حبوب حرق الدهون والبدائل الطبيعية!

ما هي حبوب حرق الدهون؟ وما هي الالية التي تعمل بها؟ وماذا عن الأثار الايجابية أو السلبية لها! وهل هناك أي بدائل طبيعية قد تغنيك عناها! كل ذلك والمزيد فيما يلي:

حبوب حرق الدهون والبدائل الطبيعية!

اذا كنتم ممن يبحثون عن أسرع الطرق لخسارة الوزن وحرق الدهون المتراكمة في أجسامكم، فقد يلفت انتباهكم أحد أنواع ما يروج له من حبوب حارقة للدهون، والتي لا يمكن ابداً اعتبارها الحبة السحرية في نزول وزنك وأنت جالس في مكانك، وتأكل ما تريد! وانما قد يكون لها تأثيرات ايجابية في بعض الحالات وعند دمجها مع نظام غذائي محسوب السعرات الحرارية، الى جانب ممارسة الأنشطة البدنية. حول منتجات وحبوب حرق الدهون، واثارها الجانبية، وبدائلها الصحية سنحدثكم فيما يلي:

ما هي حبوب حرق الدهون؟

هي أحد أنواع الأدوية المتخصصة في كبح الشهية ورفع معدل عمليات الأيض بالجسم، وتحوي في مكنونها مزيج من الأعشاب والمنشطات التي تعمل على رفع درجات حرارة الجسم، وقد تعزز عمليات الايض لديك. ويدعي بعض المروجين لها بأن بعض الانواع قد يكون لها دور في تحفيز افراز الادرينالين الذي قد يؤثر بدوره على عمليات الايض والحرق في الجسم.

قد تحوي بعض أنواعها كميات عالية من الكافيين والمعروف باثاره الجانبية السلبية ان زاد عن حد معين، كتسببه بالتلبكات المعوية، والاسهال، والارق. أو قد تحوي أنواع أخرى مركبات مختلفة قد تجعل لها اثار أشد خطورة على صحتك، مثل الايفيدرينEphedrine، وهو مصنع بالاساس من عشبة الافيدرين الصينية ephedra، ومنعت العديد من الدول تداوله دون وصفة طبية، اذ ان له اعراض جانبية خطرة، من بينها الإدمان، وزيادة نبضات القلب وغيرها.

ما مدى فعالية حبوب حرق الدهون؟

قد تساعدك بعض انواع حبوب حرق الدهون في كبح شهيتك، ورفع معدل عمليات الايض قليلاً، لكنها دون اتباع رجيم صحي وملائم وممارسة الرياضة، فلن يكون لها أي دور فعال. لذا فننصحك باستغلالها بطريقة سليمة كما في حالات اتباع نظام صحي منخفض السعرات، ولكي تساعدك على اختيار خيارات الاكثر صحة وملائمة لك.

هل من اثار جانبية لها؟

- قد تؤثر على مستويات الكورتيزول في الجسم والمعروف بهرمون الاجهاد، مما يؤثر على نفسيتك وقد يزيد من القلق والتوتر لديك.

- قد تؤدي بعضها مثل نوع الايفيدرين الى اثار جانبية سلبية  تشمل كل من : زيادة معدل نبضات القلب، الدوار والتقيؤ.

- العديد من أنواعها قد يودي الى الادمان.

- الانواع التي تحوي الكافيين قد تؤدي الى مشاكل اضطرابات النوم، والاجهاد، والصداع، زيادة معدل دقات القلب، ارتفاع ضغط الدم، الاضطرابات المعوية والاسهال.

- وأغلب الانواع قد يشترك بالتسبب بالأعراض التالية:

  •  البراز أسود اللون.
  •  حركة أمعاء غير منتظمة.
  •  غثيان وألم في البطن.

ما هي البدائل الطبيعية؟

بعض أنواع الأغذية قد يكون له تأثير ايجابي على معدلات التمثيل الغذائي في جسمك، وتزيد من معدلات حرق الدهون، وذلك يعود الى مكوناتها الطبيعية التي تعزز ذلك، واليكم أشهر هذه الأغذية:

- الفلفل الحار: اذ ان احتواء الفلفل الحار على مادة(الكابساسين) capsaicin يجعل له دور في كبح الشهية، كما ووجد بان تناوله قد يزيد من معدلات الأيض وسرعتها، ويعمل على خفض مستويات السكر وتنظيمها في الدم.

- الشاي الأخضر: بالاضافة الى احتواء الشاي الأخضر على ما يعزز عمليات الأيض لديك، والذي يرجح بأن ذلك يعود الى مادة الكافيين و البوليفينول الموجودة في اوراق الشاي ، فهو أيضاً مصدر غني جداً لمضادات الأكسدة المهمة لتعزيز مناعتك وصحة قلبك ودماغك.

- الحبوب الكاملة: وجد بان الحبوب الكاملة قد تزيد من معدل عمليات الأيض لديك، وخاصة الانواع المعقدة التي يحتاج هضمها الى مجهود مثل الشوفان، والارز البني. والتي تساعد أيضا في السيطرة على مستويات السكر في الدم نتيجة لغناها بالألياف الغذائية.

- اللوز:وجدت دراسة حديثة أن تناول حفنة من اللوز بشكل يومي قد ساهم في نزول ما يقارب 18% من دهون الجسم، وخاصة في منطقة البطن. فلا ننسى أن اللوز مصدر غني للبروتينات والأحماض الدهنية المفيدة والألياف التي تعزز الشبع.

- الجريب فروت:  وجدت بعض الدراسات أن تناول ثمرة الجريب فروت يومياً يساهم في تنظيم الأنسولين في الجسم، ويساعد على فقدان الوزن.

من قبل شروق المالكي - الأربعاء,8أبريل2015
آخر تعديل - الثلاثاء,28أبريل2015