سرطان الغدة النكافية: أهم المعلومات

تُعد الغدة النكافية من الغدد اللعابية التي تلعب دورًا مهمًا في إفراز اللعاب، فما هو سرطان الغدة النكافية؟ وما هي أهم المعلومات التي يجب أن تعرفها؟

سرطان الغدة النكافية: أهم المعلومات

الغدة النكافية (Parotid gland) هي واحدة من الغدد اللعابية الرئيسية الثلاثة تقع أسفل الأذنين في منطقة خلف الوجنتين إلى جانب الغدة تحت اللسان والغدة تحت الفك السفلي، وتعد الغدة النكافية أكبر الغدد اللعابية حجمًا وأكثرها إنتاجًا للعاب.

كل ما يهمك معرفته حول سرطان الغدة النكافية إليك في ما يأتي:

سرطان الغدة النكافية

هو نوع من الأورام التي تظهر في منطقة الرأس والرقبة وهو نمو غير طبيعي للخلايا التي تتكون في الغدد النكافية.

يعد سرطان الغدة النكافية الأكثر انتشارًا من أورام الغدد اللعابية، حيث يمثل حوالي 80 إلى 85% من جميع أنواع أورام الغدة اللعابية، وتعد معظم أورام الغدة النكافية حميدة، إلا أنه من الممكن أن ينمو فيها 25% من أورام الغدد اللعابية الخبيثة.

أعراض سرطان الغدة النكافية

يسبب سرطان الغدة النكافية العديد من الأعراض أبرزها:

  • ظهور ورم أو كتلة في منطقة الفك، أو سقف الفم، أو اللسان، أو الخد، ومن الممكن أن يصاحبها ألم.
  • الإحساس بالتنميل في الوجه (Numbness).
  • الإحساس بالحرقة أو الوخز في الوجه.
  • ألم في الفم، أو الأذن، أو الفك، أو الحلق، أو الرقبة.
  • ارتعاش عضلات الوجه وفقدان القدرة على تحريكه.
  • ظهور مشاكل في البلع بالإضافة لسيلان اللعاب.
  • ظهور مشاكل في فتح الفم.
  • تمزق في عين واحدة ومشاكل في إغلاق العين.
  • حدوث تغيرات في الصوت.
  • ظهور دم في اللعاب.

أسباب سرطان الغدة النكافية وعوامل الخطر

يحدث السرطان بسبب تغييرات في الحمض النووي داخل الخلايا، التي تعمل على تشغيل الجينات السرطانية أو إيقاف الجينات الكابتة للورم.

لا ترتبط تغيرات الحمض النووي بالوراثة، فقد تحدث هذه التغيرات بشكل عشوائي داخل الخلايا دون وجود سبب خارجي، أو بسبب التعرض للإشعاع، أو بعض المواد المسببة للسرطان.

ويعتقد الباحثون وجود بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة النكافية منها:

  1. التقدم بالعمر.
  2. التعرض للإشعاع، حيث تزيد العلاجات الإشعاعية مثل الإشعاع المستخدم لعلاج سرطانات الرقبة والرأس من خطر الإصابة بأورام الغدة النكافية.
  3. التعرض لمواد معينة، مثل: غبارالسيليكا، أو سبائك النيكل، أو بعض المذيبات الصناعية، أو الصبغات وبخاخات الشعر، أو المواد الكيميائية المستخدمة لصناعة البلاستيك والمطاط والجلود.

تشخيص سرطان الغدة النكافية

يمكن تشخيص سرطان الغدة النكافية بإتباع بعض الاختبارات والإجراءات منها:

1. الفحص الجسدي

يقوم الطبيب بالتحقق من وجود كتل أو تورم في منطقة الفك والرقبة والحلق.

2. إجراء الخزعة 

يوصي الطبيب بأخذ الخزعة في بعض الأحيان عن طريق جمع عينات من الأنسجة بواسطة إبر دقيقة (Fine-needle Aspiration)، أو إبر أساسية (Care-needle biopsy) التي تقوم بسحب الخلايا أو السوائل من الغدة النكافية وفحصها داخل المختبر.

3. اختبارات التصوير

تساعد اختبارات التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب في تحديد موقع السرطان وحجمه إذا كان الورم خبيثًا.

علاج سرطان الغدة النكافية

يعتمد علاج سرطان الغدة النكافية على الجراحة بشكل أساسي ويمكن إضافة العلاج الكيميائي والإشعاعي إذا كان الورم خبيثًا.

1. الجراحة

تشمل العمليات المستخدمة لإزالة الورم ما يأتي:

  • إزالة جزء من الغدة النكافية

يقوم الجراح باستئصال الورم وبعض الأنسجة الصحية المحيطة.

  • إزالة كامل الغدة النكافية

يقوم الجراح بإزالة الغدة النكافية بالكامل في حال كان الورم أكبر حجمًا أو يؤثر على الأجزاء الأعمق من الغدة النكافية.

2. العلاج الإشعاعي

يتم استخدام الأشعة السينية أو البروتونات والنيوترونات لقتل الخلايا السرطانية، يوصى بإجراء العلاج الإشعاعي بعد الجراحة لقتل الخلايا السرطانية المتبقية.

3. العلاج الكيميائي

العلاج الكيميائي هو علاج دوائي لقتل الخلايا السرطانية، يتم دمجه مع العلاج الإشعاعي لعلاج سرطان الغدة النكافية التي لديها خطر الانتشار أو التي لا يمكن إزالتها.

من قبل د. بيسان شامية - الأحد ، 23 أغسطس 2020
آخر تعديل - الأربعاء ، 5 مايو 2021