حقائق يجب معرفتها قبل استخدام المنشطات الجنسية

تُعد المنشطات الجنسية من الوسائل التي يعتمد عليها الرجال لتعزيز القدرة الجنسية، لنتعرف الآن على حقيقة المنشطات الجنسية هذه.

حقائق يجب معرفتها قبل استخدام المنشطات الجنسية

سعيًا للوصول إلى أفضل أداء في العلاقة الجنسية يلجأ بعض الرجال لاستخدام المنشطات الجنسية التي تدعم الانتصاب وتزيد من المتعة في العلاقة الحميمة، ولكن عادةً ما ينصح بمعرفة حقيقة المنشطات الجنسية هذه، إليك أهمها في ما يأتي:

حقيقة المنشطات الجنسية

هناك العديد من الحقائق التي قد تندرج تحت عنوان حقيقة المنشطات الجنسية التي يجب على الفرد معرفتها، إليك حقيقة المنشطات الجنسية هذه فيما يأتي:

1. المنشطات الجنسية تسبب أعراض جانبية

يمكن أن تساعد المنشطات الجنسية في رفع القدرة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة، ولكن في المقابل تسبب مجموعة من الآثار الجانبية على الصحة، وأبرزها:

  • اضطرابات في المعدة والإسهال.
  • صداع وآلام شديدة في الرأس.
  • تأثيرات على ضغط الدم.
  • الطفح الجلدي.
  • التهاب المسالك البولية.
  • ظهور بعض الآثار النادرة، مثل: عدم وضوح الرؤية، والحساسية الشديدة للضوء.

2. المنشطات الجنسية لا تحسن الرغبة الجنسية

يظن البعض أن المنشطات الجنسية تلعب دورًا في تعزيز الرغبة الجنسية وهذا أمر خاطئ، حيث أن دورها يتوقف على التحفيز الجنسي بعد حدوث الانتصاب، ولكن دون وجود إثارة في بداية العلاقة الحميمة لن يصبح لهذه المنشطات تأثرًا.

3. المنشطات الجنسية لا تناسب جميع الفئات

يجب الابتعاد عن تناول المنشطات الجنسية في حالة الإصابة ببعض الأمراض، حيث أنها تؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة، مثل: مرضى ضغط الدم المرتفع، وكذلك مرضى القلب، ومرضى السكري.

كما يجب الحذر عند تناولها مع أدوية أخرى حتى لا تتفاعل معها وتسبب مشكلات صحية عديدة، ولذلك يجب استشارة الطبيب قبل تناول المنشطات الجنسية.

4. المنشطات الجنسية لا تعالج الأمراض الجنسية

تحتاج الأمراض الجنسية إلى علاجات خاصة، ولا يكون الحل الأمثل هو اللجوء لهذه المنشطات.

ففي حالة إصابة الرجل بمشكلة في الخصية أو القضيب يجب البدء في أخذ العلاجات المناسبة لهذه الأمراض أولًا قبل استخدام المنشطات الجنسية، فقد لا تكون هناك حاجة إليها في ما بعد، حيث أن وظيفة المنشطات تقتصر على تحسين الانتصاب لدى الرجل.

5. المنشطات الجنسية الطبيعية ليست آمنة

يعتقد بعض الرجال أن المنشطات الجنسية الطبيعية هي وسيلة آمنة لتحسين القدرة الجنسية دون وجود مخاطر أو أضرار وهذا أيضًا أمر خاطئ؛ وذلك لأن الإكثار من هذه المكملات يسبب خللًا في الهرمون الذكرية، وتأثيرات سلبية عديدة على الصحة.

6. المنشطات الجنسية قد تسبب الإدمان عليها

عندما يعتاد الرجل على تناول المنشطات الجنسية في كل ممارسة للعلاقة الحميمة مع الزوجة سيشعر بأنه لا يستطع الاستغناء عنها، حيث تضعف القدرة الجنسية الطبيعية خلال العلاقة الجنسية.

لذلك لا يجب الاعتماد بشكل أساس على المنشطات الجنسية، والأفضل هو اتباع الطرق الطبيعية والآمنة لتعزيز الرغبة الجنسية والانتصاب، وذلك عن طريق الطعام الصحي وممارسة الرياضة.

7. المنشطات الجنسية قد تؤثر على الخصوبة

على الرغم من أن المنشطات الجنسية تستخدم لتعزيز القدرة لدى الرجل، ولكن بعض من أنواعها قد يسبب ضعف الحيوانات المنوية وانخفاض الخصوبة.

لذلك يجب أن لا يستخدمها الأشخاص الأصحاء طالما لا يعانوا من مشكلة في القدرة الجنسية، بل ينصح أن يكون استخدامها في أضيق الحدود، وبعد استشارة الطبيب بشأن المنشط المناسب والجرعة المحددة.

من قبل ياسمين ياسين - الجمعة 16 آب 2019
آخر تعديل - الثلاثاء 20 نيسان 2021