اختيار الطبيب المناسب: إليكم بعض النصائح

اختيار الطبيب المختص ليست بالمهمة السهلة، ويمكن البدء دائمًا بتوصيات الأصدقاء، والجيران، وزملاء العمل، وإليك بعض النصائح بهذا الخصوص تعرف عليها في هذا المقال.

اختيار الطبيب المناسب: إليكم بعض النصائح

قبل التوجه للطبيب علينا أن نتذكر أن الطبيب، أي طبيب، لا يمتلك قدرات خارقة للطبيعة، كما أن مستويات الأطباء العلمية والمهنية تتفاوت من شخص لآخر وعلينا ألا ننسى العامل الإنساني كذلك.

لذا علينا قبل أن نطرق باب أول طبيب مختص يوجهوننا إليه أن نسأل أنفسنا أسئلة كثيرة، وكذلك أن نزود أنفسنا بقدرة رقابية نقدية متفحصة تجاه من سلمنا له شؤون صحتنا، حتى لو لم يكن بمقدورنا تغيير هذا الطبيب فورًا.

إليكم أهم التوصيات بشأن اختيار الطبيب المناسب لكم في هذا المقال.

اقرؤوا أيضًا:
 دليل الأطباء الشامل في ويب.طب
• شخصوا أعراضكم بنفسكم عبر طب.تشيكر
 هل تريد الانضمام الى دليل الاطباء؟ اضغط هنا! (للأطباء فقط)
 تابعوا تغريداتنا على تويتر

نصائح لاختيار الطبيب المناسب

تشمل أسس ومعايير اختيار الطبيب المناسب بعض من الآتي:

1. البحث عن الطبيب بحسب تخصصه

تتطلب معظم الحالات اختيار الطبيب العام الذي سيقوم بعلاج الأمراض الروتينية، مثل: الإنفلونزا، ويمكن أن يحيلك إلى متخصصين عند الحاجة، ولكن إذا كنت تعاني من حالة مزمنة فستحتاج إلى طبيب مختص في مجال معين بحسب الحالة.

2. البحث عن طبيب بحسب معلومات أولية

تقصى عن خبرة الطبيب من خلال إيجاد الإجابات عن الأسئلة الآتية:

  • أين أكمل دراسته؟
  • أين أجرى تخصصة؟ وعلى يد من؟
  • هل نشر مقالات في المجلات المتخصصة؟
  • هل وسائل الإعلام المطبوعة تتوجه إليه وتطلب مقابلته وتعتبره مرجعًا؟
  • هل يدير منتدى في موقع مهم على شبكة الإنترنت؟

يمكن اليوم أن تجد الكثير من المعلومات في المواقع التي تتعلق بالصحة على شبكة الإنترنت، مثل: دليل الأطباء الذي يركز على المعلومات المهمة عن المختصين وبحسب المجالات التي تريدها.

مع ذلك فإن حصول الطبيب على شهادات كثيرة وحقيقة أن لديه ماض مجيد ليست بالضرورة دليلًا على أن هذا هو الطبيب المختص المناسب لك، وإذا كان الطبيب لا يعمل في مستشفى أو عيادة عمومية، فهذا لا يعني أنه ليس لديه الكفاءة الكفاية، وأحيانًا ما يكون العكس هو الصحيح.

لذا يجب أن نحذر للغاية من التحقيق المتعمق، والتوصيات، والمعلومات على الإنترنت، والمنتديات، والمقالات والتي أحيانًا فقط تصعب الاختيار.

3. اختيار الطبيب الذي يتواجد متى تحتاجه

من المهم جدًا معرفة مدى تواجد الطبيب، فغالبًا ما يميل الأطباء المشغولون بالسفر المتكرر إلى الخارج، أو أنهم يكونون غير متواجدين بما فيه الكفاية.

لقاء الاستشارة الأول هو بداية العلاقة مع الطبيب، وقبل التنسيق للقاء، يوصى بالتغلب على الخجل وسؤال السكرتيرة بشأن تواجد الطبيب لإعطاء أجوبة على الأسئلة الهامة التي تثار بعد الزيارة أو عند تلقي نتائج التصوير والفحوصات المخبرية، لذا تحقق من الآتي:

  • هل يحل أحد زملائه مكانه للإجابة عن أسئلة المرضى عند غيابه؟
  • ما هي مدة الانتظار عند الطبيب؟
  • هل يمكن أن تتحمل الانتظار أسابيع أو أيام قبل اللقاء معه؟
  • هل يمكن التحدث مع الطبيب عن طريق الهاتف وتحت أي ظروف؟
  • أين يقع مكان العيادة؟

4. إيجاد طبيب إنساني ومتعاون

من خلال المكالمة الهاتفية يمكن أخذ فكرة عن طاقم الموظفين في العيادة ما إذا كان لطيفًا ومهذبًا، فطاقم الموظفين في عيادة الطبيب المشغول يأخذ على عاتقه توجيه المرضى وتحضيرهم للقاء الاستشارة الأول أو الجراحة.

ويقوم الطاقم بإجراء مقابلة أولية ويوصى بإجراء فحوصات مسبقة، ويجب الانتباه إلى الطريقة التي تتوجه فيها السكرتيرة اليك، فهل تشعر بالسرية والتعاطف من خلال المحادثة؟

إذ أن غياب هذه الأمور يمكن أن يدل على الطبيب نفسه، فالطريقة التي يدير فيها طاقم العيادة، هي على الارجح نفس الطريقه التي يتبعها الطبيب مع المرضى.

وتختلف الآراء حول هذه النقطة، فكلنا نعرف بالفعل أن هناك أطباء ممتازين لكن علاقاتهم مع الناس تكون سيئة، ومع ذلك، فإن الرأي السائد اليوم يدعي أن جودة العلاج الطبي ترتبط أيضًا بالعلاقة الجيدة بين الطبيب والمريض.

فقد حضر المريض إلى الطبيب المختص بهدف تلقي الاجابة عن سؤال يقلقه، وعند الذهاب إلى طبيب يتعامل بشكل سيء مع المرضى، فسيكون من الصعب معرفة الحل بشكل أكيد، وعادة ما يكون ليس لديه صبرًا لدعمكم ولأسئلتكم التي قد تثار في لقاء الاستشارة.

5. البحث عن طبيب تكلفته معقولة

التكلفة تشكل في كثير من الأحيان دليلًا على الطلب الموجود على الطبيب، إذا كان الطبيب مشغولًا ونادرًا في مجاله، فهذا يظهر من خلال تكلفة لقاء الاستشارة الأولية وبالتأكيد من خلال ثمن الجراحة.

ومع ذلك فإن الثمن الباهظ جدًا يبرر التشاور مع مختص آخر في القائمة.

6. اختيار الطبيب ذو السمعة الجيدة

اليوم وفي العديد من المواقع على شبكة الإنترنت يمكن رؤية الدعاوى القضائية ضد الأطباء، ويوصى بالنظر الى طبيعة الدعوة القضائية، فبعض الأشخاص يحاولون أحيانًا تقديم دعاوى بسبب الإهمال الطبي دون أي مبرر لذلك.

ومع ذلك إذا اتضح أنه تم تقديم عدة دعاوى ضد الطبيب بسبب الإهمال الطبي، فيمكن الافتراض أن مرضاه غير راضين عن العلاج.

7. أخذ توصيات عامة بصدد اختيار الطبيب

دائمًا ما يمكن طلب التحدث مع آخر خمسة مرضى خضعوا لنفس الإجراءات التي يفترض أن تقوموا بها، فهذا الطلب مقبول.

لستم مجبرين على التحدث مع الجميع، لكن هذه وسيلة مهمة للتعرف مسبقًا على عمل الطبيب، ولكن لا يوافق كل الأطباء على هذا الطلب بدعوى الحفاظ على سرية المرضى.

وأثناء المكالمة مع المرضى السابقين يجب التحدث عن كل المراحل، وعدم الخجل من طرح الأسئلة، مثل:

  • ما أكثر شيء أعجبك في الطبيب؟
  • ما هو الشيء الذي يمكن تحسينه في هذه العملية؟
  • كم دفعتم ومتى؟

إذا أصغيتم مليًا، فان المرضى سوف يتكرمون ويعطوكم إجابة واضحة تساعدكم في القرار حول اختيار الطبيب المناسب لكم.

من قبل ويب طب - الخميس 19 أيلول 2013
آخر تعديل - الأربعاء 30 حزيران 2021