رجاءاً انتبهي - أعراض الجلطة القلبية!

النوبة القلبية ليست معقل الرجال فقط. النساء ايضاً من الممكن أن تصاب بالنوبة القلبية الا ان أعراض الجلطة لدى النساء مختلفة جداً عن تلك التي يعاني منها الرجال. ما هي النوبة القلبية النسائية، كيف من الممكن تمييزها حتى ننطلق الى المشفى في الوقت المناسب وما هي نسبة النجاة؟ جميع الأجوبة في المقال التالي.

رجاءاً انتبهي - أعراض الجلطة القلبية!

هل تذكرون مشهد النوبة القلبية الذي أداه جاك نيكلسون في فيلم " لا حدود في الحب"؟ في البداية يصبح شاحباً،ثم يتصبب عرقاً ويمسك صدره وقد أصابه الهلع بسبب الضغط الرهيب الذي يشعر به في الصدر؟ وبالفعل هذه هي الصورة الكلاسيكية لإحتشاء عضلة القلب ( MI وفقاً للمصطلحات الطبية، الأحرف الأولى لـ Myocardial Infraction) لدى الرجال. في حين لو كانت ديان كيتون التي مثلت الى جانبه في الفيلم هي التي أصابتها النوبة القلبية لكان المشهد مختلفاً تماماً. 

كذلك في النوبات القلبية تختلف النساء عن الرجال: 50% منهن لن يشعرن بالالام في الصدر، او بضيق في التنفس، الأمر النموذجي جداً لدى الرجال. عوضاً عن ذلك فقد يشعرن بمشاعر مختلفة غير مرتبطة إطلاقاً بالنوبة القلبية. على سبيل المثال : الإعياء الشديد، الغثيان، السعال المستمر، الدوخة، التعرق المفرط، العرق البارد، الهلع، الحرقة، الغثيان الغير مبرر، نبضات قلب قوية او متسارعة، أوجاع في القسم العلوي من البطن، الفك، الحلق او في أعلى الظهر. بالإضافة الى عدم الشعور بالراحة او أحاسيس غريبة مثل: الضغط القوي، ألم حاد والشعور بالحرق (الاهتياج) في الرقبة، الأكتاف، اليدين او في اعلى الظهر. 

تشير الدراسات الى ان 77% من العامة لم يسمعوا قط عن "النوبة القلبية النسائية" وان النساء تصل متأخرة اكثر الى غرفة الطوارئ . لماذا؟ لأنهن لا يعرفن أعراض النوبة القلبية النسائية ولا يخطر في بالهن انهن يعانين من أعراض الجلطة أو من مشكلة في القلب. ظاهرياً، ينبغي ألا يكون هناك اختلاف بين النساء والرجال في كل ما يتعلق بالنوبة القلبية: القلب هو القلب. من المعروف ان قلب أنثى متبرعة يمكن زرعه للرجل بشكل روتيني والعكس صحيح. كذلك عوامل الخطر مثل ارتفاع مستوى الكولسترول، ضغط الدم، السكري، التاريخ العائلي، السمنة المفرطة، عدم ممارسة للنشاط البدني وما شابه، جميعها تهدد قلوب النساء والرجال على حد سواء. اذاً لماذا بالرغم من ذلك هنالك اختلاف؟ 

على ما يبدو فإن التفسير يعود الى سن اليأس وإلى تأثير انخفاض مستوى الهرمون النسائي الاستروجين المعروف بفعاليته لحماية القلب والشرايين. في نهاية الدورة الشهرية، يتم تسريع "عملية التصلب" وتراكم الدهنيات  في الأوعية الدموية ( الشرايين التاجية)، التي توصل الدم الى القلب. تضيق هذه الشرايين يتسبب بإحتشاء عضلة القلب. مستويات مرتفعة من الكولسترول السيء (LDL)، ومستويات منخفضة من الكولسترول الجيد (HDL) معروفة على انها من عوامل الخطر لأمراض القلب، لدى النساء والرجال على حد سواء. لل- LDL تأثير سلبي على الشرايين ( تراكم الدهون وترسبات الكالسيوم حتى التسبب بتضييق الأوعية الدموية والإنسداد)، بينما للـ HDL تأثير إيجابي عكسي (فهو يقوم "بتنظيف" الشرايين من فضلات الـ LDL). لدى النساء التي تتراوح أعمارهم بين  50-55 ترتفع مستويات الكولسترول السيء ومعه يزداد خطر إصابة القلب. بالإضافة الى ذلك اتضح في السنوات الأخيرة ان للكولسترول الجيد دوراً رئيسياً في ضبط  مستوى الدهون لدى النساء، وأن مستويات منخفضة من  ال HDL ( حتى لو كان مستوى ال LDL طبيعي) يزيد من خطر إصابة المرأة بأمراض القلب وأعراض الجلطة والأوعية الدموية. 

عامل خطر إضافي  يؤثر بشكل أكبر على النساء هو ارتفاع ضغط الدم : أحدى الدراسات التي بحثت تأثير عوامل الخطر للإصابة بالنوبة القلبية وأعراض الجلطة على النساء والرجال وجدت ان 75% من النساء اللواتي عانين  من نوبة قلبية حادة، عانوا من ارتفاع ضغط الدم مقابل 55% من الرجال . بالإضافة الى ذلك، لدى النساء اللواتي تعانين من السكري خطر الإصابة بالإحتشاء أكبر ب 2.7 أضعاف، بالمقارنة بالنساء اللاتي لا يعانين من السكري ( لدى الرجال النسبة هي بـ 2.3 أضعاف).

الرجاء الانتباه - النوبة القلبية النسائية

75% من النساء اللاتي عانين من نوبة قلبية حادة، عانين ايضا من ارتفاع ضغط الدم مقابل 55% من الرجال. 

مرض السكري، ارتفاع ضغط  الدم ومستويات كولسترول غير متزنة تضاعف بشكل كبير خطر إصابة النساء بنوبة قلبية حادة مقارنةً بالرجال. اذا كان متوسط سن الإصابة  بالأزمات القلبية لدى الرجال هو 61 . فلدى النساء السن المتوسط هو 71، متاخر أكثر بعقد من الرجال.  الرجال يصابون بالنوبة القلبية اكثر بثلاث أضعاف من النساء حتى سن ال 50 واكثر بضعفين حتى سن ال 65. في سن ال 66 تأخذ النساء زمام الأمور. ثلثين (67.3%) من النساء التي ترقد في المستشفيات بسبب إحتشاء عضلة القلب هن فوق سن ال 65.

لماذا من المهم جداً معرفة أعراض الجلطة والنوبة القلبية النسائية؟

كما اعتاد أخصائيو القلب القول "الوقت هو عضلات" وكل دقيقة تأخير في الوصول الى المستشفى وتلقي العلاج، تعني التسبب بمزيد من الضرر الذي لا رجعة عنه لعضلة القلب. العديد من المرضى النساء اللاتي عانين من النوبة القلبية أشاروا الى انهم أحسوا بشعور غريب" أن أمرا سيئا سوف يحصل لهن". النساء اشارت الى ان الهلع لم يكن "عادياً"، انما شعور أكثر قوة،  لم يستطيعوا فهمه او تفسيره، الا بعد ان تم تشخيصهن على أنهن مروا بنوبة قلبية. في احدى الدراسات أشاروا الى ان 70% من النساء اللاتي عانين من النوبة القلبية أعلنوا انهم عانوا من الإعياء المتطرف في الأيام أو الأسابيع التي سبقت النوبة. دراسة اخرى وجدت ان ثلثي النساء عانوا من الإنفلونزا قبل اسبوعين حتى شهر من النوبة القلبية. 

اعراض الجلطة والنوبة القلبية

من المهم الإستماع الى جسمك والتصرف بسرعة في حالة الإشتباه بأعراض الجلطة القلبية. ألم حاد مفاجئ في الصدر او في الحجاب الحاجز، هي الأعراض الكلاسيكية التي يجب أن تنير الضوء الأحمر (للنساء والرجال على حد سواء) وتتطلب تحقيق فوري. كذلك الشعور بعدم الراحة، التي تظهر في البداية في منطقة الصدر، فوق الحجاب الحاجز او في منطقة البطن العليا. النساء اللاتي يعانين من السكري، مع ارتفاع ضغط الدم او مستويات دهنيات غير متزنة، يجب ان يكونوا مع يد على القلب، ان يواظبوا على زيارة طبيب العائلة، تناول الأدوية المطلوبة والحفاظ جيدا على صحتهم. 

وجد الاستطلاع الذي أجرته جمعية أخصائيي القلب أن الرجال يطلبون المساعدة بالمتوسط، خلال ساعة وخمسين دقيقة منذ لحظة ظهور الأعراض، بينما النساء تطلب المساعدة خلال ساعتين وخمس دقائق من بداية اعراض الجلطة. كذلك في المشافي، الزمن الذي استغرقته النساء حتى الخضوع للقسطرة وتلقي العلاج كان أطول بعشر دقائق بالمتوسط من الرجال.

خلاصة القول - احدى الأسباب الرئيسية لتأخير وبطء تشخيص الحالات القلبية لدى النساء هي افتقار معرفة وتمييز الأعراض القلبية لديهن وعدم الربط بشكل فوري بينها وبين المشاكل القلبية. وهذا بالنقيض للوعي المنتشر حول أعراض الجلطة لدى الرجال. لدى الرجل الذي يعاني من الضغط في الصدر او شكاوى اخرى لمشاكل القلب يشتبه بشكل فوري بمشكلة قلبية ويتوجه بشكل فوري للحصول على التوضيح. لدى النساء اللواتي تعانين من ذات العوارض يستغرق الأمر وقتا اطول للحصول على توضيح. قلة الوعي والاشتباه السريري الضئيل للحالات القلبية لدى النساء هو قاسم مشترك بين جمهور العامة الواسع وبين الطاقم الطبي وطاقم الرعاية الصحية. في النوبة القلبية كل دقيقة هي حاسمة. لذلك عند ظهور الأعراض المشتبه بها، توجهي لتلقي العلاج بأسرع وقت ممكن.

من قبل ويب طب - الخميس ، 2 أكتوبر 2014
آخر تعديل - الأربعاء ، 7 ديسمبر 2016