أمراض وأورام الغدد اللعابية الكبيرة والصغيرة

Major and minor salivary gland diseases and tumors
محتويات الصفحة

أمراض وأورام الغدد اللعابية الكبيرة والصغيرة (Major and minor salivary gland diseases and tumors)

تنشأ الأعطاب المرضيّة التي تصيب الغدد اللعابية (Salivary glands) الموجودة في تجويف الفم وفي منطقة أعلى العنق من إصابات أو أضرار في الغدد اللعابية الصغيرة الموجودة في الأغشية المخاطية في الفم، أو من أضرار تصيب الغدد اللعابية الكبيرة التي يتم تصريف محتواها في تجويف الفم. تقع الغدد اللعابية الصغيرة (التي يبلغ عددها إلى ما يقارب الألف) في الأغشية المخاطية وتحت الغشاء على امتداد كامل أغشية الفم، عدا منطقة الفكين والحنك الأمامي.

الغدد اللعابية الكبيرة: الغدد النكفية (الغدد المجاورة للأذن - Parotid glands)، الغدد تحت الفكية / تحت الفك السفلي (Submandibular gland) والغدد تحت اللسانية (Sublingual gland)، يتم تصريف محتواها من خلال قنيّات تقع فتحاتها في أغشية الخدين وفي أسفل الفم.

الأمراض التي تصيب الغدد اللعابية قد تكون أمراضا تلوثية تسببها فيروسات أو جراثيم. يعتبر مرض النّكاف (Mumps) أكثر هذه الأمراض شيوعاُ, وهو مرض يصيب الأطفال، بشكل أساسي، وعادة ما تكون الإصابة في الغدد اللعابية الكبيرة. يسبّب النكاف انتفاخا من كلا الجانبين في الغدد النكفية (المجاورة للأذن). مسبب هذا المرض هو فيروس يدعى "الفيروسة المخاطانية" (Paramyxovirus) وعادة ما تظهر أعراضه المرضية بعد فترة حضانة (Incubation period) تمتد من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. لدى إصابة البالغين بهذا المرض قد تحدث مضاعفة نادرة تتمثل في العقم. لا علاج لهذا المرض، لكن يمكن التطعيم بلقاح ضده، وفي حالة الإصابة بالمرض، تتم معالجة الأعراض السريرية. وثمة أمراض تلوثية إضافية أخرى، لكنها نادرة، هي التهابات الغدّة اللعابية الجرثومي (Bacterial sialadenitis) وتسببها أنواع من الجراثيم التي تسبب التلوث الحاد أو المزمن. من هذه الأمراض، أيضاً, متلازمة شوغرن (Sjögren's syndrome). كما قد  تصاب الغدد اللعابية، أيضا، بالتهابات تنجم عن انسداد قنوات الإفراز والذي قد يؤدي إلى توقف إفراز اللعاب مما يؤدي، بالتالي، الى انتشاره في داخل الأنسجة.  هذه الظواهر تحدث في الغدد اللعابية الصغيرة ، بشكل خاص، مثل ظاهرة اسرب السليلة المخاطية (Mucocele - Mucous extravasation phenomenon) في الشفة، أو كيسة الاحتباس المخاطي (Mucous retention cyst) في الحنك  أو الكيس الاحتباسي تحت اللسان أو تحت الفك (Ranula) في قاعدة الفم وفي الغدد تحت الفكيّة (التهاب الغدد اللعابية المزمن - Chronic sialadenitis).

إصابة الغدد اللعابية الكبيرة والصغيرة بالأورام هي حالات نادرة الحدوث, وعند حصولها فعادة ما تكون أوراماً حميدةً (غير خبيثة - Benign tumor). الورم الأكثر شيوعا هو الورم الغُدّي المتعدد الأشكال / الورم المختلطPleomorphic)  adenoma / Mixed tumor) وهو ورم حميد يصيب الغدد النكفية، بشكل أساسي. هنالك انواع اخرى من الأورام الحميدة لكنها أكثر ندرة، وهي: الليمفومة الغُديّه (Adenolymphoma), ورم المنتيجات (oncocytoma)، الورم الغدي القنيوي (Canalicular adenoma). قد تكون الأورام الخبيثه التي تصيب الغدد اللعابية سرطانات (Carcenomas) وأكثرها انتشارا، وفقا للأبحاث الوبائية الأمريكية، هي السرطانة المخاطية البشروية (Mucoepidermoid carcinoma)، بينما وفقا للأبحاث الأوروبية هي السرطانة الغدية الكيسية (الورم الاسطواني الخلايا) (Cylindroma Adenoid cystic carcinoma) وهو عبارة عن ورم عنيف ينتشر على طول الألياف العصبية, إذ تكون إحدى العلامات الأولى على الإصابة به هي الشلل في موقع الإصابة.

أعراض أمراض وأورام الغدد اللعابية الكبيرة والصغيرة

تحدث العدوى بواسطة قطرات اللعاب. عند الإصابة بالعدوى، يعاني المرضى من شعور عام بالتوعك, ارتفاع درجة حرارة الجسم, آلام الرأس وآلام حول الأذنين.