تبييض الأسنان: معلومات تهمك

يدفع الكثير من الناس أموالًا طائلة للحصول على أسنانٍ أكثر بياضًا وبريقًا، لكن هل يعد تبييض الأسنان ناجحًا؟ وهل هو آمنٌ؟ سنجيب عن ذلك في مقالنا هذا.

تبييض الأسنان: معلومات تهمك

أبرز الأسئلة والأجوبة المتعلقة بتبييض الأسنان إليك في ما يأتي:

أسئلة شائعة حول تبييض الأسنان

إليك أهمها في ما يأتي:

  • ما هو تبييض الأسنان؟

يتضمن تبييض الأسنان صقلها لجعلها أفتح لونًا، ولا يجعل تبييض الأسنان الأسنان رائعة البياض، لكنه يخفف اللون الحالي لها بعدة درجات.

  • من يمكنه أن يقوم بإجراء تبييض الأسنان؟

تبييض الأسنان أحد مهام طبيب الأسنان، ولا يمكن القيام به إلا من قبل طبيب أسنان أو مختص سني اخر معترف به، مثل: اخصائي الرعاية السنية، أو المعالج السني وبوصف من طبيب أسنان.

تعرض بعض صالونات التجميل القيام بتبييض الأسنان، لكن ذلك يعد غير قانوني بدون وجود طبيب أسنان متخصص، كما يمكن أن يكون ذلك خطرًا على صحة فم المريض.

يمكن أيضًا شراء الشخص أدوات تبييض الأسنان المنزلية ذاتية الاستعمال، لكن مع ذلك قد ترافق هذه الأدوات بعض المخاطر أيضًا.

  • ماذا يحدث خلال تبييض الأسنان عند طبيب الأسنان؟

يحتاج الشخص بعد القيام بتبييض لأسنانه للقيام بعدة زيارات لجراح سني لمدة تزيد على شهرين.

يأخذ طبيب الأسنان طبعةً للأسنان لتشكيل الواقي الفموي ويرشد الشخص لكيفية استخدامه مع جل التبييض، ثم يجب على المريض استخدامه في المنزل، حيث يطبق الجل لمدة محددةٍ من الزمن ولفتراتٍ تزيد على أسبوعين حتى أربعة أسابيعٍ، يمكن أن تترك بعض أنواع جل التبييض حتى ثمان ساعاتٍ من الزمن، مما يقلل من مدة المعالجة لتصبح أسبوعًا واحدًا.

يوجد نوع اخر من نظم تبييض الأسنان التي يمكن أن يقوم بها طبيب الأسنان ويدعى تبييض الأسنان بالليزر، والذي يعرف بالتبييض القوي، حيث تدهن الأسنان بالمنتج المبيض ثم يتم تعريضها لشعاعٍ من الليزر لتفعيل التبييض، يستغرق هذا التبييض ساعةً من الزمن تقريبًا.

  • هل يمكن لأي طبيب أسنان أن يقوم بتبييض الأسنان؟

نعم في حال كان مسجلًا في مجلس أطباء الأسنان العام، يمكن أيضًا لمعالجي الأسنان المسجلين واخصائي العناية السنية أن يقوموا بتبييض الأسنان بناءً على وصفةٍ صادرةً عن طبيب أسنان.

كيف تختار طبيب الأسنان الأفضل؟

  • ما هي مخاطر معدات تبييض الأسنان المنزلية والتبييض في صالونات التجميل؟

يجب الذهاب فقط لطبيب أسنان متخصص لتبييض الأسنان؛ لأن تبييضها من قبل الناس غير المؤهلين كما في صالونات التجميل غير قانوني، بالإضافة إلى أن تبييضها في المنزل يترافق مع العديد من المخاطر. 

بعض معدات تبييض الأسنان المنزلية لا تحوي على موادٍ لتبييض الأسنان بكميةٍ كافيةٍ، وعمومًا إذا لم يقم طبيب الأسنان بتبييض الأسنان فإن الواقي الفموي المستخدم يمكن ألا يتناسب مع فم الشخص المجرى له التبييض، وبذلك يمكن أن يتسرب جزء من جل التبييض إلى الفم واللثة، مما يتسبب بحدوث حساسية.

وبما أن تبييض الأسنان المجرى في صالونات التجميل يقوم به موظفون غير مدربين وليس لديهم مؤهلات في طب الأسنان، فهو محفوف بالعديد من المخاطر على صحة الفم.

  • متى يمكن الحصول على تبييضٍ للأسنان؟

ينصح طبيب الأسنان في ما إذا كان تبييض الأسنان جيدًا للمريض أو لا، حيث أنه يمكن أن يكون إجراء التبييض غير مناسب كما في حال وجود مرضٍ في اللثة أو التاج.

  • ما هي الأسئلة التي يجب طرحها على طبيب الأسنان قبل القيام بتبييض الأسنان؟

ليس هناك داعٍ للخوف من السؤال حول أنواع المعالجة التبييضية المتوافرة، وما هي النتائج التي يمكن توقعها، وفي ما إذا كان استمرار نتيجة هذا الإجراء مضمونةً لمدةٍ من الزمن، أيضًا يمكن السؤال عن وجود مخاطر خاصة بحالة المريض، مثل: زيادة حساسية الأسنان.

من الجيد محاولة التكلم مع أشخاص اخرين خضعوا لنفس العلاج، أو من الممكن زيارة طبيب أسنانٍ اخر للحصول على رأيٍ اخر وللشعور بالثقة للإقدام على هذا الإجراء، ومن المهم السؤال عن خطة المعالجة والسعر التقديري قبل الخضوع لتلك الخطة العلاجية.

  • هل تبييض الأسنان دائمٌ؟

لا فالنتيجة ليست دائمةً، حيث أنه يمكن أن يستمر عدة أشهر حتى 3 سنوات، لكن ذلك يختلف من شخصٍ لاخر، بشكلٍ عام فإن الأثر التبييضي لن يستمر طويلًا في حال التدخين، أو شرب النبيذ الأحمر، أو الشاي، أو القهوة والتي يمكن أن تسبب تصبغ الأسنان.

  • هل يمكن أن يؤثر تبييض الأسنان على الأسنان الصناعية؟

لا لن يؤثر تبييض الأسنان على البدلات السنية ولا على التيجان والحشوات والتلبيس الخزفي.

  • ما هي مخاطر تبييض الأسنان؟

بغض النظر عن العلاج المستخدم فيوجد احتمال بأن تكون اللثة حساسةً لعملية تبييض الأسنان، خاصةً في حال وجود أسنانٍ حساسةٍ مسبقًا، كما يوجد أيضًا فرصةٌ لحدوث حرقة في اللثة، ويمكن أن تؤذي بعض معدات تبييض الأسنان المنزلية مينا الأسنان.

شاهد الفيديو الاتي حول العناية بصحة الفم والأسنان.

من قبل ويب طب - الأحد ، 12 يوليو 2015
آخر تعديل - الأربعاء ، 31 مارس 2021