تآليل الفم ومعلومات هامة عنها

عادة ما تعرف ثآليل الفم بمرض العدوى الجنسي الورم الحليمي البشري، وسيتم ذكر أهم الأعراض والأسباب المؤدية إلى هذه الثآليل في هذا المقال.

تآليل الفم ومعلومات هامة عنها

تعد ثاليل الفم (Verruca vulgaris) من أحد أكثر الافات الجلدية شيوعًا لفيروس الورم الحليمي البشري (Human papillomavirus)، والذي من الممكن أن يظهر أيضًا في تجويف الفم، وتتواجد هذه الثاليل في أغلب الحالات على الأسطح الكيراتينية لكلٍ من اللثة، والحنك.

 ويعتبر من الأمراض المعدية، والتي تحدث عادةً بعد التلقيح الذاتي، قد تظهر عند الأطفال في بعض الحالات، ولكن من الممكن ظهورها في جميع الفئات العمرية.

ومن الجدير بالتوضيح أن هذه الثاليل قد يكبر حجمها بشكل سريع وبعد ذلك يبقى بحجم ثابت لعدة سنوات، وغالبًا ما يكون العلاج لها هو الخضوع لعملية جراحية لاستئصالها.

وأما بالنسبة إلى طريقة انتشاره، فهو عادةً ما ينتشر عن طريق ملامسة الجلد للجلد، أو عن طريق الفم ، أو الحلق في بعض الحالات، والمرض الذي يسبب ثاليل الفم يعرف باسم الورم الحليمي البشري عن طريق الفم (Oral HPV).

أعراض ثاليل الفم

في أغلب الأحيان لا تظهر أي علامات أو أعراض لفيروس الورم الحليمي البشري عن طريق الفم، لذلك العديد من المصابين قد لا يدركون أنهم مصابون بهذا المرض، فلا يتخذون الإجراءات اللازمة من أجل الحد من انتشاره.

ومن الممكن أن يتحول هذا النوع من الفيروس الورم الحليمي البشري إلى سرطان الفم والبلعوم (Oropharyngeal cancer)، ولكن نادرًا ما قد يحدث ذلك.

وقد تختلف الأعراض المسببة لهذا المرض استنادًا إلى سلالة الفيروس المسبب له، وفي حالة تسببه بعدوى منتجة، عندها من الممكن أن يؤدي فيروس الورم الحليمي إلى التسبب بنمو يتسم بالاتي:

  • صغير وقاسٍ.
  • أبيض،  أو ذي لون وردي يميل إلى اللون أحمر.
  • مرتفع قليلًا أو من الممكن أن يكون مسطحًا مع الجلد.
  • غير مؤلم في أغلب الحالات.
  • بطيء النمو.
  • منفردًا أو متجمعًا في كتلة شبيهة بالقرنبيط أو الحصاة.
  • قد يظهر في أي مكان في الفم، ولكن في أغلب الحالات تظهر على اللسان، والشفاه، والحنك الطري في مؤخرة أو سقف الفم.

أسباب ثاليل الفم

كما ذكر سابقًا، فإن ثاليل الفم تنتشر عن طريق الفم بسبب الاتصال الفموي بين الأفراد في أغلب الحالات.

أثناء هذا الاتصال تنتقل جزيئات فيروس الورم الحليمي البشري من خلال لعاب أو مخاط المصاب عن طريق قطع مفتوحة أو قرحة موجودة في الفم أو الحلق في فم أو حلق الفرد غير المصاب.

في حالات أخرى قد تتسبب الأم في إصابة أطفالها بهذا المرض، كما وأشارات العديد من البحوثات أن ثاليل الفم من الممكن أن تنتشر عن طريق اتصال الفم مع الأواني الملوثة أو حتى الأدوات الطبية في بعض الأحيان.

وقد يقوم الجهاز المناعي بتدمير جزيئات هذا الفيروس قبل أن يتسبب بالعدوى، وفي أغلب الحالات يقوم الجهاز المناعي بحل فيروس الورم الحليمي في مدة لا تزيد عن سنةٍ أو سنتين.

ولكن لا بد من التنبيه إلى أن هناك بعض الحالات قد تستمر فيها العدوى بفيروس الورم الحليمي.

الوقاية من الاصابة بثاليل الفم

من أجل تجنب الإصابة بهذه الثاليل أو الفيروس المسبب لظهور ثاليل الفم يجب على الأفراد اتباع بعض إجراءات الوقاية، ومن أهم هذه الإجراءات الوقائية ما يلي:

  • الحد من الإصابة بأمراض العدوى الجنسية من خلال استخدام الواقي الذكري.
  • الخضوع للقيام بالاختبارات اللازمة بشكل منتظم ومستمر، من أجل الكشف عن هذه العدوى.
  • تجنب الاتصال عن طريق الفم مع الأفراد الغرباء.
  • عند القيام بفحوصات الأسنان التي قد تبلغ مدتها 6 شهور، يجب على الفرد الطلب في الكشف عن أي علامات غير طبيعية ظهرت في الفم خلال هذه الفترة.
  • يجب على الأفراد جعل عادة البحث عن أي علامة أو شذوذ في الفم مرة واحدة شهريًا.
  • الحصول على المطعوم الخاص بهذا المرض.
من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء ، 8 يوليو 2020