أين يقع البنكرياس ومعلومات هامة عنه

يُعد عضو البنكرياس من الأعضاء البطنية المهمة الموجودة في الجسم، والمسؤولة عن العديد من الوظائف الحيوية الضرورية، وسيتم ذكر أهم المعلومات المتعلقة بهذا العضو في هذا المقال.

أين يقع البنكرياس ومعلومات هامة عنه

يعتبر البنكرياس من أعضاء البطن التي تقع خلف المعدة، كما وأنه محاط ببعض الأعضاء الأخرى مثل؛ الطحال، والكبد، بالإضافة إلى الأمعاء الدقيقة، وأما بالنسبة إلى طول البنكرياس فهو يبلغ ما يقارب 15.24 سنتيمتر، وشكله مستطيل ومسطح.

يعد البنكرياس المسؤول عن بعض العمليات الحياتية في الجسم مثل؛ عملية الهضم، وتنظيم نسبة السكر في الدم، ومن الجدير بالذكر أن هذا العضو يرتبط بشكل أساسي بثلاثة أمراض من أهمها؛ التهاب البنكرياس (Pancreatitis)، وسرطان البنكرياس، والسكري.

موقع البنكرياس

يقع البنكرياس في عمق البطن، وجزء منه يقع بين كلٍ من المعدة، والعمود الفقري، كما ويقع جزء اخر منه في منحنى الاثنا عشر (Duodenum) الذي يعد الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، ونادرًا ما تكون أورام البنكرياس واضحة، وذلك بسبب الموقع العميق للبنكرياس في البطن.

 وهذا ما يفسر سبب عدم ظهور معظم العلامات والأعراض على المصابين بسرطان البنكرياس (Pancreatic cancer) حتى يصبح الورم بحجم كبيرٍ بما يكفي، بحيث يبدأ بالتأثير على وظيفة البنكرياس، وعلى وظائف الأعضاء الأخرى المجاورة له مثل؛ المعدة، أو الاثنا عشر، أو الكبد، أو المرارة.

وظيفة البنكرياس

وبعد أن عرفت أين يقع البنكرياس إليك مجموعة من الوظائف الهامة التي يقوم بتنظيمها في الجسم، والتي تشمل كل مما يلي:

1. نظام الغدد الصماء

عندما يكون البنكرياس جزءًا من نظام الغدد الصماء، عندها يترتب عليه إفراز نوعين من الهرمونات الرئيسية الحيوية المسؤولة عن تنظيم مستوى الجلوكوز في الجسم، أي سكر الدم:

  • الأنسولين: تكمن أهمية إفراز هذا الهرمون في التقليل أو خفض مستويات السكر في الدم، وذلك عندما ترتفع عن الحد الطبيعي أو المسموح.
  • الجلوكاجون : وهو الهرمون المسؤول عن زيادة مستويات السكر في الدم، وذلك في حالة انخفاضها.

ومن الجدير بالبيان أن مستويات السكر المنتظمة لها دور هام في على كل من الكبد، والكليتين، وحتى الدماغ أيضًا، لذلك إفراز هذه الهرمونات بشكل صحيح في الجسم، أمر في غاية الأهمية بالنسبة إلى العديد من أنظمة الجسم مثل؛ الجهاز العصبي، ونظام القلب والأوعية الدموية.

2. نظام الإفراز (Exocrine system)

أما بالنسبة إلى جزء الأخر من البنكرياس الذي يتبع إلى نظام الإفراز الخارجي، فهو يقوم بإفراز بعض الإنزيمات التي تعمل جنبًا إلى جنب مع المادة الصفراء التي يفرزها الكبد، والمرارة من أجل المساهمة في تكسير المواد من أجل الهضم والامتصاص بشكل جيد.

ومن أبرز هذه الإنزيمات التي يفرزها البنكرياس من أجل عملية الهضم؛ الليباز (Lipase) المسؤول عن هضم الدهون، والأميليز المسؤول عن هضم الكربوهيدرات، والكيموتربسين (Chymotrypsin) والتربسين (Trypsin) المسؤولان عن هضم البروتينات.

اضطرابات ومشاكل البنكرياس

يترتب على البنكرياس مجموعة من الاضطرابات والمشاكل الصحية التي من الممكن أن تؤثر بشكل كبير على الجسم بأكمله، ومن أبرز هذه المشاكل والاضطرابات ما يلي:

  • التهاب البنكرياس

والذي عادةً ما يشير إلى الإصابة بالتهابات حادةٍ أو مزمنة في البنكرياس، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة النكاف، وحصوات المرارة، والتعرض لبعض الصدمات، واستخدام بعض أنواع الكحول، والسترويدات، والمخدرات.

  • سرطان البنكرياس

ومن الممكن أن يتطور السرطان في البنكرياس في بعض الحالات، والسبب الرئيسي لحدوثه لم يعرف بعد، ولكن في أغلب الحالات يرتبط بالتدخين، أو الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.

أما بالنسبة إلى العلاج من هذا المرض فعادةً ما يكون عن طريق عملية جراحية، أو اللجوء إلى كل من العلاج الكيميائي والإشعاعي.

  • السكري:

وهناك نوعان من السكري:

1. مرض السكري من النوع الأول

والذي يحدث نتيجة تعرض خلايا بيتا في البنكرياس إلى تدمير من قبل الجهاز المناعي حتى لاتتمكن من إنتاج هرمون الأنسولين، ولكن السبب الدقيق وراء حدوثه لم يعرف بعد، ومن الممكن أن يعزى سبب حدوثه لبعض العوامل البيئية، والوراثية، بما في ذلك الفيروسات.

2. مرض السكري من النوع الثاني

والذي يبدأ عندما تصبح عضلات الجسم، وخلايا الكبد، والدهون غير قادرة على معالجة الجلوكوز، ومع مرور الوقت يصبح البنكرياس غير قادر على إنتاج الكمية الكافية من الأنسولين، عندها لن يقدر الجسم على التحكم بمستويات السكر في الدم .

من قبل ثراء عبدالله - الخميس ، 9 يوليو 2020
آخر تعديل - الخميس ، 9 يوليو 2020