جراحة رفع الثدي: كل المعلومات عن هذه العملية

نقدم لكم اهم المعلومات حول جراحة رفع الثدي والتحضير لهذه العملية وكل التعقيدات التي من الممكن أن تواجهك وطرق التعامل بها بالصورة السهلة والجيدة

جراحة رفع الثدي: كل المعلومات عن هذه العملية

جراحة رفع الثدي (Breast Lift,Mastopexy) عبارة عن جراحة تجميلية لتصحيح هبوط وفراغ الثدي بعد عدد من الحالات مثل: الحمل والولادة والرضاعة المتواصلة، ونتيجة للتقدم بالسن والميل الوراثي وحتى التغييرات في الهرمونات بعد فقدان الوزن. من يحتاجها؟ دعنا نعرفك:

لماذا يترهل الثدي؟

يعد الثدي من أعضاء الجسم التي يتغير شكلها مع مرور السنوات لدى كل إمراة تقريباً، حيث يتواجد داخل الثدي الياف داعمة - اربطة Ligaments التي تعطي الثدي المقاومة للجاذبية وشكله المنتصب، ولكن مع التقدم في السن وبسبب ثقل الانسجة تترهل هذه الالياف الداعمة وتخضع لقوة الجاذبية، ونتيجة لذلك يزداد وزن الثدي على الجلد الذي يتمدد تدريجيا ويميل جلد الهالة ايضا للتمدد، ويصبح منظر الثدي هابطاً مع هالة وحلمات في موقع منخفض، كما من الممكن ان يؤدي تمدد الجلد السريع خلال مراحل الحمل لتمزق في الياف الكولاجين Collagen fibers وهذا ما يسمى بعلامات الشد Stretch marks.

وبالطبع تتسارع هذه التغييرات كثيراً خلال الحمل وما بعد الولادة، نظراً لتأثير الهرمونات التي تسمح لانسجة الثديين والبطن بالمرونة وملائمة نفسها لتغير الحجم الذي يحصل خلال الحمل. فمعظم التغييرات التي تطرأ على الثديين تحصل خلال الحمل الاول والثاني، ولا ننسى أن الرضاعة المتواصلة تساهم بهبوط الثدي نتيجة الوزن الثقيل له والممتلئ بالحليب، وقد يعود ذلك الى تأثير التمدد اثناء الرضاعة والتغييرات  المتواصلة في الهرمونات التي تطرأ على الثدي طيلة فترة الرضاعة.

لذا كيف من الممكن أن نقي أنفسنا من هذا الأمر؟ 

الوقاية

بامكان حمالة الصدر الداعمة ان تقلل من تأثير قوة الجاذبية على الثديين الثقيلين، ومن جهة اخرى يزيد المشي والركض والقفز بدون حمالة صدر داعمة من العملية الطبيعية لهبوط الثديين، لذا عليك اتباع النصائح التالية:

  • حاولي التقليل من الوقت الذي تكونين فيه بدون حمالة صدر داعمة.
  • حاولي تجنب التقلبات المبالغ فيها بالوزن خلال الحمل وبشكل عام.
  • حاولي تقليل فترة الرضاعة الى الفترة التي يكون طفلك بحاجة لها بشكل خاص (الست اشهر الاولى بعد الولادة).

قد يكون الثديين الهابطين كبيرين ايضا عندها يتم اجراء عملية رفع الصدر مع تصغير حجم الثديين، ومن الممكن ان يكونا بالحجم المناسب لك وعندها يكون الهدف رفع الانسجة وتضييق الغلاف الجلدي مع الحفاظ على حجم الثدي الموجود، أما في حال كان الثدي بحجم صغير وفارغ عندها يكون الهدف اضافة حجم الثدي بواسطة زرع سيليكون وتضييق الغلاف الجلدي وتشكيل الثدي من جديد لمبنى منتصب مع رفعه وتكبيره.

يمكن تدريج مدى هبوط الثديين وفقا لدرجة الخطورة كالتالي:

1- هبوط النسيج الغدي (Glandular tissue)

يحدث هذا الهبوط عندما يسحب نسيج الثدي العضو نفسه في القطب الاسفل لكنها لا تسبب هبوط الحلمة والهالة، ومن الممكن رؤية عمق ترهل الجلد بسبب محتوى الثدي الفارغ او ترسب محتواه للاسفل. وللتأكد من ذلك جربي علامة القلم، ففي حال تمكنك من الإمساك بالقلم بواسطة أسفل الثدي دون استخدام اليدين عندها يجب ان تعلمي انك تعانين من هبوط النسيج الغدي. في هذه الحالة تتواجد الحلمة والهالة في مكانها وببعد سليم عن عظام الترقوة (Clavicule).

بامكان جراحة تصميم الثدي بواسطة زرع سيليكون بالحجم المناسب ان تصحح قليلا من منظر الثدي الهابط.

2- هبوط الثدي من الدرجة الاولى 

هو عبارة عن هبوط بسيط للقطب الاسفل من الثدي بحيث تكون الحلمة والهالة اعلى قليلا او بمستوى طبقة  الجلد المترهلة للثدي. في هذه الدرجة ايضا غالبا ما تكون هناك حاجة الى تعبئة بواسطة زرع السيليكون ولا ضرورة لعملية رفع الثدي، وبالتالي لن تبقى أية علامات على الثدي باستثناء "طية " الثدي او بحجم هالة مشابها لحجمه الطبيعي. ولكن في بعض الاحيان يمكن ازالة هلال من الجلد في القطب العلوي لرفع الحلمة والهالة والعلامة التي ستبقى دائرية حول الهالة.

3- هبوط الثدي من الدرجة الثانية 

تكون الحلمة منخفضة عن مكانها الطبيعي في هذه الحالة وتتواجد متدلية نحو طية الجلد على مسافة 1-3 سم منها. في هذه الحالة غالبا ما تكون هناك حاجة الى اجراء رفع بواسطة شق حول الهالة وبخط طولي نحو الاسفل والمسمى برفع عمودي. ويمكن اجراء رفع فقط تبعا للحاجة او في حالة نقص الحجم يجرى رفع وتكبير.

4- هبوط الثدي من الدرجة الثالثة 

يكون الثدي هنا هابطا ومستلقيا على البطن والهالة متدلية نحو الاسفل على مسافة اكبر من 3سم من الطية الجلدية تحت الثدي، وفي احيان كثيرة تكون نحو الاسفل باقصى قطب سفلي للثدي.

في هذه الحالة يجب اجراء رفع ملحوظ للحلمة والهالة مشابه لجراحة تصغير الثدي واحيانا تكون حاجة لابقاء خط غرز جراحية افقي على طول طية الثدي بالاضافة الى خط الغرز الطولي بصورة حرف T بالانجليزية. وهنا ايضا يمكن تبعا للحاجة اضافة حجم بواسطة زرع السيليكون.

التحضير للجراحة 

فحص الثدي يتم بواسطة فحص تحسس الثدي على يد الطبيب الجراح، والذي يساعد في اكتشاف الحالات النادرة من الكتل في الثدي التي لم تعلمي بوجودها أصلاً.

من بعدها تأتي مرحلة تصوير الثدي، حيث يوصى باجراء فحص الثدي بواسطة الامواج فوق الصوتية Ultrasound للشابات اضافة الى فحص تصوير الثدي الاشعاعي Mammography للنساء فوق سن ال35، واللواتي يجرين جراحة تجميلية للثدي. أما بالنسبة للنساء اللواتي لديهن خطر اكبر بسبب عامل وراثي يتم توجيههن لاستشارة وراثية عند الحاجة.

غالبا سيطلب منك اجراء فحص تعداد الدم Complete Blood Count ووظائف التخثر للتحقق من انها سليمة في جسمك قبل اجراء الجراحة التجميلية للثديين.

وفي حال كنت مدخنة سيطلب منك الطبيب الإقلاع عن التدخين قبيل فترة طويلة من إجراء العملية أي من قبل الجراحة بشهر وبعدها بثلاثة أسابيع على الأقل، حيث أن تدخين السجائر يعد عامل خطر للمضاعفات المهمة حتى 5 مرات اكثر مقارنة بغير المدخنات، ومن أهم هذه التعقيدات:

  1. اضطراب في شفاء جرح الجراحة
  2. ميل للعدوى والندب الصلبة التي من الممكن ان تؤثر سلبا على شفائك ونوعية النتائج الجراحية .

اذا كنت تستخدمين ادوية مميعة للدم عليك اعلام الطبيب بذلك والتوقف عن استخدامها قبل الجراحة وفقا لتوصية الطبيب. ولا تنسي أن تسألي الطبيب عن الادوية التي يجب عليك الاستمرار باستخدامها في يوم الجراحة، كما عليك الاهتمام بايجاد شخص ليقلك الي البيت بعد الجراحة وان يبقى بجانبك يوم الى يومين بعدها.

يوم إجراء الجراحة 

  • يطلب منك عدم الاكل او الشرب لعدة ساعات قبل عملية رفع الثدي، كما ستحصلين على المعلومات الدقيقة من الطبيب المخدر.
  • استمري  بتناول الادوية التي سمح لك الطبيب بها في يوم الجراحة في الساعة المحددة، مع رشفة صغيرة من الماء.
  • يستحسن ان تحضري معك ملابس فضفاضة ومريحة والتي تزرر من الداخل.

كيف تجري العملية؟ 

 سيتم تنفيذ جراحة رفع الثدي تحت تاثير التخدير العام، وتستمر هذه الجراحة من ساعتين الى ثلاثة تقريباً، بعدها يمكنك غالبا التوجه الى بيتك في نفس اليوم تبعا لاحساسك ومعدل شفائك.

استعدادا للجراحة ستوضع علامات على ثدييك ومنطقة الصدر التي تشير الى طريقة الجراحة، ويتم استئصال الجلد الزائد حسب الحاجة بالإضافة إلى تصميم الثدي الجديد بواسطة غرز داخلية. في الغالب لن تكون حاجة لاخراج الغرز بعد الجراحة، إذ أنها تذوب وحدها.

عند الانتهاء من الجراحة قد يتم وضع انابيب لنزح drain tubes بقايا الدم والتي ستبقى مكانها لعدة ايام وتتم ازالتها في العيادة الطبية، كما ويفترض أن يتم وضع ضمادات لينة ماصة وداعمة لتحل مكان حمالة الصدر في الايام الاولى بعد الجراحة.

الشفاء والعلاج

ستعانين من الالم وعدم الراحة في الايام الثلاث الاولى بعد الجراحة، وتستمر فترة الشفاء من الجراحة نحو اسبوع، ويمكنك غالبا بعدها العودة للعمل المكتبي.

تدريجيا ستعاودين نشاطك في الفعاليات اليومية التي تتطلب تحريك الذراعين ورفع اوزان ثقيلة. في معظم الاحيان يمكن العودة لممارسة الفعاليات مثل ممارسة النشاط البدني بعد شهر ونصف من الجراحة.

سيختلف شكل الثدي الذي ستحصلين عليه بعد الجراحة من الشكل النهائي ومع الوقت سيستقر ويأخذ شكله الطبيعي، وستشفى الندوب خلال سنة الى سنتين وغالبا ما تبقى علامات بسيطة.

صورة لمواد مستخدمة في عمليات تجميل الثدي

هل من مخاطر لهذه الجراحة؟

كما في كل جراحة تجميلية وفي هذه الجراحة ايضا قد تكون مخاطر وتعقيدات، ولكن سيؤمن لك جراح تجميلي مجرب ومؤهل مع توصيات بان تكون نسبة المضاعفات الجراحية ومدى الخطر في الجراحة اقل ما يمكن. تكون هنا وظيفة الجراح الهامة اعلامك بكل هذه المخاطر وضمان عدم حدوثها قدر الامكان، ووظيفته الاهم هي الاستمرار في علاجك ومساعدتك على التعامل مع المشاكل في حالة حدوثها بعد الجراحة للحصول في نهاية فترة الشفاء على النتيجة الافضل التي يمكن تحقيقها في حالتك. اما عن الاثار الجانبية المحتملة:

1- النزيف (Hemorrhage)

يتم "حرق" الاوعية الدموية الدموية خلال الجراحة لايقاف النزيف، ولكن في قسم من الحالات يبقي الجراح انابيب نزح لتجميع فائض الدم بعد الجراحة. أما في قسم قليل من الحالات (1%) يحدث ان يستمر النزيف بعد الجراحة، في هذه الحالة قد تكون حاجة لاجراء جراحة اضافية لايقاف النزيف ونزح فائض الدم.

2- العدوى (infection)

تتم الجراحة تحت الالتزام الصارم بالتعقيم وغالبا يعطى علاج بالمضادات الحيوية ما لم يكن هناك مانع قبل الجراحة وبعدها. في جزء بسيط من الحالات (1%) من الممكن ان تتطور عدوى التي تتطلب اعطاء المضادات الحيوية واحيانا فتح الشق الجراحة للنزح. يمنع العلاج الصحيح في هذه الحالات تضرر للنسيج والحفاظ على نتائج الجراحة .

نادرا ما يحصل فتح الغرز الجراحية بدون سبب، وغالبا تكون مصحوبة باضطرابات في عملية شفاء الجرح بسبب العدوى. في معظم الحالات الجرح الذي يفتح يغلق من تلقاء نفسه وقد تكون حاجة لتصحيح الندبة في تلك المنطقة .

3- رفض الزرع (Transplant rejection)

نادرا ما يصبح هناك رفض للزرع ويكون في الحالات التي يتم فيها استخدام زرع السيليكون، وفي حالة فتح خط غرز الجراحة وتعرض الزرع للكشف، يمكن عندها اغلاق الجرح في جراحة مكررة لكن احيانا لا يكون خيار اخر باستثناء اخراج الزرع واجراء جراحة اضافية مصصحة بعد عدة اشهر.

4- نخر (Necrosis) للحلمة\ الهالة او الجلد

 قد يحدث بشكل نادر حدوث اضطراب في تدفق الدم مثل: التدخين والإصابة بمرض السكري وامراض الاوعية الدموية. كما من الممكن ان يحدث نتيجة تقنية جراحية خاطئة او ضغط حاد في خط الغرز الجراحية، وقد تكون هناك حاجة لجراحة مصححة.

5- ندب غير جميلة 

تبقى بعد كل جراحة تجميلية علامات في الجسم، عادة تكون بسيطة ومخفية بشكل ملحوظ بعد سنة - سنتين من الجراحة. ولكن لدى نسبة قليلة من المرضى قد تكون الندبات بارزة وناتئة وليست بسيطة بالشكل الكافي. من الممكن ان يكون السبب ميل وراثي للندبات البارزة أو تضخم الندب  او شروط التئام الجرح بعد الجراحة. يمكن اقتراح طرق متنوعة لتحسين وتنعيم الندب مثل استخدام المراهم والكريمات وضمادات السيليكون لكن لا يمكن اخفائها تماما.

6- عدم الاحساس بالجلد/ الحلمات

يوجد احتمال صغير (10%-20% ) لاصابة العصب الذي يوفر الاحساس للحلمة اثناء الجراحة بدرجة او باخرى. يكون احيانا الانخفاض بالاحساس مؤقت وسيختفي ومن الممكن أن يعود هذا الاحساس حتى سنتين من الجراحة. في معظم الحالات لا تكون الاصابة بالاحساس كاملة ولن تكون دائمة، لكن من الممكن ان يبقى احساس منخفض في المنطقة بعد عملية الشفاء.

7- عدم توازن الثديين 

لكون الثديين عضو زوجي لن يكون ابدا نسخة دقيقة الواحد من الاخر، وقد تكون احيانا توازن جيد جدا قبل الجراحة وبالكاد يلاحظ الاختلاف بينهما واحيانا يكون عدم تناظر ملحوظ بينهما منذ البداية. في معظم الحالات اذا كان توازن جيد بين الثديين قبل الجراحة ستتم المحافظة علية بعد الجراحة ايضا، وفي حالات عدم وجود تناظر بين الثديين قبل الجراحة سيبذل الجراح جهده لعمل توازن تجميلي جيد قدر الامكان. في حالات كثيرة يكون توازن/تناظر الثديين بعد الجراحة ممتاز، ولكن لدى نسبة ضئيلة  في حالة رؤية عدم وجود توازن ملحوظ يتم اقتراح جراحة مصححة.

8- الحاجة لجراحة مصححة 

هدف الجراحة هو الحصول على نتيجة جيدة قدر الامكان لتحقيق توقعاتك من الجراحة. حيث بامكان الجراح ذو الخبرة والتجربة ان يجري ملائمة في كل حالة بين توقعاتك من نتيجة الجراحة وبين قدرته على تحقيق النتيجة المتوقعة من الجراحة. ولكن في احيان نادرة يحدث عدم توافق بين نتائج الجراحة والتوقعات، في هذه الحالة اذا كان الجراح يؤمن بامكانية الحصول على نتيجة افضل في جراحة مصححة دون ان يشكل خطر او يدمر نتائج الجراحة الاولى سيقترح اجراء جراحة مصححة.

في الختام
بامكان جراحة رفع الثديين ان تحسن جمالية الثديين واعطائك جودة حياة افضل وثقة بالنفس والشعور بالاكتفاء العالي من شكل الجسم وتعزز انوثتك بشكل عام. في معظم الحالات يكون الرضا من نتائج الجراحة مرتفع جدا كما وتوصي النساء اللواتي اجرين الجراحة بشدة لصديقاتهن المرور بالتجربة نفسها، ولكن من المهم دائماً الحرص على اختيار الجراح .

من قبل ويب طب - الأحد ، 18 ديسمبر 2016
آخر تعديل - الاثنين ، 2 أكتوبر 2017