أمراض الصيف: هل المكيف هو الجاني الأكبر؟

عندما ترتفع درجات الحرارة والرطوبة بشكل كبير، نتوجة الى المكيف الهوائي ليخلصنا من عنائنا. ولكن التغييرات التي نشعر بها عند الانتقال من الحرارة الى البرودة، قد تسبب ما يسمى أمراض الصيف كنزلات البرد وغيرها من الأعراض التي تشبه الانفلونزا، والتي هي رد فعل طبيعي للبرد القارس الذي ينتجة المكيف.

أمراض الصيف: هل المكيف هو الجاني الأكبر؟

يمكن لمنطقتنا أن تكون قاسية جدا في فصل الصيف، ولذلك فنحن نقضي معظم الاشهر الحارة في الأماكن المكيفة. في الواقع اعتدنا كثيرا على المكيف، الى درجة انه من غير المعقول التجول في معظم أيام فصل الصيف في سيارة من غير مكيف أو العمل في بيئة غير مكيفة. ولكن عندما نخرج إلى الشارع أو البيئة الغير مكيفة، فنحن "ندفع ثمن" ذلك.

ما الذي يسبب أمراض الصيف أو  أعراض الانفلونزا في فصل الصيف؟

عندما يسخن جسمنا، فان أجسامنا تفرز العرق لتبريد الجسم. عندما نشعر بالحرارة فإننا ننتقل من مكان حار إلى مكان بارد، والجسم يتوقف عن التعرق. لكن التعرض للبرد الشديد (فروق كبيرة في درجة الحرارة بين منطقة وأخرى والبقاء في المناطق المكيفة) قد يسبب لأجسامنا الاصابة بأعراض أمراض الصيف التي تشبه اعراض الانفلونزا، بما في ذلك السيلان الأنفي، مشاكل الجيوب الأنفية، النزيف في الأنف، الحكة بشكل عام وألم المفاصل.

كل هذه هي أعراض لرد طبيعي على وضع غير طبيعي والذي يشمل الانتقال من درجات حرارة مرتفعة الى منخفضة وبالعكس. بالإضافة إلى ذلك، يمكننا تطوير حالة عدم تحمل درجات حرارة حارة أكثر، أي انه يصبح من الصعب علينا التعود على التغيرات في درجات الحرارة.

من حيث الرطوبة، يمكن أن يسبب تشغيل المكيف لتشكل هواء جاف جدا والذي يحفز بطانة الأنف والفم، مما يسبب الشقوق، ثم ألم في الحلق والحساسية في الأنف إلى درجة النزيف. يمكن دخول البكتيريا والفيروسات من خلال هذه الشقوق الصغيرة والتسبب بالتلوثات والالتهابات. أيضا يمكن للعيون الحساسة أن تعاني من جراء التعرض لتيار الهواء الجاف.

هناك أيضا خطر من التعرض للملوثات مثل العفن والبكتيريا المختبئة في أعماق مكيف الهواء. العفن ينتقل في الهواء، ومصدرة زوايا المكيف المظلمة والرطبة. خطر الإصابة من التعرض للعفن يزيد بالأساس لدى كبار السن، الأطفال والأولاد الصغار والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التنفس أو ضعف المناعة.

بالاضافة  لأعراض الانفلونزا، هناك مرض اخر من أمراض الصيف  وهو نادر نسبيا والذي قد نصاب به وهو " داء الفيلقيات Legionellosis"، والناجم عن جرثومة تدعى Legionella pneumophila. هذه البكتيريا تعيش في المناطق ذات المياه الساخنة، مثل أجزاء معينة من جهاز المكيف الهوائي.

الأعراض مشابهة للالتهاب الرئوي وتشمل الحمى الشديدة، القشعريرة، السعال والالام في كل الجسم. معظم الذين يتعرضون لهذه البكتيريا لا يطورون المرض، ولكن هذا المرض خطير وخاصة بالنسبة لكبار السن، المدخنين والأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة، فهم بحاجة لتلقي علاج فوري بالمضادات الحيوية.

كيف يمكن تجنب الإصابة بانفلونزا مكيفات الهواء دون التخلى عن المكيف؟

1. اضبطوا درجة حرارة المكيف فوق 20 درجة: التبريد المطلوب سوف يتحقق. اطلبوا من أصدقاءكم في العمل أيضا ضبط المكيف على درجة الحرارة هذه.

2. إذا لم تتمكنوا من ضبط درجة الحرارة (قد يكون هناك معارضين شديدين في المكتب)، احرصوا على إحضار سترة أو قميص اخر من المنزل، والتي يمكنكم ارتداءها عندما تشعرون بالبرد. يمكنكم أيضا إحضار الجوارب ووضعها بدلا من الصنادل أثناء الجلوس في المكتب.

3. احرصوا على تنظيف المكيف ومرشحاته، والتأكد من إزالة العفن إذا كان موجودا. اطلبوا من المديرين في مكان عملكم أو بادروا بأنفسكم بتنظيم فحص مراقبة للمكيفات عدة مرات في العام، بحيث يقوم الفني بتنظيف أو استبدال قطع المكيف التي تتطلب ذلك.

4. احرصوا على التهوية المناسبة للمكتب، بواسطة فتح النافذة أو الباب إذا كان ذلك ممكنا.، حاولوا ايجاد نافذة جانبية  لا تشكل مصدرا للضوضاء، بالإضافة  الى انكم لا تحتاجون لفتحه بشكل كامل، هكذا يحدث تبديل للهواء بهواء نقي مع نسبة رطوبة أعلى  ودرجة حرارة أعلى قليلا.

5. احرصوا على شرب ماء بدرجة حرارة الغرفة، وليس ماء بارد جدا. من المهم جدا الشرب كثيرا، وخصوصا عند البقاء لفترة طويلة في درجة حرارة عالية. تذكروا أن الهواء في الغرفة المكيفة يميل إلى أن يكون جافا، لذلك احرصوا على الشرب حتى لو لم تغادروا المكتب.

إذا، لسوء الحظ،  بدأ الأنف بالسيلان أو بدأ الحلق يؤلم، فيمكن استخدام الدواء لتخفيف الأعراض، مثل بخاخ الأنف، قطرات العين، حبوب المص لتخفيف الام الحلق. إذا ساءت الأعراض أو كانت مصحوبة بالحمى، فيجب التوجه الى الطبيب.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 19 يونيو 2013
آخر تعديل - الأحد ، 24 يوليو 2016