنسجة المهبل.

أسباب وعوامل خطر هبوط الرحم

في الآتي توضيح لأبرز الأسباب وعوامل الخطر

1. أسباب هبوط الرحم

تشمل الأسباب ما يأتي:

  • حمل.
  • صعوبة المخاض والولادة أو الصدمة أثناء الولادة.
  • ولادة طفل كبير.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • انخفاض مستوى هرمون الإستروجين بعد انقطاع الطمث.
  • إمساك مزمن أو إجهاد مع حركة الأمعاء.
  • السعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية.
  • تكرار رفع الأثقال.

2. عوامل الخطر

تشمل أبرز عوامل الخطر ما يأتي:

  • حالة حمل واحدة أو أكثر والولادة المهبلية.
  • ولادة طفل كبير الحجم.
  • التقدم في العمر.
  • السمنة.
  • جراحة الحوض السابقة.
  • الإمساك المزمن أو الإجهاد المتكرر أثناء حركات الأمعاء.
  • تاريخ عائلي لضعف النسيج الضام.

مضاعفات هبوط الرحم

غالبًا ما يرتبط تدلي الرحم بتدلي أعضاء الحوض الأخرى، حيث قد تواجه:

  • التدلي الأمامي: قد يؤدي ضعف النسيج الضام الذي يفصل المثانة عن المهبل إلى انتفاخ المثانة داخل المهبل، حيث يُطلق على التدلي الأمامي أيضًا تدلِّي المثانة.
  • هبوط المهبل الخلفي: قد يؤدي ضعف النسيج الضام الفاصل بين المستقيم والمهبل إلى انتفاخ المستقيم في المهبل فقد تواجه صعوبة في التبرز.

تشخيص هبوط الرحم

يحدث تشخيص تدلي الرحم بشكل عام أثناء فحص الحوض، حيث قد يطلب منك الطبيب القيام بالإجراءاات الآتية لتقييم الحالة:

  • الضغط: كما لو كان لديك حركة الأمعاء حيث يمكن للضغط أن يساعد طبيبك على تقييم مدى انزلاق الرحم في المهبل.
  • شد عضلات الحوض: كما لو كنت توقف تدفق البول فقد يُساعدهذا الاختبار من قوة عضلات الحوض.

علاج هبوط الرحم

تشمل أبرز العلاجات ما يأتي:

1. العلاجات الغير جراحية

تشمل ما يأتي:

  • تدابير الرعاية الذاتية

إذا تسبب تدلي الرحم في ظهور أعراض قليلة أو عدم وجود أعراض فقد توفر إجراءات الرعاية الذاتية البسيطة الراحة أو تساعد في منع تدهور حالة التدلي، حيث تشمل تدابير الرعاية الذاتية أداء تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض وفقدان الوزن وعلاج الإمساك.

  • الفرزجة

الفرزجة المهبلية عبارة عن حلقة بلاستيكية أو مطاطية يتم إدخالها في المهبل لدعم الأنسجة المنتفخة حيث يجب إزالة الفرزجة بانتظام للتنظيف.

2. العلاجات الجراحية

تشمل ما يأتي:

  • إصلاح أنسجة قاع الحوض الضعيفة

يتم إجراء هذه الجراحة بشكل عام من خلال المهبل، ولكن في بعض الأحيان من خلال البطن فقد قد يزرع الجراح أنسجتك الخاصة أو أنسجة من متبرع أو مادة اصطناعية على هياكل قاع الحوض الضعيفة لدعم أعضاء الحوض.

  • استئصال الرحم

قد يُوصى باستئصال الرحم في حالات تدلي الرحم في حالات معينة حيث يعد استئصال الرحم آمنًا بشكل عام، ولكن مع أي عملية جراحية تأتي مخاطر حدوث مضاعفات.

الوقاية من هبوط الرحم

تشمل طرق الوقاية ما يأتي:

  • مارس تمارين كيجل بانتظام: يمكن أن تقوي هذه التمارين عضلات قاع الحوض والتي هي مهمة بشكل خاص بعد إنجاب طفل.
  • يعالج ويمنع الإمساك: اشرب الكثير من السوائل وتناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه، والخضروات، والفاصولياء، والحبوب الكاملة.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة: أو ارفعها بشكل صحيح بحيث تستخدم ساقيك عند الرفع بدلًا من الخصر أو الظهر.
  • السيطرة على السعال: احصل على علاج للسعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية ولا تدخن.
  • تجنب زيادة الوزن: تحدث مع طبيبك لتحديد وزنك المثالي والحصول على المشورة بشأن استراتيجيات إنقاص الوزن.