حالات لا يجب فيها تناول الأسبرين

يساعد الأسبرين في علاج مشكلات صحية عديدة، ولذلك يلجأ إليه كثير من الأشخاص، ولكن هناك بعض الحالات التي لا يجب فيها تناول الأسبرين.

حالات لا يجب فيها تناول الأسبرين

بالإضافة إلى تخفيف الألم وتقليل الحمى والالتهابات، يمكن للأسبرين أن يمنع تجلط الدم، وبالتالي تقليل فرص الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وبعض أنواع السرطانات، ولذلك يحرص كثير من الأشخاص على تناول جرعات منتظمة من الأسبرين.

مثل معظم الأدوية، يؤدي الأسبرين إلى بعض الاثار الجانبية، ويمكن أن يشكل خطورة على الصحة، ولذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناوله.

فيما يلي الحالات التي لا يجب فيها بتناول الأسبرين.

1- الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي

تعد الإضطرابات الهضمية من أبرز أعراض تناول الأسبرين، كما يمكن أن يفاقم بعض الحالات مثل الإصابة بالقرحة والنزيف، وذلك لأنه يقوم بتخفيف الدم.

وبالتالي لا ينصح أن يتناوله الأشخاص الذين يعانون من معدة حساسة وسهولة التهابها وتهيجها من الأدوية أو الأطعمة.

2- تناول بعض الأدوية

يمكن أن يتعارض الأسبرين مع بعض الأدوية الأخرى، ولذلك يجب التأكد من إمكانية تناوله بالتزامن مع الأدوية الأخرى.

فعلى سبيل المثال، يتناول بعض الأشخاص أدوية تسبب ضعف الدم، وفي هذه الحالة يجب عدم تناول الأسبرين.

3- الفشل الكلوي

تزيد الجرعات المرتفعة من الأسبرين من فرص الإصابة بالفشل الكلوي، ولذلك لا يتناسب مع الأشخاص المصابين بمشاكل في الكلى، ويجب اسشارة الطبيب أولاً قبل تناوله.

4- أمراض الكبد

أيضاً يجب على مريض الكبد الإمتناع عن تناول الأسبرين دون وصف الطبيب، حيث أن تليف الكبد يسبب صعوبة معالجة الأدوية بشكل جيد في الجسم، مما يسبب مخاطر صحية عديدة.

5- أمراض القلب والأوعية الدموية

على الرغم من أن الأسبرين يساعد في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية، ولكنه يمكن أن يسبب تفاقم مشاكل القلب حينما يتناول شخص مريض بالفعل، ولذلك ينبغي التحدث مع الطبيب حول إمكانية تناول الأسبرين.

6- حساسية الدواء

يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه بعض أنواع الأدوية، مثل الأدوية المضادة للإلتهابات، ويمكن أن يكون الأسبرين ضمن هذه الأدوية.

7- الهيموفيليا أو سيولة الدم

هو مرض وراثي يسبب خللاً في الجسم ويحول دون السيطرة على نزيف الدم، وبالتالي فإن تناول الأسبرين أثناء الإصابة بهذا المرض يمكن أن يزيد حدة النزيف نتيجة لتأثيره على وظائف الصفائح الدموية.

8- اضطرابات ضغط الدم

لا ينصح بتناول الأسبرين للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات ضغط الدم لأنه قد يسبب زيادة في سيولة الدم وما يعقبها من مخاطر.

ولكن في بعض الحالات يصف الطبيب الأسبرين لمريض ضغط الدم، حيث لا يمكن تناوله إلا بعد أن يصفه الطبيب.

9- الإصابة بالربو

تساهم بعض الأدوية في تحريض نوبات الربو لدى الأشخاص المصابين به، ومنها الأسبرين، حيث يعاني أغلب الأشخاص المصابين بالربو من حساسية الأسبرين.

وينطبق هذا أيضاً على الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي الشائعة مثل الحساسية واللحمية.

10- الأطفال والمراهقين

لا يحبذ إعطاء الأسبرين إلى الأطفال والمراهقين لعلاج ارتفاع درجة الحرارة أو الام الجسم، وخاصةً أثناء فترة التعافي من مرض الجديري المائي أو الأعراض الشبيهة للأنفلونزا، حيث يمكن أن يتسبب الأسبرين في إصابتهم بمتلازمة راي، وهي حالة خطيرة تؤدي إلى تضخم الكبد ومشاكل في الدماغ.

وبشكل عام، لا ينصح بتناول الأسبرين قبل استشارة الطبيب أولاً، والتأكد من عدم وجود مشكلة صحية تتعارض معه حتى لا يسبب عواقب صحية خطيرة.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 28 يناير 2020